آخر الأخبار

السكان يحتجون ضد قرار تفويت القطاع لشركة للتوزيع.. والجماعة توضّح


دفع قرار المجلس البلدي لمدينة فجيج، القاضي بتفويت تدبير مجموعة من المرافق العمومية الحيوية، من ضمنها الماء والكهرباء والإنارة العمومية، إلى شركة الشرق للتوزيع، التي أُحدثت مؤخراً، (دفع) ساكنة المدينة إلى الخروج في مسيرات احتجاجية سلمية شبه يومية، للتعبير عن رفضها لهذا القرار.



وتعيش هذه المدينة الحدودية، منذ أسابيع، على وقع احتجاجات متكررة من الساكنة، ضد قرار تفويت قطاع الماء لشركة الشرق التوزيع، التي تضم الأقاليم الثمانية لجهة الشرق. وفي هذا الصدد، أبرز علي زيزح عضو مجلس جماعة فجيج -عن المعارضة-، في تصريح لـه، أن «أعضاء مجلس الجماعة كانوا قد صوتوا بالإجماع في دورة أولى على رفض الانضمام لهذه الشركة»، مضيفا أن «عامل إقليم فجيج قام بعقد لقاء تواصلي مع الرئيس ونائبين له، تلاه دعوة الرئيس لعقد دورة استثنائية ثانية، يتضمن جدول أعمالها التصويت على الانضمام للشركة، حيث صوت 9 أعضاء لصالح الانضمام، في مقابل رفض 8″، وهو الأمر الذي وصفه المتحدث بـ«المريب للشكوك».


وأعرب عضو الجماعة نفسه أنه هو من بين الأعضاء الذين صوتوا بالرفض، معللا هذا الاختيار لكون «ساكنة فجيج تعتبر الماء من الأشياء المقدسة التي تدخل في الموروث الثقافي والشعبي لديهم، ولهم طريقة متعارف عليها منذ الاستقلال في توزيعه، وهو الأمر الذي سيستحيل مع تفويت هذا القطاع الحيوي للشركة، والتي يبقى هدفها ربحي، ولن تهتم بثقافة وعادات المنطقة»، حسب تعبير العضو الجماعي.


وتشكلت بفجيج تنسيقية محلية للترافع باسم الساكنة، تضم مختلف أطياف المدينة وعدداً من أفراد الجالية المنحدرة من فجيج، حيث خاضت مسيرات، عبرت من خلالها عن رفضها التام لقرار التفويت، انطلاقاً من مجموعة من التخوفات «التي تستهدف الواقع المعيش للمواطنين، ومستقبل الواحة بصفة عام ».

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاربعاء 13 ديسمبر 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic