نيوز وطنية و جهوية

الصحراء المغربية و تعميق الأزمة بين اسبانيا والجزائر


تعمقت الأزمة بين الجزائر واسبانيا بسبب الصحراء المغربية ، إذ اتهمت مدريد الجزائر بالتدخل في شؤونها الداخلية ، مطالبة منها بنهج أسلوب الاحترام المتبادل في العلاقات الثنائية كما تفعل باقي الدول العربية” .



وقال وزير الخارجية الإسباني ، خوسيه مانويل ألباريس ، في تصريحات صحفية ، إن إسبانيا تريد من الجزائر الاحترام المتبادل والابتعاد عن الشؤون الداخلية للبلاد، لأن الاعتراف بقضية الصحراء المغربية يخص العلاقات المغربية الإسبانية فقط .

 

ولتوضح أسباب الأزمة التي تعمقت بين الجزائر وإسبانيا ، يقول إدريس السنوسي ، باحث في العلاقات الدولية ، إن “الجزائر تضغط على إسبانيا من جميع الجوانب لكي تسحب اعترافها بقضية الصحراء المغربية ، وهذا الأمر لن يحصل لأن العلاقات المغربية الإسبانية انفتحت على مجموعة من المشاريع التنموية والاستثمارية الكبرى ، التي بدأت ترى النور وستدفع بالعلاقات بين المملكتين إلى التطور والازدهار بشكل كبير في السنوات المقبلة” .

 

وأضاف إدريس السنوسي في تصريح هاتفي لـ “نقاش 21″ ، بأن الجزائر يجب أن تراجع حساباتها وتبتعد عن خلق الفتنة بين المغرب وإسبانيا ، لأنها تقوم بتحريض مجموعة من الأحزاب السياسية بإسبانيا ، وخاصة المعادية للوحدة الترابية للمملكة المغربية ، بنشر احقادها والضغط على الحكومة الإسبانية من أجل التراجع عن دعمها للمغرب” ، مبرزا على أن “العلاقات بين إسبانيا والجزائر تعرف جمودا كبيرا بعد اعتراف مدريد بدعم الوحدة الترابية للمغرب ، الأمر الذي دفع بالحكومة الجزائرية إلى سحب سفيرها من إسبانيا وتجميد جميع العلاقات مع المملكة الإسبانية”.

 

وأفاد المتحدث نفسه ، بأن “إسبانيا تدرك جيدا أهمية المغرب، الذي يعد شريكا استراتيجيا لها في مجموعة من المجالات الحيوية التي تهم الجانبين ، المغربي والإسباني ، وخاصة في القطاع الاقتصادي والتنموي الاستثماري ، بالإضافة إلى المجال الفلاحي والسياحي ، بحيث تعد المملكة الإسبانية من أول الشركاء الحقيقين للمغرب في القارة الأوروبية” .

 

  وأوضح إدريس السنوسي ، بأن “الجزائر يجب أن تسخر مجهوداتها من أجل حل مجموعة من المشاكل التي تعاني منها ، عوض نهج سياسة التحريض ونشر الكراهية ضد المغرب ، لأن العالم أصبح يعرف من تكون الجزائر وماهي التحريضات التي تقوم بها من أجل المس بالوحدة الترابية للمملكة المغربية” .

 

وشدد الخبير ، بأن “موقف إسبانيا من البوليساريو واضح منذ استئناف العلاقات مع المغرب ، حيث قامت الحكومة الإسبانية في الأسابيع الماضية بمنع رفع أعلام جبهة البوليساريو في عدد من التجمعات الانتخابية ، كما في الإدارات الحكومية الإسبانية” ، مشيرا إلى أن “البوليساريو أصبحت تعيش في عزلة كبيرة أكثر من أي وقت مضى” . 

المصدر : نقاش21



 


Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 27 أبريل 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic