كتاب الرأي

الحصار المزدوج للمغرب


منذ خطاب الملك محمد السادس في الرياض عام 2016، تتطور مواقف المغرب وتتحرك الخطوط الدبلوماسية، خطوط التحالف ولكن أيضًا خطوط الانقسام. تجمع التطلعات الجيوسياسية الجديدة للمملكة مع التغيرات السياسية الداخلية في الدول المجاورة لها، لتخلق لها نوعًا من العداء في بيئتها الأولية، وحتى الثانوية. قال عبد الله العروي إن المغرب جزيرة؛ إنها أكثر من ذلك اليوم.



عزيز بوستة

الحصار المزدوج للمغرب
منذ خطاب الملك محمد السادس في الرياض عام 2016، تتطور مواقف المغرب وتتحرك الخطوط الدبلوماسية، خطوط التحالف ولكن أيضًا خطوط الانقسام.

تجمع التطلعات الجيوسياسية الجديدة للمملكة مع التغيرات السياسية الداخلية في الدول المجاورة لها، لتخلق لها نوعًا من العداء في بيئتها الأولية، وحتى الثانوية. قال عبد الله العروي إن المغرب جزيرة؛ إنها أكثر من ذلك اليوم.

ما يميز البلاد عن جيرانها هو الوقت الطويل للملكية، علما أن الزعماء والسياسيين في الدول المجاورة قد تغيروا بشكل جذري في السنوات القليلة الماضية. وهذا يخلق تفاوتًا في الواقع الدبلوماسي للمنطقة بأكملها.


1/ الخط الأول من جيرانه. في إسبانيا، أتاح وصول بيدرو سانشيز في عام 2018 بعد سبع سنوات من حكم ماريانو راخوي تقارباً مذهلاً بين البلدين بعد فترة تجميد شبه كاملة للعلاقات، بالطبع.

رسالة رئيس الوزراء الإسباني في مارس 2022 قوّضت بشكل كبير الروابط بين مدريد والرباط. ومع ذلك، لا يزال المغرب "المكروه" في السياسة الخارجية وحتى الداخلية الإسبانية. لقد أحدثت تلك الرسالة الشهيرة الكثير من الاضطرابات لكاتبها، سواء من وجهة نظر المجتمع الإسباني أو خاصة من وجهة نظر الطبقة السياسية التي اعتبرتها "استسلامًا" ظاهرًا لحكومة إسبانيا أمام المطالب المغربية.

يمكن بالتالي التساؤل بشكل مشروع عن استدامة هذا التقارب، حتى على الرغم من السياسة الحقيقية التي يتبعها رؤساء الوزراء الإسبان بمجرد توليهم المنصب.

في الجانب الجزائري، الأمر أكثر وضوحاً. فالعداء تجاه المغرب هو الثابت منذ عام 1963، حتى مع فترات قليلة من التحسن. خلال عهد بوتفليقة (1999-2019)، كانت علاقة "صداقة مضطربة" في بعض الأحيان، ولكن في معظم الأحيان كانت عداء "مؤدب".

منذ تولي ثنائي شنقريحة-تبون السلطة، لم يكن البلدين قريبين جدًا من حدوث تصعيد، مع إغلاق الحدود بإحكام أكثر، وقطع العلاقات الدبلوماسية، ومنع الطائرات المغربية من دخول الأجواء الجزائرية... وليس المغرب بلا جهود، فقد قام بتكوين اتفاق دفاعي مع إسرائيل وإنشاء منطقة الدفاع الشرقية.

فيما يتعلق بموريتانيا، تبقى العلاقات مستقرة، ولكن منذ تولي محمد ولد الغزواني الرئاسة في عام 2019، بدأت نواكشوط في توسيع شراكاتها، بدءًا من الاقتراب من الإمارات العربية المتحدة التي أصبحت أنشطة دبلوماسيتها العدوانية معروفة الآن؛ حيث تتجلى هذه العدوانية من خلال تقديم مساعدات تعادل حوالي نصف الناتج المحلي الإجمالي الموريتاني وتعاون عسكري متزايد في الظهور.

ولكن هناك أيضًا زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى نواكشوط في فبراير الماضي، حيث وصل على متن طائرة جزائرية. لقد أظهر الرئيس الغزواني بطريقة ما "موريتانية" الخطاب الشهير للملك في الرياض...

من جانبه، يحافظ جلالة الملك محمد السادس على التحالفات التقليدية وفتح باب التعاون مع شركاء آخرين. استقبال الإماراتيين والإيرانيين على أرضه ليس بالضرورة خبرًا جيدًا للرباط.

2/ في الجوار الثاني للمغرب، تظهر البلدان المجاورة للمغرب بدون أن تكون متجاورة مواقف أقل "ودية" مما كانت عليه في السابق. وبالتالي، مع فرنسا، أصبحت التوترات معروفة الآن للجميع، والأمر أكثر خطورة من التباينات بين الدول هو ابتعاد المجتمعات حاليًا (شك البالغين المغاربة واللامبالاة الفرنسية).

فالحفاظ على العلاقات الاقتصادية الوثيقة له بالطبع عمق تاريخي، ولكن لا يوجد شيء يشير إلى استمرار "الاستثناء الفرنسي" في المغرب في المستقبل؛ بل جميع المؤشرات تشير حتى إلى بدء اتجاه عكسي، يعتمد على الثقافة والأكاديمية والاقتصاد والعاطفة.

هذا ينطبق أيضًا على تونس، مع الفارق في أن التباعد بين تونس والرباط هو نتيجة السياسة الحالية للرئيس قيس سعيد بدرجة أكبر من أنه نتيجة اختلاف جوهري بين البلدين اللذين عرفا بصداقتهما التقليدية.

ولكن السياسة التي اتخذتها فرنسا تحت حكم ماكرون في المغرب تعزز التوترات بين الرباط وتونس، وهي توترات نشأت من استقبال رئيس الانفصاليين في البوليساريو من قبل رئيس الدولة التونسي وتعززت بالضغط المفروض من الجزائر على تونس، من خلال المساعدات المالية التي تحتاجها المالية العمومية التونسية المضغوطة.

تونس لا تستطيع رفض أي طلب من الجزائر التي تتوافق مع فرنسا في عدائهما المشترك تجاه المغرب.

أما بالنسبة للسنغال، فقد تم تأجيل العديد من زيارات الملك محمد السادس إلى داكار منذ بداية عام 2023، أحيانًا لأسباب صحية للملك، وأحيانًا بدون أسباب معروفة. يتم دعم الرئيس ماكي سال، الذي يسعى ويتلاعب للترشح لولاية ثالثة (مخالفة للدستور)، من قبل فرنسا بقيادة إيمانويل ماكرون الذي يحتاج استراتيجيًا إلى الحفاظ على السنغال في نطاق نفوذه، خاصة بعد انسحابه المفاجئ من منطقة الساحل.

لا يمكن تحقيق "محور" داكار-باريس إلا على حساب المغرب، الذي بعد تمركز ميليشيات فاغنر في مالي بتسامح من الجزائر، لم يعد لديه سوى الطريق السنغالية لضمان استمراريته القارية التي يشيد بها أمام شركائه غير الأفارقة.

في النهاية، يجد المغرب نفسه محاصرًا بشكل مزدوج خلف هذين الخطين العدوانيين وغير الوديين وحتى المشبوهين. بعد عقد من العمل الدبلوماسي المكثف والهجومي، وأحيانًا العدواني، يبدو أن الرباط قد أغلق نفسه في بيئته الجغرافية، مفضلًا التوجه نحو مشاريع أبعد، نحو المحور الإسرائيلي-الأمريكي من جهة، والعربي-الخليجي من جهة أخرى، وأبعد من ذلك حتى في آسيا وأمريكا اللاتينية.

هل هذه هي نتيجة سياسة مدروسة بعناية، تحسبًا للتغيرات الجيوسياسية الحالية وتغير خطوط التحالف؟ هل هذه نتيجة لعدم فهم بين الرباط وباريس، حيث تتمتع العاصمتين بوجود متساوٍ (دبلوماسي) في هذه المنطقة من العالم وتطور كلٌ منهما تنافسًا للنفوذ، كلٌ بجانبها، كلٌ مع مصالحها؟ الزمن سيوضح ذلك.

بقلم فاطمة الزهراء فوزي




الخميس 8 يونيو 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic