آخر الأخبار

مهرجان الفايكينغ يشهد مشاركة نسائية


بعد توقفه لسنتين بسبب جائحة كوفيد-19 ، انطلقت فعاليات الاحتفال السنوي مهرجان الفايكينغ في جزر شتلاند شمال اسكتلندا ، الذي يتضمن أكبر مهرجان للنيران في أوروبا ، بمشاركة نسائية في الاستعراض ، تعد الأولى من نوعها في تاريخ المهرحان .



ويقام المهرجان الذي يعرف باسم “أب هيلي آه” (مهرجان النار) في مدينة ليرويك بالجزيرة الرئيسية شتلاند ، وهي الميناء الرئيسي للجزر، منذ أواخرالقرن التاسع عشر ، إحياء لتاريخ الفايكينغ في هذا الأرخبيل البريطاني .



ويضم المهرجان مسيرات واحتفالات موسيقية ، ويجسد فيه سكان محليون شخصيات زعماء ونبلاء الفايكينغ، ويبلغ المهرجان ذروته في موكب يتم فيه إشعال الشعلة وحرق نموذج لسفينة بمجاديف يعود تاريخها للعصور الوسطى .

 

وفي حدث تاريخي ، تم قبول النساء والفتيات لأول مرة بعد حملة طويلة من أجل المساواة وعدة حركات تمرد متفرقة ، حيث تم اختيار 27 فتاة للمشاركة في الاستعراض مع موكب الصغار، قبل أن تنظم إليهن مجموعة من النساء والفتيات الأخريات اللواتي انخرطن في موكب الراشدين كمرشدات يرتدين ملابس تنكرية أو كمساعدات .

 

كانت كلوي براينت ، 11 سنة ، واحدة من 27 فتاة شاركت لأول مرة في موكب الصغار. وقالت إن المشاركة كانت “مثيرة وجيدة حقًا” ، مضيفة أنها كانت حريصة على حمل الشعلة لأنها كانت لحظة حاسمة لنساء وفتيات ليرويك.



بدورها ، أكدت زارا بنينجتون ، وهي شخصية بارزة في حملة المساواة “استعادة الغراب” النسوية التي قادتها رفقة شقيقتها ، أن هذا التغيير الصغير كان لحظة حاسمة .

 

وأضافت “نحن سعداء للغاية لرؤية فتيات صغيرات في مدرسة Up Helly Aa – لقد كان ذلك إنجازًا كبيرًا لتحقيق المساواة ؛ وسأكون سعيدة للغاية برؤية النساء بين كبار السن “ ، “إنها خطوة كبيرة إلى الأمام من أجل مساواة المرأة في شتلاند " .

 

وقرر منظمو المهرجان العام الفائت اعتماد صيغة أكثر ليونة من التقليد الذي كان بموجبه يُسمح للرجال وحدهم بالمشاركة في الاستعراض ، حيث أكد الناطق باسم المهرجان أن “هذا الأمر لطالما طالب به أفراد مجتمعنا منذ مدة طويلة”.



الجدير بالذكر أن “الفايكينغ” مصطلح يطلق على شعوب جرمانية نوردية ، من ملاحى السفن وتجار ومحاربى المناطق الإسكندنافية ، الذين هاجموا السواحل البريطانية والفرنسية وأجزاء أخرى من أوروبا، فى أواخرالقرن الثامن إلى القرن الحادى عشر .

 

وغزا الفايكينغ جزر شتلاند خلال القرن التاسع وبقيت نروجية لمدة ستة قرون قبل أن يسيطر عليها الاسكتلنديون عام 1472 .
 

ويقام المهرجان كل آخر يوم ثلاثاء من شهر يناير منذ نهاية القرن التاسع عشر ، ويتوج باستعراض يضم مئات الأشخاص يرتدون زي محاربي الفايكينغ ، ويلوحون بالسيوف والدروع .

المصدر : مجلة فرح 


Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الجمعة 3 فبراير 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic