نيوز وطنية و جهوية

الخضار : الحكومة تحذر من تصدير الطماطم


عقدت اللجنة الوزارية الرفيعة المستوى المسؤولة عن مراقبة حالة المعروض من الأسواق الوطنية ، الخميس ، في مقر وزارة الداخلية بالرباط ، اجتماعها الثاني بشأن مراقبة أسعار المواد الغذائية الأساسية وبشأن صياغة خدمات المراقبة وتعزيزها ، وهذا يدل على أن السوق الوطنية تزود «باستمرار» بالمواد الغذائية الأساسية ، بما في ذلك الطماطم ، التي لا تزال تخضع لحظر التصدير .



يتألف من وزراء الداخلية والاقتصاد والمالية ، الزراعة ومصائد الأسماك البحرية والتنمية الريفية والمياه والغابات والصناعة والتجارة ووزير انتقال الطاقة والتنمية المستدامة ، وقد نظرت اللجنة في اجتماعها في وسائل تنفيذ مختلف التدابير اللازمة لتلبية احتياجات السوق الوطنية ولضمان وجود مخزون كاف ومنتظم من جميع السلع الأساسية ، بالإضافة إلى التدابير الرامية إلى ضمان سلامة المستهلك والقوة الشرائية .



وقال وزير الزراعة والصيد البحري والتنمية الريفية والمياه والغابات محمد الصديقي في بيان صحفي إن هذا الاجتماع خصص لتقييم طرق تنفيذ الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتجنب ارتفاع الأسعار ، ضمان تزويد السوق الوطنية «باستمرار» بالسلع الأساسية .



كما أوضح أن ارتفاع أسعار بعض المنتجات الغذائية ، من بين أمور أخرى ، ارتفاع تكلفة الإنتاج وكذلك المخاطر المناخية ، وتوقع انخفاضًا في الأسعار هذا الربيع مع وفرة حصاد بعض الخضروات مثل الطماطم والبطاطس .



وفي إشارة إلى التوازن الذي يتعين تحقيقه بين العرض المحلي والصادرات ، قال الوزير إن الأولوية تعطى دائما للسوق المحلية ، كما يتضح من الحظر المفروض على تصدير الطماطم والذي ظل ساريا منذ أسابيع .


كما أشار إلى أن عمولات الرقابة سترافق عمليات البيع في أسواق الجملة وكذلك وحدات تصنيع بعض المنتجات التي ارتفعت أسعارها وتدعمها ، من أجل تحقيق التكافؤ بين السعر المحلي للمواد الخام المستخدمة في المنتجات المذكورة والسائد في السوق الدولية .



من جانبه ، قال وزير الصناعة والتجارة رياض مزور إن هذا الاجتماع الثاني للجنة المذكورة كان فرصة لدراسة (الوسائل والحلول المبتكرة التي يمكن أن تواجه ارتفاع أسعار المواد الغذائية من أجل الحفاظ على القوة الشرائية للمواطنين) .


وفي هذا الصدد ، أشار إلى الحلول الجديدة التي يجري استعراضها يومياً في المراكز والمناطق ، مشيرة إلى أن أسعار بعض المنتجات ستبقى دون تغيير في الأسابيع والأشهر المقبلة بينما بدأت بعض الأسعار بالفعل في الانخفاض كما هو الحال مع الطماطم .



من جانبها ، أكدت وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح، أن المنتجات المستهلكة بشكل عام على نطاق واسع في شهر رمضان بكميات كافية في الأسواق الوطنية ، مشيرة إلى أن حجم الإنتاج المتوقع في الأيام المقبلة سيكون له بالتأكيد ، تأثير إيجابي على الأسعار .


ومع التأكيد على الجهود التي تبذلها السلطات المحلية وجميع الإدارات للسيطرة على الأسواق ، فقد أفادت الأرقام الداعمة عن السيطرة على ما لا يقل عن 60 000 نقطة بيع منذ بداية شهر شعبان وحتى اليوم الخامس من رمضان ، وذلك لمكافحة المضاربات .


وبالمثل ، قالت وزيرة انتقال الطاقة والتنمية المستدامة ، ليلى بن علي ، إن هذا الاجتماع تميز باستحضار الإصلاحات الهيكلية اللازمة لحل المشاكل الكامنة وراء زيادة الأسعار ، لا سيما في أسواق الجملة ، على جانب الطاقة ، أكدت أن المخزون الحالي سيلبي احتياجات الطاقة لأكثر من 40 يومًا ، مشيرة إلى أن المرحلة الثانية من تجربة كفاءة الطاقة ستتم دراستها حتى الصيف المقبل ، لضمان المخزون اللازم بما في ذلك الكهرباء .

المصدر : l'opinion.ma

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الجمعة 31 مارس 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic