نيوز وطنية و جهوية

اتهام المملكة بالتجسس مزايدة بدون أي دليل


أكد محامي المملكة في فرنسا ، أوليفييه باراتيلي ، يوم أمس الجمعة بباريس ، أنه بعد تسعة عشر شهرا من قيام المغرب ، ضحية “مشروع دولي عملاق لزعزعة الاستقرار” ، بتقديم شكوى ضد بعض وسائل الإعلام الفرنسية والمنظمات غير الحكومية ، التي اتهمته باستخدام برنامج التجسس (بيغاسوس) ، “لم يتم تقديم أي دليل حتى الآن على ذلك”.



واستنكر المحامي ، خلال مؤتمر صحفي حول آخر التطورات في هذه القضية والإجراءات القانونية التي اتخذها المغرب ، “التلاعب الكبير بالمعلومات” و”الإشاعة الهائلة” التي استهدفت المغرب ومؤسساته .

 

وأضاف الأستاذ باراتيلي “اليوم ، بعد 19 شهرا، لا يوجد شيء. علمنا أن الأمر كان كاذبا وأنها كانت إشاعة ومشروع دولي عملاق لزعزعة الاستقرار استهدف المغرب” .
 

وذكر بأن المغرب بدأ على الفور إجراءات قانونية ، وبعد أيام قليلة ، تم تقديم عشر مذكرات مباشرة أمام محكمة باريس الجنائية بتهمة التشهير ضد (Forbiden Stories) و”منظمة العفو الدولية” و”أشد المؤيدين” لهذه الأطروحات في فرنسا ، لاسيما وسائل الإعلام (لوموند) و(فرانس أنفو) ووحدة التحقيق في (فرانس أنتير) و(ميديا بارت) و(لومانيتي) .

 

وأوضح باراتيلي أن هذه القضايا تمت المرافعة بشأنها وأعيد النظر فيها في 15 فبراير أمام محكمة الاستئناف في باريس ، مشيرا إلى وجود “انطباع إنصات حقيقي” من جانب القضاة ، الذين سيتعين عليهم النطق بأحكامهم في 12 أبريل .

 

وقال المحامي “لدينا ثقة كبيرة في القرارات التي ستصدر” ، مشيرا إلى أنه في وقت مبكر من نونبر 2021، كانت الشائعات قد “خمدت” بالفعل بعد أن صرح رئيس الوزراء في ذلك الوقت ، جان كاستكس ، أمام الجمعية الوطنية أن هاتف الرئيس إيمانويل ماكرون لم يتم اختراقه ، بعد أن تم تقديمه للمصالح الفرنسية المختصة التي فحصته ووجدت أن الجهاز لا يحتوي على أي أثر لبرامج التجسس .

 

وأضاف “علمنا أن الأمر لم يكن صحيحا ، ومع ذلك ، في نونبر ، واصلت (لوموند) و(فرانس إنتر) نشر الشائعات ، لذلك أعدنا إطلاق خمس إجراءات تتعلق بالتشهير” .

 

وسجل أنه لدعم أطروحاتهم ، قدم بعض الصحفيين شكوى في نفس الوقت الذي تم فيه نشر المعلومات ، وهو وضع “غريب ومذهل” ، مشيرا إلى أن هذه الشكوى قد تمت متابعتها من قبل مكتب المدعي العام في باريس منذ أكثر من عام .


 

وتابع باراتيلي بالقول “التقينا بالمدعية العامة ، وقمنا بإغناء ملفها وأظهرنا، مع الأدلة العلمية الداعمة التي قدمها فريق من الخبراء في المعلوميات ، أنه كان من المستحيل على المغرب استخدام هذا البرنامج ، لذلك بعد عام ، اعتبرت هذه المدعية العامة أننا أمام واحدة من أعظم عمليات التلاعب الإعلامية على الإطلاق” .

 

وأضاف أن هيئة دفاع المملكة في فرنسا قدمت جميع الأدلة التي تبين أن المغرب لم يشتر أو يكتسب أو يستخدم بشكل مباشر أو غير مباشر (بيغاسوس) ، لذلك قررت المدعية العامة أنه كان من الضروري فتح هذه القضية على نطاق أوسع عن طريق بحث قضائي عهد به في شتنبر 2022 إلى اثنين من قضاة التحقيق .

 

وذكر بأن المغرب “رفع دعوى مدنية في 6 فبراير، وأننا طرف في هذا الملف وسنكون قادرين على العمل يدا بيد مع قضاة التحقيق من أجل تفكيك هذه الإشاعة بالكامل وإغلاق الباب مرة واحدة وإلى الأبد أمام هذه الشائعة الإعلامية” .

 

وأشار إلى أنه تم تقديم شكوى في يوليوز 2021 بتهمة التشهير ضد أولئك الذين اتهموا المغرب خطأ باستخدام “بيغاسوس” ، مؤكدا أنه سيتم تعيين قاضي تحقيق في وقت قريب جدا بشأن هذه الشكوى .

المصدر : جريدة نقاش21


Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاثنين 20 فبراير 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic