آخر الأخبار

البحث عن أسد الأطلس الأسطوري في المغرب يكتسب زخماً




فريق الوثائقي "أمودو" ينطلق في رحلة لاستكشاف آثار أسد الأطلس النادر في إقليم خنيفرة.

 الفريق يحقق في شائعات هجوم الأسد على راعية ماعز، والتي تم نفيها رسمياً.

وأضاف فوزي، أن “هنالك مواطنة رأت أسد الأطلس، وسمعت صوته. وعند الحديث معها، لاحظنا أنها تعرف صوته بدقة كبيرة، كما أن المواصفات التي قدمتها حملت تفاصيل مطابقة بشكل كلي”.


ولفت مدير ومنتج برنامج “أمودو” إلى أن “شهادة أخرى لمسّن بالمنطقة تحمل مواصفات ومعطيات لا يمكن أن يقدمها أي شخص حول أسد الأطلس المغربي، إلا إذا كان فعلا قد شاهده مباشرة”، مبينا بذلك أن “فريقنا لن يأتي إلى عين المكان دون لمس جدية بالغة القوة في الشهادات المقدمة”.


وكشف المتحدث ذاته “أن فريق البرنامج وجد آثارا قوية للأسد الأطلس الصغير بهاته المنطقة، وبعض الآثار الأخرى يتم التحقق منها حاليا”، موضحا أن “الفريق وضع كاميرات مراقبة في العديد من المناطق، وينتظر نتائج أولية جديدة”.
وشدد فوزي على أن “هنالك صعوبات كبيرة تعترض عملية البحث؛ أهمها شساعة المساحة، والتي تمتد وسط الأطلس المتوسط، مقارنة بالفريق الذي لا يتجاوز الـ3 أشخاص”.

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 4 يناير 2024

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic