المجلة الأسبوعية لويكاند

صدور العدد العشرين للمجلة الأسبوعية لويكاند


مجلة أسبوعية تلخص أهم ماجاء في لوديجي عربي




تقرؤون في هذا العدد : الإحصاء العام للسكان والسكنى : من نحن ؟ و كيف تعيش الأسر المغربية في 2024 ؟


يُعَدُّ تعداد السكان والسكنى لعام 2024 (RGPH 2024) خطوة حاسمة بالنسبة للمغرب، والمقرر أن يُجرى من 1 إلى 30 سبتمبر 2024. يتميز هذا الحدث ذو الأهمية الوطنية بالحرص والكفاءة، حيث يُكرَّمه العاهل الأعلى في كل دورة.


تعداد السكان والسكنى 2024: أداة استراتيجية للتنمية الوطنية

ويتجاوز RGPH 2024 الجوانب الإحصائية البحتة، إذ يلعب دورًا أساسيًا في تحقيق مشروع النموذج التنموي المغربي وتنفيذ مشروع المجتمع. يهدف الى فهم بدقة التطورات الديمغرافية والاجتماعية في البلاد، وتحديد احتياجات المواطنين وصياغة سياسات عامة ذات صلة.

كما تتمثل مهمة المفوضية العليا للتخطيط، المسؤولة عن هذه العملية منذ عام 2004، في جمع ومعالجة البيانات لجعلها متاحة على المستويين الوطني والدولي، مما يوفر أساسًا قويًا لاتخاذ القرارات المستقبلية.

ويعد إنجاز أعمال الرسم الجغرافي إنجازًا أساسيًا لـ RGPH 2024. ضمن هذا الإطار، تم إجراء رسمين جغرافيين متميزين: الأول للمباني والثاني للمؤسسات الاقتصادية. باستخدام نظام معلومات جغرافية متنقل (SIG mobile) وصور فضائية عالية الدقة، تضمن هذه الرسومات تغطية شاملة للمنازل والمؤسسات.

فيما ساهم رسم المباني في تقسيم الأراضي الوطنية إلى 38,000 منطقة تعداد، مما يسهل عمل المساحين على الأرض. تم تحديد موقع أكثر من 4 ملايين مبنى حضري وحوالي 34,000 دوار ريفي.

كما أن تعداد الوحدات الاقتصادية يشكل جانبًا حيويًا من RGPH 2024، حيث تم تحديد موقع أكثر من 13 مليون مؤسسة اقتصادية نشطة. يوفر هذا العمل نظرة شاملة على النسيج الاقتصادي المغربي، مع الإشارة إلى أن أكثر من 85% من هذه المؤسسات هي ذات غاية ربحية، مما يبرز حيوية وتنوع القطاع الخاص في المغرب.

وسيتمكن المستخدمون من إنشاء خرائط تفاعلية توضح توزيع الأنشطة الاقتصادية عبر منصة مخصصة، مع الالتزام بقوانين السرية الإحصائية. تساهم هذه المبادرة في فهم أفضل للديناميكيات الاقتصادية المحلية وتعزيز التنمية المتوازنة والشاملة.

إن الهوية البصرية والشعار لحملة RGPH 2024 تم تصميمها بعناية لتعكس القيم والطموحات المغربية. يعكس الشعار صورة نصف خريطة ترسم نحو أفق سماوي، تحمل عدة وجوه ترمز إلى تنوع السكان المغاربة. الألوان المستخدمة تُرمز إلى البني (الالتصاق بالأرض والوطنية)، الأزرق (الانفتاح على العالم والتعاون الدولي)، الأخضر الفاتح (الروحانية
وثراء السهول)، والأحمر والأخضر من العلم الوطني (التضامن والوحدة).

شعار "الغد بين يدينا" يعزز التفاؤل والمسؤولية الجماعية، داعيًا كل مواطن إلى المساهمة الفعالة في بناء المستقبل. هذه الهوية البصرية، جنبًا إلى جنب مع التوقيع "قيمة بلادنا هي سكانها"، تُؤكِّد على أهمية المواطنين في نجاح RGPH 2024 وما بعده.
سارة البوفي
 

قم بتنزيل نسخة لويكاند لهذا الأسبوع





الاثنين 8 يوليوز 2024

              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic