حياتنا

المعونة الإنسانية في وسط الساحل : حالة طوارئ لعشرة ملايين طفل


ووفقا للأمم المتحدة ، فإن ما يقرب من 10 ملايين طفل يعيشون في بوركينا فاسو ومالي والنيجر في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية مع اشتداد حدة الصراع ، وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في تقرير SOS Children إن «النزاعات المسلحة تؤثر على المزيد والمزيد من الأطفال ، ضحايا الاشتباكات العسكرية المكثفة أو المستهدفة من قبل الجماعات المسلحة غير الحكومية» .



وأشارت وكالة الأمم المتحدة إلى أن ما يقرب من أربعة ملايين طفل معرضون للخطر في البلدان المجاورة ، مشيرة إلى أن عام 2022 كان عامًا عنيفًا بشكل خاص للأطفال في وسط الساحل ، في بوركينا فاسو ، أظهرت البيانات التي جمعتها الأمم المتحدة أن عدد الأطفال الذين قتلوا في الأشهر التسعة الأولى من عام 2022 قد تضاعف ثلاث مرات مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021 ، وقد مات معظم هؤلاء الأطفال متأثرين بطلقات نارية أثناء الهجمات على قريتهم، أو كانوا ضحايا عبوات ناسفة أو ذخيرة .



وعلى نطاق أوسع ، يتسم الصراع بتزايد العنف ، تستخدم بعض الجماعات المسلحة العاملة في مناطق شاسعة في بوركينا فاسو ومالي ، والنيجر بشكل متزايد ، تكتيكات لإغلاق المدن والقرى وتخريب شبكات إمدادات المياه ، وحذر التقرير من أن حالة انعدام الأمن الغذائي هذه ، مضيفًا أن أكثر من 20 000 شخصًا يعيشون في المنطقة الحدودية بين هذه الدول الثلاث سيصلون بحلول يونيو 2023 إلى مستوى من انعدام الأمن الغذائي يوصف بأنه كارثي .



وفقًا لوكالة الأمم المتحدة ، فإن الجماعات المسلحة المعارضة لنظام التعليم الذي تديره الدولة تحرق وتنهب المدارس ، لكنها تهدد أيضًا المعلمين أو تختطفهم أو تعدمهم. وقالت اليونيسف إن أكثر من 8300 مدرسة أغلقت أبوابها في البلدان الثلاثة (بوركينا فاسو ومالي والنيجر) إما بسبب استهدافها أو لأن الآباء نزحوا أو يخشون إرسال أطفالهم إلى هناك .

المصدر : l'opinion.ma

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاثنين 20 مارس 2023

في نفس الركن
< >

الاثنين 26 فبراير 2024 - 09:48 هل الرياضة مفيدة خلال شهر الصيام؟


              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic