آخر الأخبار

برنامج الدعم المباشر يوفر شبكة أمان اجتماعي أكثر صلابة بالمغرب


قال رئيس غرفة التجارة الوطنية الأمريكية العربية، ديفيد حمود، إن برنامج الدعم الاجتماعي المباشر، الذي أطلقه الملك محمد السادس، يشكل “نقلة طموحة وهامة” ضمن جهود المملكة الهادفة إلى تعميم الحماية الاجتماعية لكافة المغاربة .



وأبرز حمود أن “البرنامج الجديد يوفر شبكة أمان اجتماعي أكثر صلابة”، مضيفا أن هذا المشروع سيمكن من تقديم خدمات هامة لفائدة الأسر المغربية، وخاصة الفئات الهشة .


وأبرز رئيس غرفة التجارة الوطنية الأمريكية العربية أهمية الأوراش السوسيو-اقتصادية التي شهدتها المملكة خلال السنوات الأخيرة بمبادرة من الملك، لاسيما المشاريع الهادفة إلى تحسين الولوج إلى الرعاية الطبية في المدن الصغيرة والمناطق النائية .


وسجل حمود أن برنامج الدعم الاجتماعي المباشر سيساهم أيضا في تعزيز الارتقاء بمستوى عيش المواطنين .


من جانبه، أكد رئيس “منتدى ابن رشد” الكاتب والشاعر الإسباني، خوسيه ساريا، أن برنامج الدعم الاجتماعي المباشر يشكل “مبادرة ملكية وجيهة” تهدف إلى محاربة الفقر والهشاشة وتعزيز الدولة الاجتماعية .


وقال ساريا إن إطلاق هذا الورش الكبير من طرف الملك صاحب الجلالة الملك محمد السادس قصد توطيد دعائم الدولة الاجتماعية، يندرج في إطار السياسات العمومية التي جرى تنفيذها خلال السنوات الأخيرة في المملكة، وذلك لفائدة النهوض بالظروف الاجتماعية والاقتصادية للساكنة وحماية الفئات الأكثر هشاشة .


وبحسبه، فإن برنامج الدعم الاجتماعي المباشر هذا سيعمل على حماية الفئات الأكثر حرمانا وتعزيز أسس العدالة الاجتماعية، مذكرا بأنه تم اتخاذ العديد من المبادرات المهيكلة في جميع أنحاء المملكة، تحت القيادة المتبصرة للملك .


وأشار إلى أن مكافحة الهشاشة والدعم الاقتصادي للفئات الأكثر ضعفا يعكس الإرادة الملكية الحازمة إزاء تقليص الفوارق الاجتماعية وتحسين مؤشرات التنمية البشرية .


بدوره، أكد الخبير القانوني والصحفي الفرنسي، جيروم بينارد، أن الدعم الاجتماعي المباشر هو برنامج “متبصر” يتعلق بشكل ملموس بمساعدة الأسر المغربية الأكثر هشاشة على الخروج من هذا الوضع .


وسجل أن “الملك يعي تماما بأن التنمية المتسارعة للاقتصاد المغربي يجب ألا تترك أحدا وراءها”، معتبرا أن “هذا التوجه ينسجم تماما مع الجهوية المنصوص عليها في دستور 2011” .


وأضاف الخبير الفرنسي أن “قوة الدولة تكمن في تماسكها”، مشيرا إلى أن “شعور التضامن قوي للغاية داخل المجتمع المغربي” .

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الثلاثاء 31 أكتوبر 2023

              




مدار اليوم
12:16

IKEA المغرب تسحب شواحن VARMFRONT بسبب مخاطر الحريق

IKEA  المغرب تسحب شواحن VARMFRONT بسبب مخاطر الحريق
دعت شركة "إيكيا المغرب" جميع زبنائها الذين قاموا بشراء شاحن الطاقة "VARMFRONT" إلى التوقف فوراً عن استخدامه بسبب المخاطر المحتملة. وأكدت الشركة في بيان لها، صباح الأربعاء 17 يوليوز 2024، أنها قررت سحب الشاحن من الأسواق.

VARMFRONT سعة 10400 مللي أمبير، E2038 (مع ختم التاريخ 2313 أو 2316 أو 2318 أو 2319).
VARMFRONT سعة 5200 مللي أمبير، E2037 (مع ختم التاريخ 2318 أو 2319 أو 2322).

طالبت "إيكيا" الزبناء الذين قاموا بشراء هذا الشاحن بالتوقف فوراً عن استخدامه والتواصل مع الشركة لاستبدال المنتج أو إرجاعه واسترداد ثمنه بالكامل.
12:15

أزمة كليات الطب: السنة السابعة وإلغاء العقوبات والأصفار

أزمة كليات الطب: السنة السابعة وإلغاء العقوبات والأصفار
أبدى عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي، غضبًا حيال تقلب مواقف طلبة كليات الطب والصيدلة بين قبول التوافق مع الحكومة والانقلاب عليه بعد العودة للجموع العامة. اتهم ميراوي اللجنة الوطنية لطلبة الطب بتحريضهم على مقاطعة الامتحانات، رغم الاتفاق على النقاط الرئيسية مع الحكومة. 

في جلسة بمجلس المستشارين، عبّر ميراوي «إننا لا نفهم رفض ممثلي الطلبة المقترحات الحكومة بعد عودتهم إلى الجموع العامة، وبعد توافقهم مع الحكومة على المقترحات التي قدمتها بخصوص التجاوب مع المطالب المرفوعة». 
وأوضح أن الحكومة قدمت ضمانات شملت مدة التكوين، المشاكل المتعلقة بالأطروحات، التكوين في السلك الثالث، وتسوية وضعية الأطباء المقيمين.

أكد ميراوي أن الحكومة عقدت اجتماعات مكثفة وقدمت حلولًا واضحة لمشاكل الطلبة، إلا أن الطلبة استمروا في مقاطعة الامتحانات رغم كل المجهودات المبذولة.
12:12

90,2% من الأسر المغربية تصرح بعدم قدرتها على الادخار المالي

90,2% من الأسر المغربية تصرح بعدم قدرتها على الادخار المالي
كشفت المندوبية السامية للتخطيط، صباح اليوم الثلاثاء، أن 90.2% من الأسر المغربية صرحت بعدم قدرتها على الادخار خلال الـ 12 شهراً المقبلة، مقابل 9.8% من الأسر التي أكدت قدرتها على ذلك. وحسب ما جاء في نتائج بحث "الظرفية لدى الأسر في الفصل الثاني من 2024"، فإن 55.8% من الأسر صرحت، خلال الفصل الثاني من سنة 2024، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 42.1% من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض.

في المقابل، لا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 2.1%. وهكذا، استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في ناقص 40.0 نقطة، مسجلاً تحسناً سواء بالمقارنة مع الفصل السابق أو مع نفس الفصل من السنة الماضية.

فيما يتعلق بتطور الوضعية المالية للأسر خلال الـ12 شهراً الماضية، صرحت 56.5% من الأسر بتدهورها مقابل 3.3% التي أشارت إلى تحسنها. وهكذا، استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 53.2 نقطة مقابل ناقص 52.7 نقطة خلال الفصل السابق.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic