كتاب الرأي

الجغرافيا السياسية العالمية : زمن "التفكيكية" و "المجتمع السائل".


مفهوم "التفكيكية" الذي أقترضه عن طيب خاطر من عالم العمارة لاستحضار ثورة "كوبرنيكوس" في العمل في الجغرافيا السياسية العالمية ، الانعطاف عبر منتصف العمارة يستحق كل هذا العناء ، حيث يتجسد هذا المفهوم في هذه البيئة من خلال عمل الراحلة "زها حديد" ، هذه المعمارية الرائعة العبقرية ، التي ميزت بأعمالها الأصلية والمبتكرة عواصم العالم الكبرى "طوكيو ونيويورك" و"برلين وباريس" و"الرباط"



الجغرافيا السياسية العالمية : زمن "التفكيكية" و "المجتمع السائل".
     توفيق بودشيش

     وفقًا لها ، كان من الضروري أن تكون قادرًا على الخروج من الإطار الضيق للرسم المعماري لتخيل أشكال معمارية جديدة.
وتشهد الرباط على ذلك بمشروع إنشاء متحف جديد في قلب الوادي على طول نهر أبي رقراق.
 

عمل فني بارع ، بارع ، مهيب. عمل غير متوقع وشاذ ولكن في نفس الوقت متناغم للغاية ، مما سيفرض أسلوبًا جديدًا على المشهد الحضري لوادي أبي رقراق ، ويؤكد برج محمد السادس على هذا الاتجاه الحضري.
للعودة إلى هذا المفهوم المطبق على الجغرافيا السياسية العالمية ، تجبرنا الثورة الكوبرنيكية المستمرة على التفكير خارج الصندوق ومن القواعد المفاهيمية الكلاسيكية ، تتغير علاقات القوة في العالم ، مدفوعة بالارتجال والإلحاح ، القوى المتعارضة تتنافس على المسرح العالمي بين روسيا وأوروبا وغرب الصين.
 

يحملون في أعقابهم المناطق المجاورة القريبة والبعيدة في إفريقيا والهند وجنوب شرق آسيا وأمريكا الجنوبية ، وتتناسب هذه الأشياء بشكل مرتجل في لعبة الشطرنج الكوكبية هذه.
روسيا غارقة في صراع عالمي لم تعد تعرف كيف تخرج منه ، استراتيجيوها ، بقيادة بوتين ، تخبطوا في عجلة من أمرهم ،  والصين منزعجة بشكل كبير من آثار الأزمة الصحية والخوف من التعرض للعقوبات الغربية لإظهارها الكثير "صداقتها اللامحدودة" مع القادة الروس ، براغماتية ، تهتم بالحذر الدبلوماسي وتتأهب لها لتقرر وفقًا لميزان القوى الذي سيظهر.

على العكس من ذلك ، تقوم الولايات المتحدة بتنفيذ كل قدراتها في التأثير للحفاظ على مكانتها باعتبارها القوة العالمية الأولى التي تهدد الآن بشكل خطير ، حتى داخل الأمم المتحدة ، ولم تكن قادرة على حشد الدول المترددة بالإجماع في اتباع الكتلة الغربية في استراتيجيتها العالمية "المناهضة لبوتين".
 

أوروبا ، من جانبها ، تهتز بشكل دائم بسبب الحرب داخلها ، إنها تكافح في عملية موازنة مع البوصلة الوحيدة هي قيمها وهويتها بعد الحرب العالمية الثانية ، والنماذج التي تجبر نفسها على إعادة التفكير فيها ، هوية أوروبية ، عرضة لصدمات داخلية قوية ، بسبب اتهام ألمانيا ، القاطرة الأوروبية ، بجعل القارة تعتمد على الأنظمة الاستبدادية (روسيا أمس ، الصين غدا). ألمانيا ، التي تفقد المعنى أيضًا ، تلعبها منفردة ، مثل رحلة مستشارها إلى الصين ، ضد إرادة شركائها الأوروبيين ، الذين أرادوا رحلة جماعية.

تثير ألمانيا أيضًا الشكوك حول نواياها لزيادة قوتها الاقتصادية ، بقوة عسكرية وسياسية تثير التساؤلات حول النظام الأوروبي الذي تأسس في نهاية الحرب العالمية الثانية ، وهذا نظام قائم على التعاون لضمان ظروف السلام والأمن الدائمين داخل القارة.
 
كانت الحرب بين روسيا وأوكرانيا فوضوية ، من بين الردود ، بمبادرة من الرئيس ماكرون ، تم إنشاء كيان أوروبي جديد ، نصف رسمي ونصف غير رسمي ، هو المجتمع السياسي الأوروبي ، هدفه هو إشراك الدول المرشحة مثل تركيا وأوكرانيا في النقاش السياسي الأوروبي ، دون استبدال الهيئات الأوروبية التقليدية (المجلس الأوروبي).
 

في أماكن أخرى ، في إفريقيا والهند وجنوب آسيا وأمريكا الجنوبية ، تبدو الحكومات مشلولة بسبب لعبة الشطرنج الكوكبية هذه ، وفي هذه الأجزاء من العالم ، نحب أحيانًا ، اعتمادًا على الحالة ، بدافع الضعف والجبن والفراغ الأيديولوجي والرغبة في التحرر أو إقراض أنفسنا إما للتابع أو لاستغلال من يدفع أعلى سعر.

خريطة العالم للتحالفات والتحالفات المضادة على وشك أن تتغير بشكل عميق.
 

سيكون الأمر أكثر خطورة إذا استمرت الحرب الروسية الأوكرانية دون رابح أو خاسر وإذا تفاقمت أزمات الاقتصاد والغذاء والطاقة بسبب الأزمات الاجتماعية والمالية والسياسية والمناخية…. تقارب غير مسبوق للأزمات يمكن أن يؤدي إلى انفجار كوكبي ، لا يبدو أن هناك قوة تنظيمية تحمل وزنًا في المجتمعات "غير المنظمة" التي دخلت ، وفقًا لعالم الاجتماع "زيجمونت بومان" (1925-2017) ، حقبة "سائلة".
 

وهي حركة في الفكر المعماري أطلقتها الراحلة "زها حديد" ، تعمل وتتحدى رؤيتنا للعالم لفهم اللغز المتحرك للاستراتيجيات المتنافسة ، ويُخشى من الانسحاب إلى الذات لأن الاهتمامات الداخلية لها الأسبقية على التعاون والتفاهم المتبادل.
 

هذا ، في حين أن تهديدات "الأنثروبوسين" تلقي بثقلها على مستقبل البشرية من خلال الآثار التي لا رجعة فيها لتغير المناخ ، وهي الآن مسجلة علميًا ومقبولة على نطاق واسع سياسيًا واجتماعيًا.

المصدر : المؤسسة الإعلامية الرسالة
 

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاثنين 31 أكتوبر 2022

في نفس الركن
< >

الاربعاء 10 يوليوز 2024 - 11:18 قراءة في كتاب "إسبانيا الآن.."


              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic