كبسولات إذاعية

Care Week : صحة النساء على المحك، مواد كيميائية خطيرة بمستحضرات التجميل




تعد مستحضرات التجميل من بين الأشياء المهمة التي قد لا تستغني عنها النساء، فأغلبهن إن لم نقل جميعهن يستخدمن كميات وافرة منها بشكل يومي خاصة السيدات اللواتي تشتغلن خارج البيوت، غافلات عن الأضرار الوخيمة التي قد تسببها مع كثرة الاستعمال على المدى البعيد

معادن كيميائية ثقيلة
في دراسة قامت بها مختبرات  الدفاع البيئي في كندا، على فئة من النساء من مختلف الأعمار، طلب منهن تحديد 6 قطع من مكياج الوجه التي يستخدمنها بانتظام، لتستقر اختيارتهن على المنتجات التالية : كريم أساس، وكريم يخفي عيوب البشرة، وأحمر خدود، ومكثف الرموش، وظل الجفون، وأحمر الشفاه 
تم تحديد نوع ماركات الماكياج التي يتسوقن منها، ليتم فحصها و التأكد في حالة وجود مواد كيميائية ثقيلة في  ملصق المنتجات المختبرة
خلصت التحاليل المخبرية بأن ثلاث أسماء ماركات عالمية  تستخدم على الأقل  أخطر ثمانية معادن على حياة الإنسان، وهي: الزرنيخ، والكادميوم، والرصاص، والزئبق، والنيكل، والبريليوم، والسيلينيوم، والثاليوم، وهي مواد تصنف سامة ومحظورة الاستخدام 

التلك، المكون المسبب في السرطان 
من بين أبرز التركيبات التي تحتوي عليها مستحضرات التجميل هي التلك، وهو معدن طبيعي يتكون من السيليكون والمغنيسيوم والأوكسجين والهيدروجين، وفقا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لكنه يعد مكونا خطيرا نظرا لاحتمال تلوثه بالأسبستوس، وهو عبارة عن مادة مسرطنة
لذلك فالتلك الملوث بالأسبستوس يسبب سرطان الرئة يطلق عليه اسم ورم الظهارة المتوسطة وكذلك سرطان الرحم، حيث أظهرت العديد من الأبحاث أن النساء اللائي يستخدمن مساحيق الأطفال التي تحتوي على التلك بانتظام في مناطقهن الحساسة هن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرحم
كما أنه أثبث أن استنشاق بودرة التلك يسبب مشاكل تنفسية قد تتفاقم مع مرور الوقت لتصبح سرطان الرئة، خاصة لدى العاملين الذين يستخرجونه في المعامل لأنهم يكونون أكثر عرضة لخطر استنشاقه

"تعويضات قياسية من شركة "جونسون
أدت الدعاوى التي طالت شركة جونسون بخصوص منتجاتها التجميلية المسببة للسرطان، إلى تسوية مادية في شهر أبريل من العام الجاري ، بلغت 8.9 مليار دولار لكل العائلات التي تم تشخيص إصابتهم بالسرطان  وأيضا أولئك الذين ماتوا بعد استخدام المنتجات القائمة على التلك
الاتفاق الذي تم مع عائلات الضحايا، تمتد مدفوعاته إلى أكثر من 25 عاما، ذلك أن محكمة الاستئناف بولاية ميزوري الأمريكية قد أثبتت أن الشركة قد باعت عن عمد منتجات تحتوي على الأسبستوس للمستهلكين، مما تسبب في معاناة جسدية ونفسية ضخمة


Aicha Bouskine
عائشة بوسكين صحافية خريجة المعهد العالي للإعلام والاتصال، باحثة في العلوم السياسية وصانعة محتوى في إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 6 يوليوز 2023

              




مدار اليوم
12:16

IKEA المغرب تسحب شواحن VARMFRONT بسبب مخاطر الحريق

IKEA  المغرب تسحب شواحن VARMFRONT بسبب مخاطر الحريق
دعت شركة "إيكيا المغرب" جميع زبنائها الذين قاموا بشراء شاحن الطاقة "VARMFRONT" إلى التوقف فوراً عن استخدامه بسبب المخاطر المحتملة. وأكدت الشركة في بيان لها، صباح الأربعاء 17 يوليوز 2024، أنها قررت سحب الشاحن من الأسواق.

VARMFRONT سعة 10400 مللي أمبير، E2038 (مع ختم التاريخ 2313 أو 2316 أو 2318 أو 2319).
VARMFRONT سعة 5200 مللي أمبير، E2037 (مع ختم التاريخ 2318 أو 2319 أو 2322).

طالبت "إيكيا" الزبناء الذين قاموا بشراء هذا الشاحن بالتوقف فوراً عن استخدامه والتواصل مع الشركة لاستبدال المنتج أو إرجاعه واسترداد ثمنه بالكامل.
12:15

أزمة كليات الطب: السنة السابعة وإلغاء العقوبات والأصفار

أزمة كليات الطب: السنة السابعة وإلغاء العقوبات والأصفار
أبدى عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي، غضبًا حيال تقلب مواقف طلبة كليات الطب والصيدلة بين قبول التوافق مع الحكومة والانقلاب عليه بعد العودة للجموع العامة. اتهم ميراوي اللجنة الوطنية لطلبة الطب بتحريضهم على مقاطعة الامتحانات، رغم الاتفاق على النقاط الرئيسية مع الحكومة. 

في جلسة بمجلس المستشارين، عبّر ميراوي «إننا لا نفهم رفض ممثلي الطلبة المقترحات الحكومة بعد عودتهم إلى الجموع العامة، وبعد توافقهم مع الحكومة على المقترحات التي قدمتها بخصوص التجاوب مع المطالب المرفوعة». 
وأوضح أن الحكومة قدمت ضمانات شملت مدة التكوين، المشاكل المتعلقة بالأطروحات، التكوين في السلك الثالث، وتسوية وضعية الأطباء المقيمين.

أكد ميراوي أن الحكومة عقدت اجتماعات مكثفة وقدمت حلولًا واضحة لمشاكل الطلبة، إلا أن الطلبة استمروا في مقاطعة الامتحانات رغم كل المجهودات المبذولة.
12:12

90,2% من الأسر المغربية تصرح بعدم قدرتها على الادخار المالي

90,2% من الأسر المغربية تصرح بعدم قدرتها على الادخار المالي
كشفت المندوبية السامية للتخطيط، صباح اليوم الثلاثاء، أن 90.2% من الأسر المغربية صرحت بعدم قدرتها على الادخار خلال الـ 12 شهراً المقبلة، مقابل 9.8% من الأسر التي أكدت قدرتها على ذلك. وحسب ما جاء في نتائج بحث "الظرفية لدى الأسر في الفصل الثاني من 2024"، فإن 55.8% من الأسر صرحت، خلال الفصل الثاني من سنة 2024، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 42.1% من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض.

في المقابل، لا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 2.1%. وهكذا، استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في ناقص 40.0 نقطة، مسجلاً تحسناً سواء بالمقارنة مع الفصل السابق أو مع نفس الفصل من السنة الماضية.

فيما يتعلق بتطور الوضعية المالية للأسر خلال الـ12 شهراً الماضية، صرحت 56.5% من الأسر بتدهورها مقابل 3.3% التي أشارت إلى تحسنها. وهكذا، استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 53.2 نقطة مقابل ناقص 52.7 نقطة خلال الفصل السابق.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic