كتاب الرأي

ورد و حوافر




علي تونسي : باحث في سوسولوجيا المعرفة

           
1 ـ في  مرمى   البصر 
من  على  شرفتي  إطلالة   صبح 
دفء  الحنين  أذاب  الضباب
بلورات  الندى  على  الزجاج
و في مرمى البصر أفـقٌ من ثلج
جبالٌ و أشجار كساها  الشيب
غيوم ترحل بين الوادي و المصب
               
2 ـ  أجنحة المهب 
من  على  شرفة  صبح 
إطلالةْ  قلب و حنْين
بلورات أمطار على  الخدين
سحابات تراقص أجنحةَ المهب
بين اختلاج رمش.. و انعقاد جبين
هنا ملاحم الخريف تَنفش ريش النواصي منذ سنين
و تنفش الذكريات و براعم الريعان
و هناك تجاعيد أطلالي
تلاطم هوج أعاصير الزمن
و تقاوم أمواج النسيانْ
                                
3 ـ فنجان  صباح
جرعات البن و ذوق مؤخر المرارة اللذيذ
أنسام الصباح
و الزنابق 
و أسراب النورس
و أشعة شمس خجلى تتأملني
و درر السماء يحجبها  الضباب

أصد متعة جرعات البن و الأماني
أغوص أكوان الأسماء و المعاني
حتى لا تغرقني زَوابع  فنجاني 
                   
4 ـ هول الأعالي
صفير الفيافي 
و صفيق أمواجي 
تماهى قرعا على طبال سمعي
و من الأعالي صقيع النوافي
هول تسلل بين َسفوحي
راقص أشباح الظلال و شموعي
بـين َأزقة البؤس و المحال
بين شْقوق أكواخ الجبال
و أرياف تَنوؤ بين ضلوعي

٥ ـ يــقــيـنُ الــقــلـب
من قديم الليالي٠٠ و النهار
من كهوف الفنون ٠٠ و الأسرار
حدس أبرق لجةَ ظلمائي
فتوارى يرفض ضوضائي
فمن ظلماء العقلل الضوضاء
و في يقين القلب الـضياء

٦ـ حـافـر مـن ســمـاء
بين غيوم في  آفاق أصيل
شمس خريف مالت خجولة
نحو جلال مغيب مهيب
في لوحة شرود و خيال و ألوان سحر فاتنة و جمال عجيب
و بُروق.. و رعود.. و ابتهالْ
ببن انفراج و غيم و أمطار هطال
حافر مشتعل من فوق الأعالي دك ورود السفح
هائما لا يغفو بين سـهـاد و كرى
من ربيع و شتاء و صيف  يتحرى
راقصت خيوله  بدر الليالي و أنقعت ْ وجه السماء غبارا
رابع هوايا فوق الحوافر لا يبالي
بين ساحات الوغى
و نبال.. و فجاج.. و وهاد.. و ربى 
و جواري بحر.. و رماح وابلات  لا أُبالي.
                          
                                                     

بين الشعر و التجريد و الفلسفة

                                   
 إن الشعر ، باعتباره عالم من التصورات و التشكيلات البالغة مستوى عال من التجريد ، يظل محفزا للميتافزيقا في كافة موضوعاتها و أبعادها الروحية و المادية و علاقاتها الجدلية بين الذاتي و الموضوعي و بين الواقعي المحسوس و المعنوي المثالي في إعمال ورشات عقلية مفتوحة  على مصراعي الموضوعات الفكرية و النفسية و الأخلاقية و المادية...


كما أن الشعر يدوم سجلا موضوعيا لتاريخ الإبداع اللغوي و الفني و دليلا  ماديا على تمفصل و تطور تفاعل الإحساس و الشعور الإنساني مع كنه الوجود و آثار الحقيقة المتمنعة عن الإدراك العقلي الصرف ..


فهل ماتت الفلسفة مقارنة بالشعر؟

 قد تتوقف المتافزيقا للتأمل و النظر في مفاهيمها بالنسبة للفلسفة الوضعية و الإبيستمولوجيا و العلوم التطبيقية،...لكنها لا تتوقف نهائيا باعتبارها آلية محفزة للعقل و المنطق رغم زخم ضغوطات التكنولوجيا و المعرفة الرقمية...


 و من تم فالشعر باعتباره عالم المشاعر و الأحاسيس و بكونه محاولة مستمرة عبر  الزمن و المكان للتعبير بصور و تشكيلات إبداعية عن ملامسته لجوهر و كنه الحقيقة المتفلتة دوما و المتسمة بطابع الغموض و المبهم .


الشعر إذن من حيث هو كذلك فهو محفز أساسي للمتافزيقا و بالانعكاس أيضا على آليات العقل  (منطق ، فلسفة وضعية ، علوم ، تكنولوجيا ، معرفة رقمية و إبيستملوجيا ،... ) .
 

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاثنين 8 ماي 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic