كتاب الرأي

الحدود المغربية الجزائرية ....... مذا يجري في تخوم فجيج؟


إنها ليست المرة الأولى التي تقدم فيها الجزائر على اجتزاء أراضي شاسعة بنخيلها و مروجها من إقليم فجيح و إلحاقها بأراضيها تحت يافطة تنزيل مخطط الحدود الموروثة عن فرنسا الاستعمارية ، فرنسا التي تنكرت لعقد الحماية المبرم بينها و بين المملكة المغربية سنة 1912 و الذي يلزمها باحترام حدود الخريطة المغربية قبل الحماية و الاستعمارين الفرنسي و الإسباني الممتدة جنوبا إلى نهر السنيغال و شرقا إلى الحدود الليبية و التونسية مرورا على حدود مالي و النيجير ، فألحقت فرنسا الاستعمارية ظلما و عدوانا أقاليم الساورة و اتوات و تيدكلت ( الصحراء المغربية الشرقية: مليون و خمسمائة ألف كلم مربع ) بالجزائر الفرنسية قبل أن تمنحها استقلالا ظاهريا ، ثم قامت باقتطاع إقليم شنقيط الجنوب الأقصى للمغرب محدثة عليه دولة الجمهورية الموريتانية و منحتها الاستقلال في 28 نوبر سنة 1960 ، غير أن المغرب ظل منذ 1958 متمسكا باسترجاع إقليم شنقيط / موريتانيا باعتباره أرضا مغربية فلم يتم الاعتراف بها رسميا من طرف حلالة المغفور له الحسن الثاني ملك المغرب إلا في في سنة 1967 .



علي تونسي : الأمين العام لهيئة المغرب الكبير بلا حدود

و من الناحية الإنسانية فإن عددا كبيرا من سكان الصحراء المغربية الشرقية بأقاليم الساورة و توات و تيديكلت هاجروا إلى بعض المدن داخل المغرب جنوبه و شرقه رافضين دخول الجيش الفرنسي لأراضيهم منذ 1948. ثم سيهاجر أخرون للإلتحاق بالمغرب ، رافضين الجنسية الجزائرية بعد استقلالها سنة 1962 ، و كلهم انتزعت منهم ممتلكاتهم و مكاسبهم و فضلوا الهجرة إلى المغرب خاويي الوفاض .


و عليه فإن مشكل الحدود المغربية الجزائرية له جذور تاريخية تداخل فيها السياسي و القانوني و الاجتماعي بتجادبات متناقضة ، خلقت و ما زالت التباسا و ضبابية و عدم وضوح ( واقعا مفتعلا مقصودا و غير بريئ ، بتم تحريك خيوطه عند الحاجة لإشعال الفتن بين الأشقاء ) ، ذلك أنه إذا اعتبرنا من الناحية السياسية بأن هناك إقرار للحدود بين البلدين الشقيقين بمقتضى اتفاقية الحدود المبرمة بين المغفور لهما جلالة الملك الحسن الثاني و الرئيس هواري بومديين سنة 1972 بإفران، فإنه من الناحية التاريخية و الاجتماعية ليس هناك حدود بين نفس القبائل و العشائر و الأسر الممتدة عبر التراب المغربي و الجزائري .


و أخيرا فإنه من الناحية القانونية فإن هذه الاتفاقية بقيت معلقة بشرط موافقة الشعب المغربي عليها من خلال ممثليه في البرلمان ، فلحد اليوم لم يوافق عليها البرلمان المغربي. مما يجعل ملفها قابل للحوار و المفاوضات من جديد بين المغرب و الجزائر و فرنسا التي لا يمكنها التنصل من مسؤوليتها بهذا الصدد


و فيما يلي سنعرض لخطاطة بحث في مشكل الحدود و جذوره التاريخية :
. النقط الرئيسية في معالجة مشكل الحدود المغربية الجزائرية و الصحراء الشرقية المغربية المغتصبة :
أولا : الاستعمار الفرنسي للجزائر  1830.

ثانيا : مساندة و حماية المغرب للثائر ضد الاستعمار الفرنسي الأمير عبد القادر الجزائري و تقديم سكان تلمسان و قبائل الغرب الجزائري البيعة لسلطان المغرب مولاي عبد الرحمان و استغاثتهم به، و استجابته لهم ما بين 1831 إلى 1839 .


ثالثا : انهزام الجيش المغربي في معركة إيسلي 1844 قرب مدينة وجدة في مواجهة القوات الفرنسية ، ترتب عنه ابرام معاهدة للا مغنية حول الحدود المغربية تضمنت لبسا و ضبابية فيما يتعلق بالحدود الجنوبية الشرقية للمغرب، الأمر الذي أجج أطماع فرنسا في الاستيلاء على أجزاء من التراب المغربي في صحرائه الشرقية ثم التمهيد لاستعماره بإبرام عقد الحماية سنة 1912.



رابعا : إضافة الى عقد الحماية الموقع ما بين المملكة المغربيية و الجمهورية للفرنسية بناء على خريطة المغرب سنة 1880 ستستعمل فرنسا حق المتابعة الدولي للثائر الإمير عبد القادر كمبرر لدخولها أقاليم الساورة و اتوات و تيدكلت و الرقان فاستعمرت الأراضي الشرقية للمغرب الممتدة انطلاقا من فجيج و بشار و تيندوف مرورا بتمبوكتو شمال مالي و الحدود الشمالية للنيجير إلى الحدود الجنوبية الغربية لليبيا و الحدود الجنوبية لتونس كما أقرتها خريطة المغرب لسنة 1880 ليتم إخضاعها للإدارة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر باعتبار أن هذه الأخيرة ستبقى إقليما فرنسيا مثلها مثل الأقاليم ( الجزر ) الفرنسية ما وراء البحار ، و باعتبارها معبرا سهلا نحو المستعمرات الفرنسية الإفريقية ما وراء الحزام الصحراوي. و منطقة صالحة لتجاربها العسكرية النووية و الهيدروجينية بصحراء الرقان في أقصى الجنوب الشرقي.للصحراء الشرقية المغربية أصلا و تاريخا و التي وجه بشأنها محمد الخامس 1960 للرئيس الفرنسي الجنرال ديجول رسالة احتجاج شديدة اللهجة باعتبار أنها تجارب مضرة تجريها فرنسا بأرض مغربية...



خامسا : تحول إدارة الإقامة الفرنسية بالمغرب من الحماية إلى استعمار غاشم ضاربا عقد الحماية عرض حائط الغطرسة و التنكر .

سادسا : المقاومة و جيش التحرير و ثورة الملك و الشعب - - -

سابعا: مؤتمر إيكس ليبان و خطأ القفز على عقد الحماية المطلوب إنهاؤه بما يلزم فرنسا بإرجاع الأمور إلى نصابها و الأمانة إلى أهلها كما هي ، فتحول هذا المؤتمر إلى مجرد تصفية للاستعمار و القبول بشروط مجحفة تضمن استمرار المصالح الاستعمارية و استغلال خيرات البلاد و التصرف فيها لقرن من الزمن مقابل استقلال ممنوح بحدود ترابية منقوصة عن تلك الخريطة التي أقرها مؤمتمر دول الانتذاب بالجزيرة الخضراء سنة 1906 و التي تبين حدود المملكة المغربية المشار إليها في النقطة الرابعة أعلاه و الملزمة لفرنسا باعتبارها دولة الانتذاب على المغرب باحترام حدود خريطة المملكة المغربية و التي ستم بعد ذلك بست سنوات التنصيص عليها في عقد الحماية الفرنسية للمغرب المبرم سنة 1912 بالعاصمة المغربية فاس. لكن فرنسا سرعان ما تنكرت لعقد الحماية و أصبحت تستعمر المغرب بقوة السلاح العسكري و القهر السياسي و الاقتصادي و التجويع و الاستبداد .



ثامنا : تمسك المغرب ملكا و شعبا و قوى وطنية بعد الاستقلال ( على علاته) بمساندة الثورة الجزائرية حركة و شعبا .

تاسعا : رفض محمد الخامس للعرض الذي قدمه له الرئيس الفرنسي ديجول بالتفاوض على استرجاع الصحراء الشرقية للمغرب مقابل التخلي عن مساندة الثورة الجزائرية و غض الطرف عن التجارب العسكرية بصحراء الرقان المضرة بالبلاد و العباد كما وصفها ٠محمد الخامس في رسالة الاحتجاج التي بعثها للجنيرال ديجول متمسكا في ذلك بإقراره توافقا مع الحكومة المؤقتة للجزائر إبان حرب التحرير اتفاقية 1961 بتأجيل النظر في معالجة الحدود مع الأشقاء الجزائريين إلى ما بعد استقلال الجزائر ، غير أن الطغمة العسكرية الانقلابية التي استولت على الحكم في الجزائر ( المستقلة ) سرعان ما تنكرت لحق المغرب في استكمال وحدته الترابية غربا و شرقا و سارت تتعامل مع المستعمر الفرنسي و الإسباني في صمت مريب عن استمرار التجارب العسكرية الفرنسية بالرقان .

و معاكسة المغرب و مناصبته العداء المجاني و غير المبرر ضدا على الشعبين المغربي و الجزائري و الشعوب المغاربية قاطبة كأن الجزائر لم تستقل و مازال يحكمها عساكر فرنسا الاستعمارية...


- عاشرا : رؤية المغرب الوحدوية منذ مؤتمر لجنة المغرب العربي بطنجة ( 28 و 30 أبريل 1958 للقيادات الشعبية، للأقطار الثلاثة : ( تونس ، الجزائر ، المغرب ) و عزمه منذ استقلال الجزائر على تذويب المشاكل الحدودية في إطار الوحدة المغاربية للدول الخمس ( موريتانيا ، ليبيا تونس الجزائر و المغرب ) لإقامة وطن مغاربي موحد يشكل تكتلا جغرافيا بشريا ،  تجمعهم وحدة اللغة و الدين و العادات و الهوية الثقافية مما يجعلهم قوة سياسية و اقتصادية عظمى و يسمح لهم باستغلال مشترك للخيرات و تنمية مستدامة شاملة... 


حادي عشرة : اندلاع حرب الرمال في أكتوبر 1963 سنة بعد استقلال الجزائر، نتيجة مناوشات على الحدود ضواحي تيندوف و حاسي بيضاء فوصلت إلى ناوحي فجيج بسبب مطالب المغرب باسترجاع بشار و تيندوف ، انتهت الحرب باتفاقية وقف نهائي لإطلاق النار بين المغرب و الجزائر بباماكو و بتدخل من جامعة الدول العربية و مصر و تونس في فبراير. 1964. 


 فمن غير الحل الوحدوي المغاربي فإننا لن نتخلى على حقنا في استرجاع أراضينا و تحرير مواطنينا و خيراتنا من ربقة الاحتلال و الاستغلال الاستعماري أيا كان لونه و جنسه. فإننا في هذه الحالة سنستمر في البناء و التنمية معتبرين أن استكمال وحدتنا الترابية قضية وطنية لا هوادة في تحقيقها مهما طال أو قصر الزمن...



 يحد المغرب العربي شمالا البحر المتوسط،. وجنوبا السنيغال و مالي و النيجر ، و شرقا السودان و مصر. وغربا المحيط الأطلسي  
 

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 2 مارس 2023

في نفس الركن
< >

الاربعاء 10 يوليوز 2024 - 11:18 قراءة في كتاب "إسبانيا الآن.."


              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic