نيوز وطنية و جهوية

وزير الأوقاف يحذر من منافسة "المؤثرين الجاهلين والمغرضين"


تعاون جديد حول مكافحة التطرف الديني والغلو ، والدفع بالتوسط والاعتدال، يجمع بين المغرب والسعودية ، تُوج بندوة علمية مشتركة في موضوع “الجهود العلمية المعاصرة لمدافعة الغلو وتحقيق الوسطية” ، اليوم الخميس ، تحت إشراف المجلس العلمي الأعلى ، بحضور الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ ، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي .



بقلم : محمد الراجي

خلال الجلسة الافتتاحية ، تطرّق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي ، أحمد التوفيق ، إلى أحد المواضيع الذي ظل محط نقاش لدى المسلمين، وهو سبب “تخلّف الأمة الإسلامية” ، حيث عبّر عن رفضه للتبرير الذي يقدمه عدد من العلماء ، وهو الابتعاد عن الدين .

 

وقال التوفيق إن قضية المسلمين الكبرى اليوم، أكثر من أي وقت مضى ، “هي قضية العلماء ، ذلك لأن التحدي الأكبر الذي يواجههم هو تشخيص الحال ، في ضوء ما استجد في هذه الدنيا ، ما يزال بعض هؤلاء العلماء يتصورون أن تأخر المسلمين بالنسبة لغيرهم يرجع إلى خلل في العقيدة” .



وعبّر وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عن اختلافه مع هذا الرأي بالقول : “جمهور المسلمين اليوم على إيمان فطري ، صلُح بالعدل واليقين ، العدل الذي دعا إليه وأسسه المصطفى صلى الله عليه وسلم ، هو المبدأ الذي جعل الناس يُقبلون على الإسلام من كل الأنواع والأجناس ، وهو مبدأ خالد ما زالت تتشوق إليه عوالم الإنسانية إلى يوما هذا” .

 

وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية حذّر من تراجع دور العلماء في المجتمع ، بسبب ضعف انفتاحهم على مناقشة قضايا العصر ، وفي ظل انحسار تأثير القنوات التقليدية التي كان يصل عبرها خطابهم في السابق إلى الناس ، وبروز قنوات جديدة فتحت المجال لظهور متطفلين على مجال الدعوة .



وقال في هذا الإطار : “في الوقت الحاضر ضاقت مساحة تأثير العلماء، ولا يمكن استعادة حقهم في فضاء التبليغ الذي تتطلبه الأمة إلا بوضع أسئلة جديدة تساعد على تشخيص الحال، وقد أصبح العلماء كما نرى منافَسين من بعض ذوي النيات الحسنة الذين لا تخلو تصرفاتهم من الغفلة ، كما أصبحوا منافَسين من مؤثرين جاهلين أو مغرضين” .

 

من جهة ثانية ، دعا التوفيق إلى وضع ظاهرة التطرف والغلو في سياق الحياة الكونية والإقليمية والمحلية التي تظهر فيها هذه الظاهرة، لافتا إلى أن “نضال العلماء المسلمين في المستقبل ينبغي أن يهدف إلى التأثير الإيجابي في الحياة اليومية للناس ، فعليّا وعلى نطاق واسع ، وذلك في اتجاه عرض شروط الحياة الطيبة كما وردت في القرآن الكريم” .

 

وأوضح أن شروط الحياة الطيبة التي ينبغي أن يعرضها العلماء ، يجب أن تكون بمنطق عملي “يمكن أن يُغري وأن يفهمه الناس جميعا. منطق يتشوَّف إليه الجميع ، ولا سيما من جهة تخفيض الضغط وكلفة العيش على الدول والجماعات والأفراد، وهذا مبتغى العالم اليوم”.

 

واعتبر وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي أن من شأن التعاون المتواصل بين العلماء المغاربة ونظرائهم من علماء المملكة العربية السعودية ، والقواسم المشتركة مع احترام الاختيارات الاجتهادية في كل بلد، أن “يأتي للبلدين وللمسلمين بالخير العميم” .

 

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 18 ماي 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic