حياتنا

“تحدي الكارني” حملة للتخفيف من أزمة الفقراء مع غلاء الأسعار


أطلق مجموعة من الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي، تحدي “الكارني” في نسخته الثانية ، وذلك بهدف تشجيع المغاربة على سداد ديون الفقراء العالقة عند البقال (مول الحانوت) ، وخاصة بعد موجة ارتفاع الأسعار التي تشهدها المملكة .



وتعليقا على خبر عودة تحدي “الكارني” في النسخة الثانية، يقول حمزة الترباوي، منسق الحملة، بأن “النسخة الثانية عادت بعد أن أحب المغاربة النسخة السابقة، حيث حققت تفاعلا كبيرا بفضل كرمهم ومساهمتهم، مشيرا إلى أن “الفضل يعود للصحافة في إطلاقها وترسيخها بين الناس، حيث بدأ تفاعلهم واضحا، سواء من خلال النشر أو دعوة الآخرين أو المساهمة بالمال على أرض الواقع”

.

وأضاف حمزة الترباوي ، في تصريح لـ”نقاش 21 ” بأن “حملة هذا العام تعود من دون الاعتماد على موقع تسجيل المشاركة ، كما أن الناس مدعوون للمشاركة مباشرة على الأرض الواقع ، وإخبار عشرة أشخاص للمساهمة في هذا العمل الخيري ، وهي مثل لعبة ممتعة فيها تحدٍ، ومن دون تكلفة كبيرة ، فالإنسان مطالب بالتبرع بما يستطيع من أجل مساعدة الناس الذين أرهقتهم ديون البقال ، الأمر الذي يجعلها عملية ممتعة من جهة ، وفعالة من جانب آخر، بالإضافة إلى عنصر البساطة” .


 

وأوضح المتحدث ذاته ، بأن النسخة الثانية تعود ، في وقت نعيش ظرفية صعبة الأن ، تتعلق بغلاء الأسعار ،  ولهذا المزيد من الناس يحتاجون لهذه الحملة ، كما أن المزيد من الناس مطالبون بالتفاعل معها ، بخطوة بسيطة ، يملئها جو من الثقة ، و هي مساعدة الجار لجاره الفقير بأداء بعض المصاريف التي تتقل كاهله عند البقال”، يقول الترباوي .

المصدر : نقاش21

 

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 30 مارس 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic