كتاب الرأي

80% من النساء غير نشطات... كيف يمكن التغلب على ذلك؟


المغرب منخفض جدًا في مجال النشاط والتوظيف وعمل النساء، ولا ينبغي أن يواجه صعوبة كبيرة في التحسن وتحسين الأرقام في هذا المجال. ومع ذلك، يجب أن نعترف بأن المشكلة عميقة في المملكة، حيث انخفض معدل نشاط النساء بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة. ومع ذلك، يكفي اتخاذ بعض القرارات لعكس هذا الاتجاه و بشكل ملحوظ أيضًا.



عزيز بوستة

 

ما هو هذا الاتجاه؟ يعود تراجع النشاط العام والقوي للنساء إلى تلاقي عدة عوامل مثل التفاوت الإقليمي الكبير، وعدم ملاءمة الإطار القانوني والتنظيمي، وصعوبة الظروف الاقتصادية العامة في البلاد.

 

ولكن هناك أيضًا، وقبل كل شيء - كما لم يتم التطرق له بما يكفي - العادات والتقاليد والنمط الثابت في مجتمعنا.

 

يشهد معدل نشاط النساء انخفاضًا كبيرًا على مدار الـ20 سنة الماضية، حيث انخفض من 30٪ في عام 1999 إلى أقل من 20٪ في عام 2022.

 

وتأكد هذا الانحدار بغض النظر عن العوامل والمعايير المستخدمة لتصنيف النساء: سواءً بالنسبة للعمر، يحدث انحدار؛ بالنسبة لمستوى التعليم، يحدث انحدار أيضًا؛ بالنسبة للحالة الزوجية، يحدث انحدار مرة أخرى. في كل مكان، دائمًا، في كل شيء، من عام 2000 إلى عام 2022، يتراجع معدل نشاط النساء.

 

النساء مدربات بنفس القدر الذي يتم تدريب الرجال، وغالبًا ما يكون لديهن مؤهلات أعلى وأفضل بعد إنهاء مساراتهن الجامعية أو التقنية. ومع ذلك، لا يزال هناك هذا التراجع الذي يحدث بين المدرسة وسوق العمل، ونلاحظ أيضًا وجود مزيد من النشاط في المناطق الريفية مقارنة بالمناطق الحضرية.

 

بالإضافة إلى ذلك، يلعب الزواج دورًا هامًا في سحب النساء من سوق العمل، وعندما يحدث ذلك بأي طريقة، فإنهن يتلقين أجورًا أقل من تلك التي يتلقاها الرجال. توضح دراسة حديثة أجراها مركز السياسات للجنوب الجديد (PCNS) هذه الفروقات وتشرحها جيدًا، مشيرةً إلى أن "معدل الإناث لا يزال منخفضًا: 20.5٪ للموظفين، 10.8٪ للعمال المستقلين، 9٪ لأصحاب الأعمال، 10.6٪ للمتدربين، و 9.1٪ لأعضاء التعاونيات".

 

ومع ذلك، تكثر الجهود والأنشطة. حيث تزخر المنظمات غير الحكومية وتستمر جهودها: لتعزيز عمل النساء، تشجيع أصحاب العمل على "تأنيث" فرق العمل لديهم، جمع البيانات ونشرها، تنظيم اللقاءات... و يتم إجراء كل هذا العمل بشكل مستمر لرفع المرأة في المغرب إلى مستوى أعلى مما هي عليه وبما يليق بها، ومع ذلك، تظل جميع هذه الجهود منفصلة... وتبدو غير منظمة، بسبب غياب جهد مشترك وعام وشامل وحازم على الصعيد العام.

 

فكيف إذن يمكن تطوير دولة في هذه الظروف حيث 50٪ من قوتها العاملة غير فعالة أو حتى غير نشطة؟ وكيف تفكر في المضي قدمًا عندما يكون هذا النصف في حالة ركود ، و الأسوأ من ذلك، لا يرى أي احتمال للتطور بسبب القيود الاجتماعية الثقيلة؟

 

يذكر مركز السياسات للجنوب الجديد (PCNS) أن نظرية الشكل "يو/U" تشير إلى أنه كلما تطورت البلدان اقتصادياً، انخفض معدل نشاط النساء قبل أن يرتفع مرة أخرى؛ ولكن هذه الفكرة، حتى وإن تم تقديمها كنظرية شكل "يو"، لا تزال غير مقنعة بشكل كبير.

 

نحن مجتمع محافظ يمقت المخاطرة ويخشى الابتكار الاجتماعي. كيف يمكن تفسير حقيقة أنه على الرغم من التوصيات الملكية المتعددة والجريئة منذ عام 1999، فإن النتائج هي كما نراها اليوم؟

 

يبقى إذا القرار السياسي، قرار يضع الالتزام، يحكم القانون، يدخل الوعي، يحث على المبادرات الحسنة، يفرض الابتكارات ويعزز الإجراءات المبتكرة.

 

إن الجهود المعروفة والمقدسة و العديمة الجدوى "تحسين الإطار القانوني والتنظيمي" لا تُحقق الكثير كما رأينا، وإذا كانت حكومة أخنوش ترغب حقًا وبجدية في زيادة معدل نشاط النساء من 20٪ إلى 30٪ بحلول عام 2026، فعليها أن تتبع الهجوم المشترك الذي يمكن تحقيقه من خلال تنفيذ مجموعة من التدابير القابلة للقياس والتحقق والتقدير.

 

فإن تطبيق نسبة محددة للتوظيف في الوظائف الحكومية (مع فرض عقوبات على عدم الامتثال)، وتحديد نسبة محددة في المناصب القيادية، وتوفير منظومة ضريبية مفضلة للنساء في بعض المناطق والوظائف وظروف الأسرة المعينة، وتعزيز العمل عن بُعد في المناطق التي تسمح بذلك، وإنشاء حضانات و/أو وسائل نقل مدرسية حيثما يكون ذلك ممكنًا، وإنشاء شبكات عمل للنساء النشطات، ومنع التمييز في الأجور بين الرجال والنساء لنفس العمل... كل هذه التدابير يمكن تصورها وتنفيذها، بالإضافة إلى غيرها.

 

أن تشترك الدولة، والسلطات المحلية، والنقابات، ورجال الأعمال، وأن يشتركوا في إطار من الأساليب التي يمكن التحقق منها، حيث يتم تشجيع الأكثر جدارة ومعاقبة الأقل جرأة، سيكون أفضل طريقة لتعزيز عمل النساء.

 

في الواقع، في مجتمع محافظ وغير مستعد للتغيير مثل المجتمع المغربي، لا تكفي التنظيمات البسيطة لتشجيع نشاط أكبر للنساء.

 

وبدون نشاط من نصف السكان، الجنس الذكوري، الذي يعاني أيضًا من معدل عالٍ من البطالة، لن يكون قادرًا أبدًا على أن يكون الرافعة التنموية التي يحتاجها المغرب.


بقلم فاطمة الزهراء فوزي.




الاربعاء 24 ماي 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic