آخر الأخبار

وزراء تحت ضغط إصلاحات العام الجديد


سيفتح وزراء ملفات ساخنة وضاغطة مع بداية السنة الجديدة والتي تراكمت بتعاقب حكومات سابقة، وتهم إصلاح أنظمة التقاعد، ومدونة الشغل، والقانون التنظيمي للإضراب، وقانون النقابات.



أوردت يومية « الصباح » على صفحتها الأولى في عددها ليوم الثلاثاء 2 يناير 2024، أن خمسة وزراء سيفرض عليهم فتح باب الحوار والتفاوض مع الشركاء الاجتماعيين حول أربعة ملفات ساخنة، بدءا من الشهر الجاري قبل حلول رمضان، منتصف مارس المقبل، قصد التوصل إلى اتفاقات يتم تضمينها في مشروع قانون مالية 2025 الذي سيناقش في أكتوبر المقبل.


وأضافت الجريدة أن المركزيات النقابية ستواجه تحديا كبيرا سيجعلها في فوهة بركان، إذ إما أن تسترجع وظيفتها في الدفاع عن الحقوق المكتسبة للطبقة أو ستنتهي مهامها في حال قبولها بالحلول الترقيعية المتضمنة في مسودات الإصلاح الخاصة بأنظمة العاملة التقاعد والقانون التنظيمي للإضراب، ومدونة الشغل.


وترفض النقابات مسودة مشروع القانون التنظيمي للإضراب، لأنه يتضمن فصولا تعسفية، وهي المسودة الذي صادقت عليها حكومة الإسلاميين، وأحالتها على مجلس النواب منذ 2016، إذ اعتبرت سيفا مسلطا على رقاب العاملين، لأنها تعتبر الإضراب كل فعل يؤدي أو قد يؤدي إلى منع الأجير غير المضرب أو المشغل من ولوج أماكن العمل أو القيام بمزاولة نشاطه المهني بواسطة الإيذاء أو العنف أو التهديد أو احتلال أماكن العمل، أو مداخلها أو الطرق المؤدية إليها، بحسب المصدر ذاته.


وأكد المصدر أن العقوبة في هذه الحالة تصل إلى الغرامة ما بين 5 آلاف درهم و10 آلاف دون الإخلال بالعقوبات الجنائية الأشد، كما نصت مسودة مشروع القانون التنظيمي للإضراب على الاقتطاع من أجور المضربين، باعتبارهم في حالة توقف مؤقت عن العمل، وتبليغ المشغل بقرار الإضراب 15 يوما على الأقل قبل تاريخ تنفيذه، وفي حالة كان الإضراب بسبب عدم أداء الأجور، فإن مدة التبليغ تنخفض إلى خمسة أيام، وعلى النقابة المضربة إحاطة عدة جهات أخرى بقرار الإضراب سبعة أيام قبل تنفيذه.


وتابعت اليومية سرد تفاصيل الموضوع على صفحتها رقم 9، مشيرة إلى أن مسودة مدونة الشغل التي تمت صياغة بعض فصولها من محبرة أرباب العمل، فقد دافعت عن الشغل الهش، الذي يطلق عليه وصفا لطيفا « مرونة العمل »، إذ يتم تشغيل المستخدمين بقوة القانون لمدة زمنية قد لا تتجاوز ثلاثة أشهر، بعقدة عمل محددة في الزمن أو بدونها، مع رفض التصريح بهم في صناديق التغطية الصحية والتقاعد، وهكذا سيحصل تناوب بين المواطنين على العمل المؤقت والبطالة دون الاستفادة من الحقوق الاجتماعية.

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الثلاثاء 2 يناير 2024

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic