تكنو لايف

مايكروسوفت تأمر موظفيها في الصين باستخدام آيفون بدلا من أجهزة أندرويد




بعد حرب قانونية طويلة، أعلنت شركة آبل عن موافقتها على تواجد متجر الألعاب التابع لشركة "إيبيك جيمز" على نظام تشغيل هواتف آيفون" آي أو إس" وذلك للمستخدمين المتواجدين في الاتحاد الأوروبي
وقد سبق لآبل أن طردت لعبة "فورتنايت" من متجرها "آب ستور" ، بعد أن بادرت "إيبيك جيمز" بإتاحة الدفع مقابل بعض العناصر داخل اللعبة، مقابل عدم الدفع لأبل والمتعلق بمتجرها الإلكتروني، الأمر الذي أوصل القضية في نهاية 2020 إلى القضاء، لكن الشركة قد خسرت ضد آبل ، وفشلت في إثبات أنها كانت تحتكر سوق التطبيقات على هواتفها
من الجدير بالذكر أنه بناء على القواعد الجديدة في قانون الأسواق الرقمية في الاتحاد الأوروبي، يطلب من أبل السماح للمطورين بإطلاق متاجر تطبيقات مختلفة عن آبل على هواتف آيفون

ومن آبل إلى مايكروسوفت،  حيث أخبرت الشركة موظفيها في الصين بأنه ابتداء من سبتمبر المقبل، لن يكون بإمكانهم استخدام أي هواتف داخل أماكن العمل سوى أجهزة "آيفون" التي تصنعها شركة أبل، وبذلك ستلزم الشركة الأمريكية موظفيها في الصين استخدام أجهزة "آيفون" للتحقق من هوياتهم عند تسجيل الدخول لتشغيل أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف المخصصة للعمل
وتأتي هذه الفكرة في إطار مبادرة "المستقبل العالمي الآمن" التابعة لـمايكروسوفت والتي تهدف إلى ضمان استخدام جميع الموظفين لتطبيق التحقق من الهوية، ومدير كلمات المرور التابعين للشركة الأميركية نفسها 

وختاما مع شركة سامسونج، أكثر من 6500 عامل يخوضون إضراب لمدة ثلاثة أيام ابتداء من يوم أمس، مطالبين براتب أكثر عدالة وزيادة يوم واحد في الإجازة السنوية
و من الممكن أن يتم تنظيم إضراب عام أوسع في وقت لاحق من الشهر الجاري إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم
يذكر أنه في يونيو الماضي، أطلقت النقابة أول إضراب في تاريخ سامسونج، حيث طلبت من أعضائها أخذ يوم إجازة مدفوعة الأجر بشكل جماعي. ومع ذلك، لم يكن لهذه الإجراءات النقابية تأثير كبير على عملية تصنيع الرقائق الإلكترونية 

 


Aicha Bouskine
عائشة بوسكين صحافية خريجة المعهد العالي للإعلام والاتصال، باحثة في العلوم السياسية وصانعة محتوى في إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاربعاء 10 يوليوز 2024

              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic