آخر الأخبار

بسبب قلة التساقطات المطرية.. والي الرباط يعطي تعليماته لتقنين استعمال المياه الصالحة للشرب


حزمة من القيود والإجراءات على استعمال الماء الشروب تلك التي صدرت عن محمد يعقوبي، والي جهة الرباط-سلا-القنيطرة.



القرارا يقضي بتحديد وتطبيق الإجراءات الاستعجالية في استهلاك الماء، في إطار تدبير وضعية الإجهاد المائي،  بالحمامات والمسابح، والماء المستعمل في سقي المساحات الخضراء والساحات العمومية. 

 هذا القرار جاء بسبب حدة العجز المائي الذي تعرفه الأحواض المائية المزودة لجهة الرباط-سلا-القنيطرة نتيجة تراجع حجم التساقطات المطرية وارتفاع درجات الحرارة، وذلك لتفادي الاستغلال المفرط لموارد الماء الشروب، وحسن تدبير العرض والطلب على الماء، ومحاربة جميع أشكال تبذير هذه المادة الحيوية واستخدامها بطريقة غير مسؤولة.

 القرار  والي الجهة و عامل عمالة الرباط ،  ينص على فرض القيود الواردة على استعمال الماء الشروب، من خلال منع استعماله في مجموعة من الأنشطة، من قبيل غسل وتنظيف الشوارع والساحات العمومية والطرقات ومختلف الفضاءات العمومية. كما منع القرار استعمال الماء الصالح للشرب في سقي المساحات الخضراء والحدائق والملاعب الرياضية، وغسل السيارات والشاحنات والآليات ومختلف التجهيزات والعتاد، على أن يتم تعويض مصادر المياه الصالحة للشرب في ممارسة الأنشطة المذكورة بمصادر المياه المعالجة (المياه غير الاعتيادية) المتوفرة بالشبكة العمومية بمدينة الرباط. ودعا القرار نفسه الإدارات والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية والمقاولات والمهنيين والخواص إلى تعبئة احتياجاتهم من المياه المعالجة لممارسة الأنشطة سالفة الذكر، وأي نشاط آخر يستهلك المياه غير الصالحة للشرب لدى الجهة المفوض إليها تدبير القطاع، سواء بالربط المباشر بالشبكة العمومية للمياه المعالجة أو من خلال الاستفادة من خدمة المحطات الذكية للمياه المستعملة.  

 القرار منع ايضا على الإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية والخواص غرس جميع النباتات والأعشاب المستهلكة للماء والمستعملة لتكسية الأرض، تحت طائلة تفعيل تدابير الشرطة الإدارية المتعلقة بالقيود الواردة على عمليات الغرس المذكورة، في مواجهة أصحاب المشاريع وأرباب المشاتل ومقاولات البستنة وتهيئة وصيانة الحدائق، بتنسيق مع السلطات المحلية والأمنية والمصالح التقنية المختصة. وأوضح المصدر ذاته أنه بالنسبة للشروط والكيفيات المتعلقة بوضع شبكات داخلية منفصلة للمياه المعالجة من طرف أصحاب المشاريع الجديدة التي تحتوي على مساحات خضراء، فسيتم تحديدها بمقتضى قرار عاملي لاحق. وبخصوص القيود الواردة على نشاط الحمامات، شدد القرار العاملي على أنه يتم تطبيق تدابير استعمال الماء على الحمامات التقليدية والتركية والعصرية والرشاشات بمدينة الرباط من خلال تحديد أيام العمل، حيث ستغلق هذه الفضاءات أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع، وتفتح أبوابها أيام الخميس والجمعة والسبت والأحد. كما نظم القرار الضوابط التقنية لاستغلال المسابح العمومية والخاصة من خلال السماح بملئها مرة واحدة خلال السنة، داعيا المؤسسات والمقاولات السياحية والرياضية والترفيهية والمهنيين والخواص الذين يتوفرون على مسابح إلى تجهيزها بأنظمة لتدوير وتصفية مياه السباحة، تحت طائلة التدابير القسرية، بناء على محاضر تنجزها السلطة المحلية في إطار عمل اللجان التقنية للمراقبة والتتبع. وأورد المصدر نفسه أنه يمكن للمنظومة المحلية أن تباشر إجراءات أخرى لتقييد استعمال الماء الصالح للشرب، وتقليص صبيب التوزيع كلما اقتضت الوضعية ذلك. ودعا الوالي يعقوبي ضمن القرار نفسه الإدارات والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية والمرافق الجامعية التعليمية والمستشفيات والمؤسسات المفوض إليها تدبير قطاع الماء وكبار المستهلكين إلى إعداد مخططات للاقتصاد في الماء من خلال الصيانة الاعتيادية للشبكات العمومية والداخلية، ووضع التجهيزات الذكية والموفرة للماء، والقيام بحملات تحسيسية وتوعوية لترشيد استهلاك الماء الصالح للشرب تجاه المرتفقين والمستخدمين والنزلاء.

وتصمن قرار الوالي ايضا، مضاعفة اليقضة، بالقطاعات والهيئات المعنية بإنتاج وتوزيع الماء الشروب وكذا المياه المعالجة، وتكثيف الجهود لرفع تحدي الأمن المائي وضمان التزويد بهذه المادة الحيوية على مستوى مدينة الرباط، مع القيام بحملات تواصلية مكثفة ومنتظمة موجهة لعموم المواطنين والمرتفقين للتحسيس بأهمية الاقتصاد في استهلاك الماء الصالح للشرب.

 وتوعّد الوالي  المخالفين لمقتضيات هذا القرار، إذا ما تم ضبط المخالفات من طرف   الشرطة الإدارية،  بتطبيق الإجراءات الضبطية والقسرية في توجيه الإنذارات وإقرار الإغلاق المؤقت، مع إمكانية سحب وإلغاء الرخص الإدارية.  

وعهد القرار بتنفيذ ما جاء فيه إلى السلطة المحلية والأمنية، وجماعة الرباط، ومؤسسة التعاون بين الجماعات “العاصمة”، والجهات المفوض إليها تدبير ومراقبة قطاع الماء والتطهير، ومصالح المكتب الوطني للكهرماء-قطاع الماء، ووكالة الحوض المائي لأبي رقراق، وباقي المتدخلين المعنيين كل في دائرة اختصاصه.
​حرر من طرف: امل الهواري




الجمعة 2 فبراير 2024

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic