صحتنا

تأخذه النساء لتخفيف الوزن:إبر أوزمبيك .. كل ما يجب عليك أن تعرفه


في عام 2017 وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على عقار أوزمبيك لعلاج السكري من النوع الثاني؛ مما شكل بداية مرحلة جديدة للتعامل مع مرض السكري، وزيادة الوزن.



تأخذه النساء لتخفيف الوزن:إبر أوزمبيك .. كل ما يجب عليك أن تعرفه
فهذا العقار الذي تم ترخيصه لخفض سكر الدم وتحسين التحكم في السكر التراكمي HbA1c ، تبين أنه يؤدي إلى فقدان الوزن؛ مما قاد إلى إقبال الناس عليه للتحكم في أوزانهم والوصول إلى الوزن المثالي وتحقيق الجسم الرشيق.

وشيئا فشيئا تحول أوزمبيك -وإخوانه من الأدوية التي سنفصل فيها- إلى الحبة المعجزة، والعصا السحرية التي تجعلنا نأكل أقل ونفقد الوزن دون جهد يذكر.

ينتمي أوزمبيك وإخوانه إلى عائلة من الأدوية تسمى ناهضات GLP-1، وهي أدوية تساعد على خفض مستويات السكر في الدم وتعزيز فقدان الوزن.

ومع آلاف الأشخاص الذين استعملوا ناهضات GLP-1 وحققوا نتائجهم المرجوة، بدأت تظهر قصص عن آثار جانبية ومضاعفات، وتساؤلات حول عما سيحدث للشخص إذا أوقف استعماله.

جوانب مضيئة لناهضات GLP-1، سوف نعرضها هنا، لكننا أيضا سنكشف الآثار الجانبية والمحاذير، التي يجب على من يريد استعمال هذا العقار أن يعرفها، وفي النهاية عليه اتخاذ القرار، وذلك طبعا مع استشارة طبيبه.

رحلتنا في هذه التغطية المعلوماتية الأولى من نوعها عربيا وعالميا، شيقة وممتدة، نبدأ فيها من التاريخ، ونمر عبر الحاضر، ونختم وأنظارنا نحو المستقبل، مستقبل نأمل أن يكون فيه الناس أقل بدانة وأكثر صحة، بأقل قدر من المضاعفات الجانبية، وأن يكونوا قبل ذلك قادرين على اتخاذ القرار السليم حول صحتهم، من دون معلومات مغلوطة، أو ضغط من مشاهدة فيديو رائج على تيك توك!

القصة منذ ما قبل أوزمبيك
فقدان الوزن بطريقة سهلة ورخيصة وآمنة. لقد كان هذا هو الحلم لإنقاص الوزن منذ الأزل. فقد جرب البشر وسائل كثيرة -النظام الغذائي، وممارسة الرياضة، والعلاج النفسي، والجراحة- لإنقاص الوزن. ولكننا نعود مرارا وتكرارا إلى الوعد بأدوية إنقاص الوزن، سواء كانت حبوبا أو حقنا أو منشطات.

ومع ذلك، فإن تاريخ أدوية الحمية ليس تاريخا ناجحا أو مثيرا للإعجاب. كان هناك الكثير من العلاجات الدوائية الشائعة لزيادة الوزن على مرّ السنين، لكنها فقدت جميعها بريقها في نهاية المطاف، بل تم حظر بعضها، وفقا لمقال للورا دوز، الزميل الباحث في تاريخ الطب القانوني بالجامعة الوطنية الأسترالية، نشر في موقع ذا كونفرزيشين.

على سبيل المثال، كان العلاج بالأعضاء Organotherapy شائعا بشكل كبير في عشرينيات وأربعينيات القرن العشرين.

وصف الأطباء للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن مستخلصات من الغدد الحيوانية -تؤكل نيئة أو مجففة في شكل حبوب أو عن طريق الحقن- لعلاج "الغدد البطيئة" المفترضة التي يؤدي بطؤها إلى السمنة.

بالنسبة لشركات المسالخ، كان هذا سوقا جديدا مربحا لمخلفاتها. لكن العلاج بالأعضاء سرعان ما تراجعت شعبيته؛ لأنه لم يثبت أي دليل على أن نجاعته.

استخدمت الأمفيتامينات amphetamines لأول مرة مزيلًا لاحتقان الأنف في ثلاثينيات القرن العشرين، لكنها سرعان ما وجدت لها سوقا في إنقاص الوزن.

كان سبب عملها معقدا. يعمل الدواء على منطقة ما تحت المهاد، ولكن كان له أيضا تأثير على الحالة العقلية.

كانت النظرية هي أنها ساعدت الناس على الشعور بالرغبة في اتباع نظام غذائي وأعطتهم متعة لا يمكن العثور عليها عند تناول الطعام. ولكن انخفض استخدام الأمفيتامينات في السبعينيات مع "حرب نيكسون على المخدرات"، والاعتراف بأنها تسبب الإدمان.

كان دواء الحمية الغذائي الشهير في الثمانينيات والتسعينيات هو الفين-فين  fen-phen، الذي يحتوي على مثبطات الشهية فينفلورامين fenfluramine  وفينترمين  phentermine.

وفي ذروة جنونه، شهد عدد كبير من المستخدمين بأنه يخفض الوزن بشكل كبير. ولكن بعد أن عانى المستخدمون من أمراض صمام القلب والرئة، تم سحب الفين-فين من السوق في عام 1997. وقد خصص منتجه مبلغا قدره 21 مليار دولار لتسوية الدعاوى القضائية المرتبطة به.

أثار هرمون اللبتين Leptin الانتباه في منتصف التسعينيات؛ إذ بدا، مدة وجيزة، أنه يحمل المفتاح لكيفية تنظيم منطقة ما تحت المهاد لتخزين الدهون.

وراهنت شركة الأدوية أمجن Amgen بالملايين على شراء حقوق البحث على أمل أن يتحول هذا الاكتشاف إلى علاج، ولكنه فشل. وتبين أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة يميلون إلى مقاومة اللبتين. لذا فإن تناول المزيد من اللبتين لا يساعد على إنقاص الوزن.

كان الإيفيدرا Ephedra شائعا علاجًا لإنقاص الوزن ومنشطًا في التسعينيات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حيث وجد مشترين بين الرياضيين ولاعبي كمال الأجسام. لكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية حظرت بيع المكملات الغذائية التي تحتوي على الإيفيدرا عام 2004 بعد أن ارتبطت به مشاكل صحية تتراوح بين النوبات القلبية والسكتات الدماغية وحتى الوفاة.

ولكن اليوم، لدينا أوزمبيك وإخوته، ولا ينبغي لنا أن نقفز إلى استنتاجات سلبية حول أدوية جديدة لمجرد أن تاريخ أدوية الحمية كان سيئا للغاية؛ فأوزمبيك مختلف وهو ليس عقارا من عشرينيات أو ستينيات أو تسعينيات القرن العشرين.

السحلية التي مهدت الطريق لناهضات  GLP-1
في عام 1984، اكتشف الدكتور دانييل دراكر، عالم الغدد الصماء في جامعة تورنتو، هرمونا في الأمعاء البشرية ساعد على تمهيد الطريق لأدوية أوزمبيك وويجوفي.

يطلق على هذا الهرمون اسم الببتيد الشبيه بالغلوكاغون-1 (GLP-1) وتتمثل مهمته في تنظيم مستويات السكر في الدم وقمع الشهية.

وقال دراكر لموقع غلوبال نيوز" إن الاكتشافات الأولى التي توصلنا إليها لما يفعله GLP-1 دعمت بشكل طبيعي تطوير علاجات لمرض السكري". "لقد قمت بالعلوم الأساسية. لم يكن لديّ أي فكرة حقا إلى أين سيؤدي هذا. والآن أصبح لها تأثير سريري هائل على مستوى العالم، وهو أمر رائع أن أراه كطبيب".

أراد دراكر، إلى جانب آخرين في المجتمع العلمي، تحويل GLP-1 إلى دواء لمساعدة الأشخاص على إدارة مرض السكري من النوع الثاني. ومع ذلك، كانت هناك مشكلة: يختفي GLP-1 بسرعة من جسم الإنسان، مما يثير صعوبات في تطوير الأدوية.

هنا يدخل وحش جيلا   Gila monster، وهي أكبر سحلية في أمريكا الشمالية.

وحش جيلا هي سحلية سامة، تفرز سما في لعابها. وتعرف وحش جيلا أيضا بقدرتها على البقاء فترات طويلة من دون طعام وتكيفاتها الأيضية، التي جذبت الاهتمام العلمي في دراسة تنظيم نسبة السكر في الدم وتطوير أدوية مرض السكري.

تمتلك هذه الزواحف السامة، وموطنها الأصلي جنوب الولايات المتحدة، قدرة رائعة على تحمل فترات طويلة دون طعام. يمكنها إبطاء عملية التمثيل الغذائي بشكل فعال والحفاظ على مستويات مستقرة من السكر في الدم من دون المساس بصحتها. كما سبق أن ثبت أن الهرمونات الموجودة في سم هذه الزواحف تنظم نسبة السكر في الدم.

أراد دراكر معرفة السبب، وعمل على دراسة سم وحش جيلا.

في منتصف التسعينيات، أجرى دراكر وفريقه تجارب على السحلية، واكتشفوا أن سمها يحتوي على هرمون يسمى إكستندين-4  Exendin-4، الذي يشبه في تركيبه الهرمون البشري GLP-1 ولكن على عكس  GLP-1، فإنه لا يتحلل بسرعة، مما يعني أنه يظل نشطا في الجسم فترة طويلة؛ مما يجعله مرشحا مثاليا لدواء لمرض السكري.

وأوضح الدكتور إيهود أور، المختص في الغدد الصماء بمستشفى سانت بول ومستشفى فانكوفر العام، أن الأمر كله يتعلق بمدة بقاء هذه العلاجات في الجسم.

تم بعد ذلك تسخير هرمون جيلا وتوليفه في دواء صيدلاني. وتم هذا من قبل عالم الكيمياء الحيوية الدكتور جون إنج، الذي حصل على براءة اختراع ببتيد سم السحلية أطلق عليه اسم إكسيناتيد.

على الرغم من أن جميع شركات الأدوية في العالم تحاول تطوير دواء يشبه  GLP-1، فإن هذا الببتيد السمي للسحلية أصبح أول دواء معتمد لعلاج مرض السكري من النوع 2 في أي مكان من العالم، وتمت الموافقة عليه في 28 أبريل/نيسان 2005، كما قال دراكر.

وفي وقت لاحق، ظهر جيل جديد من الأدوية المعتمدة على GLP-1 التي استمرت فترة أطول.

المثال الأكثر شيوعا لهذه التطورات هو الأوزمبيك (Ozempic)، وهو دواء يعتمد على GLP-1  الذي تجاوز الأدوية السابقة.

يعمل الأوزمبيك عن طريق محاكاة هرمون GLP-1 ، فهو يخفض نسبة السكر في الدم ويبطئ عملية الهضم؛ لذلك يشعر الناس بالشبع فترة أطول.

كيف يعمل هرمون الببتيد الشبيه بالغلوكاغون-1 (GLP-1)؟
ينتمي الببتيد الشبيه بالغلوكاغون- 1 إلى عائلة الهرمونات التي تسمى إنكريتين (Incretins)، وتسمى بهذا الاسم لأنها تعزز إفراز الأنسولين بسبب عوامل مشتقة من القناة الهضمية.

الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1 هو منتج لجزيء يسمى ما قبل البروغلوكاغون، وهو متعدد الببتيد (أي سلسلة من الأحماض الأمينية، وهي مركبات عضوية تشكل البروتينات) الذي ينقسم لإنتاج العديد من الهرمونات، بما في ذلك الغلوكاغون. نظرا لأنها تأتي من نفس المصدر، فإن هذه الهرمونات تشترك في بعض أوجه التشابه، لذلك يطلق عليها اسم "شبيهة الجلوكاجون".

تعد الخلايا الموجودة في بطانة الأمعاء الدقيقة وتسمى خلايا أل  (L)المصدر الرئيسي للببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1، على الرغم من أنه يتم إفرازه أيضا بكميات أقل عن طريق البنكرياس والجهاز العصبي المركزي.

يشجع الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1 على إطلاق الأنسولين من البنكرياس، ويزيد من حجم الخلايا في البنكرياس التي تنتج الأنسولين (خلايا بيتا) ويقلل من إطلاق الغلوكاغون. كما يزيد الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1 من الشعور بالامتلاء أثناء وبين الوجبات من خلال العمل على مراكز الشهية في الدماغ وإبطاء إفراغ المعدة.

كيف يتم التحكم في الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1؟
الغذاء هو المحفز الرئيسي لإطلاق الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1، مع زيادة مستويات الهرمون التي يمكن اكتشافها فيما بين 10 و15 دقيقة من البدء في تناول الطعام وتبقى مرتفعة في الدورة الدموية عدة ساعات بعد ذلك. بصرف النظر عن الطعام، يمكن أن يؤثر تحفيز نشاط الأعصاب والهرمونات الأخرى في إطلاق الببتيد الشبيه بالغلوكاغون.

ماذا يحدث إذا كان لديّ كمية قليلة جدا من الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1؟
لقد تبيّن أن القليل جدا من الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1 الذي يتم إطلاقه بعد تناول الوجبة قد يزيد من احتمال الإصابة بالسمنة أو تفاقمها. نظرا لأن الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1 يقلل الشهية بعد الوجبة، فإذا أطلق الجسم كمية أقل من هذا الهرمون، فقد يأكل الأفراد أكثر أثناء الوجبة ويكون تناولهم وجبات خفيفة بين الوجبات الأساسية أكثر احتمالا.

ماذا يحدث إذا كان لديّ كمية كبيرة من الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1؟
لا توجد حالات معروفة لوجود كمية كبيرة جدا من الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1. وقد تم تطوير الأدوية لتتصرف مثل الببتيد الشبيه بالغلوكاغون 1 في الدورة الدموية لتحسين التحكم في مستويات الجلوكوز في مرض السكري من النوع الثاني. تعرف هذه الأدوية باسم ناهضات  GLP-1.

ناهضات GLP-1 .. عائلة أوزمبيك وإخوانه
قام العلماء بتطوير أدوية تحاكي عمل هرمون  GLP-1، وسمت بناهضات  GLP-1 : GLP-1 Agonists.

ناهضات GLP-1  هي أدوية تساعد على خفض مستويات السكر في الدم وتعزيز فقدان الوزن، وهناك أنواع عديدة منها. وهي مجرد جزء واحد من خطة العلاج الخاصة بك إذا كنت تعاني من مرض السكري من النوع الثاني أو السمنة.

غالبا ما تكون ناهضات GLP-1 عبارة عن أدوية قابلة للحقن، مما يعني أنك تحقن دواء سائلا بإبرة ومحقنة. تقوم بإعطاء الحقن في الأنسجة الدهنية الموجودة تحت الجلد مباشرة (الحقن تحت الجلد). تشمل مناطق الجسم التي يمكنك حقنها فيها البطن والجانب الخارجي من الفخذين والأرداف العلوية وظهر ذراعيك، وفقا لكليفلاند كلينيك.

تشمل الأسماء الأخرى لفئة الدواء هذه ما يلي:

منبهات الببتيد -1 الشبيهة بالغلوكاغون، Glucagon-like peptide-1 agonists.
منبهات مستقبلات GLP-1، GLP-1 receptor agonists.
محاكيات الإنكريتين، Incretin mimetics.
نظائر GLP-1، GLP-1 analogs.
هذه الأدوية جديدة نسبيا. وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) على أول ناهض GLP-1 (إكسيناتيد) في عام 2005، ولا يزال الباحثون يتعلمون استخداماته وفوائده المحتملة الأخرى.

لا تستطيع ناهضات GLP-1 وحدها علاج مرض السكري من النوع الثاني أو السمنة. تتطلب كلتا الحالتين إستراتيجيات علاجية أخرى، مثل نمط الحياة والتغييرات الغذائية.

بعض أبرز ناهضات GLP-1:
حقن سيماغلوتيد  Semaglutide injection، واسمها التجاري أوزمبيك Ozempic.
حقن سيماغلوتيد المخصصة لفقدان الوزن، واسمها التجاري ويجوفي Wegovy
أقراص سيماغلوتيد Semaglutide tablets، واسمها التجاري ريبلسوس  Rybelsus.
دولغلوتايد Dulaglutide، واسمه التجاري تروليسيتي  Trulicity.
إكسيناتيد  Exenatide، واسمه التجاري بييتا  Byetta
إكسيناتيد الممتد المفعول  Exenatide extended-release، واسمه التجاري بيدوريون  Bydureon.
حقن ليراغلوتايد Liraglutide، واسمها التجاري فيكتوزا Victoza.
حقن ليراغلوتايد لفقدان الوزن، واسمها التجاري ساكسيندا Saxenda .
ليكسيناتيد Lixisenatide، واسمه التجاري أدليكسين Adlyxin.
هناك أيضا فئة مماثلة من الأدوية تسمى ناهضات مستقبلات GLP-1/GIP المزدوجة. من هذه الأدوية تيرزباتيد  Tirzepatide، واسمه التجاري مونجارو Mounjaro.
Ozempic فوائد أوزمبيك.
عن الجزيرة.





الاربعاء 12 يونيو 2024

في نفس الركن
< >

الاربعاء 17 يوليوز 2024 - 10:24 فوائد رياضة كمال الأجسام للنساء


              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic