آخر الأخبار

تبون يسعى لإحداث «إصلاح عاجل» بمجلس الأمن


في الوقت الذي تستعد فيه للدخول لمدة عامين كثالث دولة إفريقية غير دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إلى جانب موزمبيق وسيراليون، تحولت الجزائر فجأة، من خلال رئيسها عبد المجيد تبون، إلى مدافعة عن «الإصلاح العاجل» لمجلس الأمن. بطبيعة الحال، فإن النظام الجزائري، الذي لا يفكر إلا في قضيته الأولى، وهي الدفاع عن انفصاليي البوليساريو، يعتقد أنه قادر على إحداث تغيير في مجلس الأمن بشأن قضية الصحراء.



استضافت غينيا الاستوائية، يوم الجمعة 24 نونبر 2023، قمة مصغرة، وهي قمة «مجموعة العشرة» التابعة للاتحاد الإفريقي، المكلفة بملف إصلاح مجلس الأمن الدولي والمكان الذي ينبغي أن تشغله إفريقيا في هذا المجلس.
 
وبحسب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الذي قرأ وزير خارجيته أحمد عطاف كلمته أمام هذه القمة، فإنه «اليوم وأكثر من أي وقت مضى، أصبح التعامل مع ملف إصلاح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أكثر إلحاحا واستعجالا». بعد وصفه لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بـ«العجز» و«الشلل شبه الكامل»، و«الانتقائية والتمييز» في مواجهة الأزمات التي تجتاح العالم (الإرهاب والحروب وغيرها)، يرى تبون، الذي يتحمل هو والطغمة العسكرية التي تدير بلاده نصيبا كبيرا من المسؤولية في هذه الأزمات، أن ذلك يبرر طرح «مسألة إصلاح مجلس الأمن» وتصبح اليوم مسألة «ملحة»، بحسب قوله.


في الواقع، ومع عدم إبداء أي رد فعل رافض هذا العام لقرار مجلس الأمن الأخير رقم 2703 بشأن الصحراء، في حين كان رد فعله عنيفا عبر بيانات صحفية رسمية في 2021 و2022، فإن النظام الجزائري يريد إحداث «الثورة» بشكل مباشر داخل الهيئة التي اعتمدت هذه النصوص التي تدعو إلى حل واقعي، قائم على التوافق، ومنسجم مع مخطط الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب منذ سنة 2007، بهدف وضع حد لهذا الصراع المفتعل.

والحال، فإن هذه الترهة الجديدة من ترهات تبون التي لا تعد ولا تحصى تزكي الصورة الكاريكاتورية للرئيس الجزائري، الذي تطغى خرجاته الإعلامية على الكوميديين المحترفين.

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاثنين 27 نونبر 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic