صحتنا

أخطار فقر الدم الحاد: التشخيص والعلاج والوقاية


فقر الدم الحاد، المعروف أيضًا بالأنيميا، هو اضطراب صحي يتسبب في نقص كمية خلايا الدم الحمراء في الجسم أو نقص وظيفتها. يُعتبر فقر الدم الحاد مشكلة صحية شائعة وخطيرة يعاني منها الملايين حول العالم، ويمكن أن يكون له آثار وخيمة على الصحة والحياة اليومية للأفراد المتأثرين به.



التشخيص:
تُعد فحوصات الدم الروتينية أداة أساسية لتشخيص فقر الدم الحاد. يتم تحليل عينة من الدم لقياس مستويات الهيموغلوبين وعدد خلايا الدم الحمراء. إذا كانت هذه المستويات أقل من الحدود الطبيعية، فإن ذلك يشير إلى وجود فقر دم. يُفضل أيضًا إجراء فحوصات إضافية لتحديد سبب فقر الدم، مثل فحص فيتامين ب12 وفحص الحديد.

الأسباب:
هناك عدة عوامل قد تؤدي إلى فقر الدم الحاد، من بينها نقص الحديد، ونقص فيتامين ب12، وفقدان الدم، والأمراض المزمنة مثل الأمراض الكلوية وأمراض القلب. كما قد يكون فقر الدم الناتج عن التغذية غير المتوازنة ونقص العناصر الغذائية مشكلة شائعة في بعض المجتمعات.

الأعراض:
تتنوع أعراض فقر الدم الحاد بين الأشخاص وتعتمد على شدة وسبب الحالة. قد تشمل الأعراض الشائعة التعب، والدوخة، وضيق التنفس، والصداع، والخمول، والخفقان، والدوران. في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي فقر الدم الحاد إلى تعقيدات خطيرة مثل قصور القلب وفشل الأعضاء.

العلاج:
يعتمد علاج فقر الدم الحاد على سببه وشدته. في حالات نقص الحديد، يمكن تناول مكملات الحديد وتغذية غنية بالحديد، مثل اللحوم والفولاذ والسبانخ. بالنسبة لفقر الدم الناتج عن نقص فيتامين ب12، يتم إعطاء حقن الب12 أو تناول مكملات فيتامين ب12 عن طريق الفم. في حالات فقدان الدم، قد تكون الحاجة لعلاجات مثل نقل الدم.

الوقاية:
تشمل استراتيجيات الوقاية من فقر الدم الحاد تناول النظام الغذائي الغني بالحديد والفيتامينات، والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، والتقيد ببرنامج منتظم للفحوصات الطبية.

كما يُعتبر فقر الدم الحاد مشكلة صحية خطيرة يجب التعامل معها بجدية. ينبغي على الأفراد الذين يشتبه في إصابتهم بفقر الدم الحاد استشارة الطبيب للحصول على التشخيص الدقيق والعلاج المناسب. من خلال التشخيص المبكر والعلاج الفعال، يمكن تقليل خطر الإصابة بالمضاعفات الخطيرة لفقر الدم الحاد وتحسين جودة الحياة العامة للأفراد المتأثرين به.

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الثلاثاء 4 يونيو 2024

في نفس الركن
< >

الاربعاء 17 يوليوز 2024 - 10:24 فوائد رياضة كمال الأجسام للنساء


              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic