كتاب الرأي

تعديل الحكومة، لأجل ماذا؟


منذ وقت طويل تتردد الشائعات بشأن إمكانية إجراء تعديل وزاري، ولكن في الآونة الأخيرة أصبحت هذه الشائعات أكثر انتشارًا. يتعلق الأمر بإعادة تشكيل فريق أخنوش عن طريق تغيير بعض الوزراء وإقالة آخرين لتعيين آخرين جدد، وربما تعيين سكرتاريين دولة. الحكومة لم تصل بعد إلى منتصف فترتها، ولكننا نفكر بالفعل في إعادة تكوينها. السؤال هو: لماذا ولأجل ماذا؟



عزيز بوستة

 

يأخذ مصطلح "تعديل" أصله من المجال الطبي، وتحديدًا من العالم الصغير جدًا للكروموسومات. وبالتالي، يُطلق على أي تغيير في عدد أو هيكل الكروموسومات مصطلح "اضطراب كروموسومي". إذا قمنا بتغيير مصطلح الكروموسوم إلى وزير/وزارة، سنفهم بأن التعديل الوزاري هو نتيجة لاضطراب في عمل أو أداء الحكومة.

 

إذا كان هناك تعديل في حكومة أخنوش، فهذا يعني أيضًا أن هناك اضطرابًا(ات) موجودًا. لقد تكيفنا مع الوضع مع مرور الوقت، وهذا للأسف، لأن هذا الفريق، في غالبيته العظمى، يتكون من أفراد ممتازة.

 

يمكن أن يكون التعديل سياسيًا أو فنيًا. سياسي إذا تغيرت هيكلية الحكومة، على سبيل المثال على مستوى الحقائب الكبيرة أو الأحزاب التي تشكل الأغلبية.

 

في حالتنا، حالة الحكومة الحالية، الحقائب الكبيرة التي لا تنتمي حقاً إلى عزيز أخنوش، إذا تغير أحد أو أكثر، فإن القراءة ستكون عميقة، فيما يتعلق بالسلطة وقيادة سياسة الدولة. أما بالنسبة للأغلبية ذات الثلاث رؤوس والثلاث أطراف، فلا يوجد سبب لتغييرها، على الرغم من أن السياسة في أحيان كثيرة تكون لها أسباب لا تعرفها العقول الراجعة...

 

هناك أيضًا التغيير الفني، والذي هو أكثر احتمالية بكثير، حيث إن حكومة أخنوش، باستثناء الوزارات السيادية (الداخلية والشؤون الخارجية والشؤون الإسلامية وإدارة الدفاع الوطني... )، هي حكومة تكنوقراط.

 

ولكن لا شيء يكون بسيطًا مع هذا التنفيذي في النهاية، حيث يصبح الوضوح غامضًا هو أن بعض الوزراء هم "أعضاء" في الأحزاب الراجعة للسلطة (مثال شكيب بنموسى في وزارة التربية الوطنية)، بينما يعتبر البعض الآخر "مستقلين" (مثال خالد أيت طالب في وزارة الصحة)، والبعض الآخر هم في الأساس من السلطة ولكنهم قريبون من الأحزاب السياسية دون... أن يكونوا أعضاء فيها (مثال فوزي لقجع).

 

إذاً، تغيير كروموسومي لتغيير الوراثة، أو عدمه، في حكومة ليس بها الكثير، فما هو الهدف من ذلك؟ استبدال وزير أو اثنين بسبب مشكلة صحية أو مشكلة خطيرة في الكفاءة ليس تعديلاً، بل تعديلاً بسيطًا؛ فهذا لن يغير شيئًا في حياة الناس.

 

وإعادة التشكيل بشكل عميق ما زال مبكرًا، ما لم نعترف بالأخطاء المثيرة للقلق التي ارتكبت عند تشكيل الحكومة من قبل عزيز أخنوش. إجراء تعديل حقيقي، يكون له معنى حقيقي، سيكون عن طريق رحيل زعيمها، ولكن هذا يعتبر أزمة، وقد يكون حتى زلزالًا سياسيًا، وهو أمر صعب في المغرب المعروف بثباته المؤسساتي.

 

أكثر أهمية وأكثر أهمية بكثير ستكون تعيينات في الوظيفة العامة العليا، هذه الوظيفة الضيقة لتوجيه العمل الحكومي. الحكومات تأتي وتذهب، ولكن المؤسسات تبقى، يمكننا القول.

 

البنك المغربي للتجارة الخارجية، المفوضية العليا للتخطيط، محكمة المحاسبات، مجلس المنافسة، المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والصناديق والمؤسسات المختلفة أو المؤسسات الاستراتيجية الأخرى، ووكالة المغرب العربي للأنباء... كل هذه المؤسسات تجسد استمرارية الدولة وسياسة الدولة، دون الخلط بينها وبين السياسات العامة.

يتداول الصالونات وأهل الاختصاص الأنباء والشائعات، يناقشون ويتنازعون، يجادلون ويتجددون في كل تعيين لقيادة تلك المؤسسات، يعلق عليها وسائل الإعلام، وتتردد الأقاويل عبر الشبكات، وتراقب وتصرح الجمعيات المدنية بأراءها، سواءً بالموافقة أو الاعتراض، على هذه التغييرات.

 

أما بالنسبة لتعيين الوزراء أو بمرحلة أدنى من ذلك تعيين الوزراء المفوضين، فيظهر خبر قصير في وسائل الإعلام، ويتم إجراء اتصال أو اتصالين بين الأشخاص المعنيين وذلك هو كل شيء. يكمن اهتمامهم إلى حد كبير، وربما حصرياً، في أنهم تم تعيينهم من قبل الملك.

 

تعتبر الكوادر العليا في الوظيفة العامة الرفيعة الأوائل في السلسلة، وأعضاء الحكومة (غير السياديين) هم السكاكين الثانوية؛ أما الشخصيات الثالثة المهمة، فلا تمتلك أهمية أخرى سوى تلك المبالغ فيها وغير المعقولة التي يمنحونها لأنفسهم.


بقلم فاطمة الزهراء فوزي.




الجمعة 26 ماي 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic