كتاب الرأي

الاستماع إلى التراث الموسيقي


آه! التراث! التراث الثقافي: حضارة، رأسمال، رابطة روحية بين الأجيال، الفنون. لنلخص الأمر: "آثار حية لثقافاتنا و تعبير عن حماسة إبداعية فردية وجماعية"، على حد تعبير فوزي الصقلي، رئيس مهرجان الثقافة الصوفية.



مصطفى سحيمي

كان هذا هو الموضوع الذي تم اختياره ومناقشته من قبل مؤسسة التراث الموسيقي برئاسة الدكتور أزلارب برادة خلال اليوم الثاني عشر من شهر ماي الماضي في الدار البيضاء، في مشورة الحبوس، مقر المجلس الإقليمي. قدم النقاش من قبل عبد الرحيم حفيظي، المؤرخ والإسلامي.

ذكر مكي زواوي، الناشط الثقافي الميداني، المشترك بقوة من خلال التزاماته في الجمعيات الفنية، المراحل التي مر بها على مدى عقود في فهم التراث الموسيقي: تجاربه الشخصية، نعم بالتأكيد، ولكن بشكل أساسي "تأثره".

أحمد عيدون، دكتور في اقتصاد الثقافة وعالم موسيقى مشهور، تناول بشكل خاص الجوانب الموسيقية والثقافية. تم تقديم ابتكارات من خلال أنماط موسيقية جديدة؛ حيث يتم استعارة التقاليد و موادها؛ و و هكذا تنبثق وتتعزز أشكال موسيقية مختلفة.

تكون هذه الأشكال أدواتية أكثر من الصوتية مع ظاهرة "ناس الغيوان". إنها مدرسة ستحدد جيلًا بأكمله: هل هي لهجة؟ بل أكثر من ذلك، إنها تعبير فني مواجه لأشكال معينة من العدمية المنتشرة في أماكن أخرى...

الفرادة والتعددية:
هل كانت هذه الحركة الثقافية تجديدًا؟ بالنسبة للأستاذ بنمليح، المؤرخ، فإن الستينيات والسبعينيات شهدت تغييرات في المجال السياسي وأيضًا وقبل كل شيء في المجال الثقافي. حيث كانت هناك ديناميات قائمة في هذا المجال.

قد تكون هذه التعبيرات فوضوية وعشوائية، لكنها لا تقل أهميةً عن أنها نابعة من رغبة في التغيير، نداء للهواء النقي بعد فترة محدودة من الانغلاق - تنفس ديمقراطي للحرية من خلال الموسيقى. التراث الموسيقي، هل نقول ذلك؟

نعم، تتجاوز التعبيرات الموسيقية في المغرب المئة، وفقًا للسيد عيدون الذي قام بالبحث في هذا المجال. هناك فرادة وفي الوقت نفسه تعددية موسيقية.

قد يكون ذلك فرصة ولكنه قد يكون أيضًا عائقًا، عبئًا ثقيلًا يمكن أن يعيق "الجهود الحقيقية في الترويج والتقدير للتراث الموسيقي". فما العمل إذاً؟ الحفاظ على المجموعة الضخمة من التقاليد الموسيقية - وهو شرط ضروري.

إلى جانب ذلك، هناك شرط ثانٍ: تعزيز الإبداع. وهذا يتطلب العمل على ولادة وتطوير أفكار موسيقية جديدة تتوافق مع إمكانات الشباب الكبيرة. فالفن الحديث يجب أن يكون مؤكدًا ومقدرًا مع قاعدة من "إعادة التدوير الداخلية".

إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن "الحداثة ستكون مجرد تقليد أعمى". يجب في هذا السياق أن نحرص على الحفاظ على التراث القديم وأن نتجنب "تطويره فقط بهدف التسلية ومتعة الجماهير". وهذا خطر حقيقي بكل تأكيد.

فعلاً، ينقص الحفاظ على هذا التراث وتتأثر حملته بنقص وحتى فشل في نظام النقل واختلاف الأساليب والتراث الموسيقي. لذا يجب أن نعيد الاستماع إلى هذا التراث: إنه واجب ضروري للسياسات العامة.

ولكن كيف يمكن ذلك؟ هناك طريقتان يجب أن نأخذهما بالاعتبار: إما أن نستلهم النماذج اللحنية والإيقاعية ونخلق ما هو متجاوز للنموذج القائم؛ إنتاج مغذى بحصة جيدة من الإبداع؛ أو أن نعيد استيعاب المكتسبات من منظور تحسين جودة التفسير الشعري والآلي.

التقاليد والتجديد:
التقاليد والتجديد: هذه هي المصطلحات المرجعية على جدول أعمال الموسيقى وعلى نطاق أوسع التراث الموسيقي في المغرب.

إنها مسألة هوية تحكم حياة المغاربة وحياتهم اليومية. الأعياد والمواسم وغيرها من التظاهرات ليست سوى إحدى التعبيرات المرئية لهذا الرأس المال الفني والثقافي.

إنه أيضًا دافع لانفتاح المغرب على العالم من خلال أنماط مثل الراب. حيث اجتاحت الموسيقى وبعض الأنماط وسائل التواصل الاجتماعي؛ وتؤكد المنصات هذا التطور التكنولوجي.

الموسيقى تتحول إلى ديمقراطية. أصبح العالم الرقمي مسرحًا منفصلاً، وطنيًا وعالميًا، لمشاركة المحتوى الموسيقي، سواء كان إعادة تقديم أو إبداعًا. الكناوة والشعبي والموسيقى الأمازيغية والأندلسية.

أنماط مختلفة يجب أن نضيف إليها منذ الثمانينيات ظاهرة "الموسيقى العالمية" و"المزج" بين الموسيقى التقليدية و إيقاعات الروك والميتال و البلوز و الريغي وغيرها. إنه تراث نابض بالحياة ينبض بقواعد موسيقية أخرى...

بقلم فاطمة الزهراء فوزي.




الاربعاء 7 يونيو 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic