حول العالم

ملحمة مونديال قطر 2022


بعد الفوز المقنع على الكونغو وضمانه لبطاقة الترشح إلى مونديال قطر 2022 ، وقبل انطلاق العرس الكروي بأشهر قليلة، لم يكن أحدٌ في العالم أجمع – يؤمن بقدرات المنتخب الوطني المغربي في تجاوز دور المجموعات حتى ، سيما وأن القرعة أوقعته ضمن مجموعة وصفت بمجموعة الموت ، حيث ضمت كلا من كرواتيا وصيفة بطل كأس العالم روسيا 2018 ، وبلجيكا ثانية تصنيف منتخبات العالم، إلى جوار منتخب كندا العنيد .



وعقب الإعلان عن القرعة التي أجريت فعالياتها في العاصمة القطرية الدوحة ، استهان أغلب متتبعي كرة القدم حول العالم  بمن في ذلك مدرب منتخب كندا  بقدرة المنتخب المغربي في بلوغ الأدوار الإقصائية ، فخلال تعليقه على نتائج قرعة كأس العالم قطر2022 ، اكتفى هيردمان بالحديث عن بلجيكا وكرواتيا متجاهلا منتخب المغرب بشكل كلي ، حيث قال ” سنواجه بلجيكا  المصنف الأول عالميا ، لما لا نحتل نحن المركز الثاني خلفها ؟ بلجيكا تتوفر على نجوم كبار مثل لوكاكو ودي بروين ، أما كرواتيا فقد حققت وصافة النسخة الماضية ، لذا يمكن القول أننا سنلعب مبارتين من المستوى العالي ” .


ولم يقف هذا الاستخفاف إلى هذا الحد فقط ، بل تجاوزه ليشمل بعض الصحف العربية والعالمية ، التي أكدت بكل ثقة أن حظوظ المغرب في العبور إلوفور بداية المونديال ، استهل أسود الأطلس مباراتهم الأولى مع كرواتيا بالتعادل السلبي ، وانتصروا في المباراة الثانية ضد بلجيكا بنتيجة هدفين لصفر ، وفازوا على كندا بهدفين لواحد في المباراة الأخيرة ، ليتمكن المغرب من تكميم أفواه عديدة بضمان تأهله الثاني في تاريخه لدور الـ 16 ، متصدرا لمجموعته بـ 7 نقاط مقابل 5 نقاط لكرواتيا التي حلّت في المركز الثاني ، ثم بلجيكا في المركز الثالث برصيد 4 نقاط ، أما كندا التي استهانت بالمغرب فتذيّلت ترتيب فرق هذه المجموعة بلا رصيد من النقاط. ليضرب المغرب بتأهله موعدا مع إسبانيا في دور الثمن .


وأصبح المغرب بهذا العبور المشرف ، أول منتخب عربي يتصدر مجموعته في كأس العالم مرتين ، وحقق لأول مرة فوزين في دور المجموعات في كأس العالم، وأول بلد عربي يحصل على 7 نقاط في دور المجموعاتمونديال قطر .

وبالعودة إلى دور الثمن ، وخلافا لكل التوقعات التي انصبت جميعها لصالح المنتخب الإسباني في الإطاحة بالمغرب ، تمكن أشبال الركراكي مرة أخرى من دحض وتفنيد كل هذه التوقعات ، حينما فازوا بكل جدارة واستحقاق على المنتخب الإسباني المدجج بترسانة من النجوم بضربات الترجيح 3 – 0 ، وسط ذهول ودهشة مدربهم لويس إنريكي الذي صرح بأن “ المنتخب المغربي يمتلك لاعبين على أعلى مستوى لديهم مهارات فردية وجماعية ، نحن حاولنا ولكننا واجهنا خصما صعبا " .


وشارك جلالة الملك محمد السادس نصره الله الشعب المغربي احتفالاته في الشارع ، كما استقبل مشجعو أسود الأطلس صافرة نهاية المباراة بفرح عارم واحتفالات جماهيرية في عدد كبير من الحواضر والعواصم العربية والأفريقية والدولية حول العالم .

وباعتباره أول منتخب عربي ورابع منتخب أفريقي يبلغ ربع نهائي كأس العالم بعد الكاميرون والسنيغال وغانا ، واجه رفاق غانم سايس في ربع النهائي منتخب البرتغال الذي كان يعد من أبرز المرشحين للفوز باللقب ، لكن الأسود كان لهم رأي آخر ، حينما تمكنوا من حصد الفوز بهدف لصفر ، من توقيع المهاجم يوسف النصيري الذي بصم على اسمه بأحرف من ذهب ضمن قائمة اللاعبين العرب الذين سجلوا ثلاثة أهداف في تاريخ المونديال .

وبعد إعلان تحقيق المنتخب المغربي لإنجاز غير مسبوق كأول فريق عربي وأفريقي يعبر إلى المربع الذهبي لكأس العالم قطر 2022 ، عمت الفرحة أرجاء العالم العربي ، من المحيط إلى الخليج ، وخارج المغرب بين أفراد الجالية المغربية والعربية المقيمة في مختلف قارات العالم ، وذلك مباشرة إثر فوزه على المنتخب البرتغالي ، كما  سادت مواقع التواصل الاجتماعي في جميع بلدان العالم العربي بلا استثناء هاشتاغات حول مباراة المغرب والبرتغال ، التي حقق فيها المنتخب المغربي النصر على نظيره البرتغالي ضاربا موعدا تاريخيا آخر مع منتخب الديوك الفرنسيةمونديال قطر .


وعبر مدونون عبر هاشتاغات مثل #المغرب_البرتغال ، #أسود_الأطلس و #فخر_العرب عن فرحتهم وفخرهم بتأهل المنتخب المغربي ، ونشروا صوراً من احتفالات المشجعين ليس فقط في عواصم البلدان العربية ، بل حتى في عدد من عواصم العالم .

وتظهر مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي سيارات ودراجات تنطلق في شوارع كبريات المدن المغربية والعربية والأوروبية ، حشود ترقص في ميدان “ ترافالغار ” بلندن ، شوارع مكتظة بالرباط ، مشجعون يحتفلون في باريس، وآخرون في ساحة باب العامود بالقدس ، وفي الرياض وبغداد والقاهرة وبيروت وفي صنعاء… إلخ .

 الأدوار الإقصائية جد ضئيلة ، بسبب المشاكل الداخلية التي كان يعيشها منتخب الأسود آنذاك .

وقبل قرابة ثلاثة أشهر من انطلاق المونديال ، تمت إقالة المدرب البوسني وحيد خاليلوزيتش من منصبه على رأس الإدارة الفنية لأسود الأطلس ، نظرا للاختلافات وتباين الرؤى حول الطريقة المثلى لتهيئ المنتخب الوطني لكرة القدم لنهائيات المونديال ، واستجابة لمطالب الجمهور المغربي الذي طالما نادى بإقالته ، ليتم تعيين الناخب الوطني وليد الركراكي خلفا له .


وعلى الرغم من كل الشكوك التي حامت حول إمكانية الركراكي في توحيد صفوف المنتخب الوطني والعبور بهم من مستنقع المشاكل الداخلية إلى بر الهدوء والأمان ، إلا أنه استطاع بفضل حنكته وأدواته الخاصة لَمَّ شمل المنتخب الوطني من جديد ، من خلال عقليته المتفردة وطريقة تعامله مع لاعبيه ، وهذا ما أضفى نوعا من الارتياح في نفوس المغاربة قبل بداية المونديال الموعود ، خاصة وأن وليد أعاد نصير مزراوي وحكيم زياش وعبد الرزاق حمد الله إلى صفوف المنتخب الوطني ، بعدما أبعدهم المدرب السابق خاليلوزيتش .

 

وفور بداية المونديال ، استهل أسود الأطلس مباراتهم الأولى مع كرواتيا بالتعادل السلبي، وانتصروا في المباراة الثانية ضد بلجيكا بنتيجة هدفين لصفر ، وفازوا على كندا بهدفين لواحد في المباراة الأخيرة ، ليتمكن المغرب من تكميم أفواه عديدة بضمان تأهله الثاني في تاريخه لدور الـ 16 ، متصدرا لمجموعته بـ 7 نقاط مقابل 5 نقاط لكرواتيا التي حلّت في المركز الثاني ، ثم بلجيكا في المركز الثالث برصيد 4 نقاط ، أما كندا التي استهانت بالمغرب فتذيّلت ترتيب فرق هذه المجموعة بلا رصيد من النقاط ، ليضرب المغرب بتأهله موعدا مع إسبانيا في دور الثمن .

 

وأصبح المغرب بهذا العبور المشرف ، أول منتخب عربي يتصدر مجموعته في كأس العالم مرتين ، وحقق لأول مرة فوزين في دور المجموعات في كأس العالم ، وأول بلد عربي يحصل على 7 نقاط في دور المجموعات. مونديال قطر .
 

وبالعودة إلى دور الثمن ، وخلافا لكل التوقعات التي انصبت جميعها لصالح المنتخب الإسباني في الإطاحة بالمغرب ، تمكن أشبال الركراكي مرة أخرى من دحض وتفنيد كل هذه التوقعات ، حينما فازوا بكل جدارة واستحقاق على المنتخب الإسباني المدجج بترسانة من النجوم بضربات الترجيح 3 – 0 ، وسط ذهول ودهشة مدربهم لويس إنريكي الذي صرح بأن “ المنتخب المغربي يمتلك لاعبين على أعلى مستوى لديهم مهارات فردية وجماعية ، نحن حاولنا ولكننا واجهنا خصما صعبا ” .

وشارك جلالة الملك محمد السادس نصره الله الشعب المغربي احتفالاته في الشارع ، كما استقبل مشجعو أسود الأطلس صافرة نهاية المباراة بفرح عارم واحتفالات جماهيرية في عدد كبير من الحواضر والعواصم العربية والأفريقية والدولية حول العالم .
 

وباعتباره أول منتخب عربي ورابع منتخب أفريقي يبلغ ربع نهائي كأس العالم بعد الكاميرون والسنيغال وغانا ، واجه رفاق غانم سايس في ربع النهائي منتخب البرتغال الذي كان يعد من أبرز المرشحين للفوز باللقب ، لكن الأسود كان لهم رأي آخر ، حينما تمكنوا من حصد الفوز بهدف لصفر ، من توقيع المهاجم يوسف النصيري الذي بصم على اسمه بأحرف من ذهب ضمن قائمة اللاعبين العرب الذين سجلوا ثلاثة أهداف في تاريخ المونديال .
 

وبعد إعلان تحقيق المنتخب المغربي لإنجاز غير مسبوق كأول فريق عربي وأفريقي يعبر إلى المربع الذهبي لكأس العالم قطر 2022 ، عمت الفرحة أرجاء العالم العربي ، من المحيط إلى الخليج ، وخارج المغرب بين أفراد الجالية المغربية والعربية المقيمة في مختلف قارات العالم ، وذلك مباشرة إثر فوزه على المنتخب البرتغالي ، كما  سادت مواقع التواصل الاجتماعي في جميع بلدان العالم العربي بلا استثناء هاشتاغات حول مباراة المغرب والبرتغال ، التي حقق فيها المنتخب المغربي النصر على نظيره البرتغالي ضاربا موعدا تاريخيا آخر مع منتخب الديوك الفرنسية مونديال قطر .

 

وعبر مدونون عبر هاشتاغات مثل #المغرب_البرتغال ، #أسود_الأطلس و #فخر_العرب عن فرحتهم وفخرهم بتأهل المنتخب المغربي ، ونشروا صوراً من احتفالات المشجعين ليس فقط في عواصم البلدان العربية ، بل حتى في عدد من عواصم العالم .
 

وتظهر مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي سيارات ودراجات تنطلق في شوارع كبريات المدن المغربية والعربية والأوروبية ، حشود ترقص في ميدان “ ترافالغار ” بلندن ، شوارع مكتظة بالرباط ، مشجعون يحتفلون في باريس، وآخرون في ساحة باب العامود بالقدس ، وفي الرياض وبغداد والقاهرة وبيروت وفي صنعاء… إلخ .


كما يفوت القادة السياسيون من جميع بقاع العالم فرصة التنويه والإشادة بمنتخب أسود الأطلس الذين ألحقوا الهزائم تلو الأخرى بمنتخبات تُصنَّفُ ضمن أفضل 10 مراكز في تصنيفات فيفا العالمية في هذه البطولة مونديال قطر .
 

وقال رئيس تشاد محمد إدريس ديبي على تويتر : “ تاريخي وخارق للعادة! تأهل أسود الأطلس لنصف نهائي كأس العالم 2022 هو تأهل كل إفريقيا ، الدعم الكامل لممثلي أفريقيا في النهائي الكبير ، بطل العالم في إفريقيا ، نعم هذا ممكن إن شاء الله ! ” .


وهنأ رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة بقوله : “ مبروك للمنتخب المغربي تأهله التاريخي لنصف نهائي المونديال ” ، ونشر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تغريدة قال فيها : “ أهنئ أسود الأطلس بفوزهم اليوم وأصبح أول فريق إفريقي وعربي يصل إلى نصف نهائي كأس العالم” ، بينما نشر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على موقعه الرسمي : “ التاريخ القاري ! … يا له من إنجاز لأسود الأطلس ” ، كما كتبت الفنانة شاكيرا على صفحتها الشخصية : “هذه المرة لأفريقيا !!.

 

وكان المنتخب المغربي كلما بلغ دورا من الأدوار الإقصائية إلا ولاحت بين صفوفه عديد القيم الأخلاقية النبيلة التي لربما تدعو إلى الفخر والاعتزاز والانتماء للوطن ، أكثر مما هي تعبير عن تقاليدٍ ورثها الشعب المغربي أباً عن جد ،  وعلى رأس هذه القيم طاعة الوالدي ن، فعدسات الكاميرات حول العالم لم تتوانَ في التقاط بعض المشاهد التي كان لها وقع كبير على نفوس كل من شاهدها ، حيث حرص أشبال الركراكي على الاحتفال مع أمهاتهم عقب كل تأهل. مونديال قطر .
 

ووثق مقطع فيديو انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي ، صعود سفيان بوفال إلى المدرجات من أجل تقبيل رأس والدته والرقص معها. وبدورها قامت والدته فيما بعد بمساعدته على خلع القميص الذي أهداها إياه ،  يقول سفيان بوفال : “أنا يتيم الأب، ولدت لعائلة فقيرة ، وأذكر أن أول راتب حصلت عليه منحته لوالدتي، حينها لم تسكت من البكاء ” .


كما ظهر نايف أكرد على الهواء، رفقة والدته التي احتضنته بحرارة ، بينما اللقطة التي أصبح الجمهور المغربي والعربي ينتظرها في كل مبارة ، هي قُبلة اللاعب أشرف حكيمي لوالدته ، والتي صارت أمرا اعتياديا  مع كل خطوة يخطوها أسود الأطلس في الحدث العالمي مونديال قطر .

 

ومن القيم الأخلاقية الظاهرة ، قيمة القتالية وروح الفريق ، فالمنتخب المغربي أظهر خلال كل مبارياته ذلك العمل الجماعي الذي يذكرنا بتكتيك مورينيو وسيميوني ، والذي يتطلب الأداء الجماعي والقتالية أكثر من الاعتماد على الأداء الفردي لأي لاعب ، وهذا ما أكد عليه مدرب كرواتيا بقوله ” إن المنتخب المغربي لعب بروح قتالية، وهذا ما أسهم في نتيجة التعادل .

 

ومن بين القيم الأخلاقية النبيلة أيضا قيمة التفاؤل وتحمل المسؤولية ، حيث أبان وليد الركراكي رفقة أشباله ، بكل ثقة وتفاؤل  عن استعدادهم  لتحمل المسؤولية الكاملة في بلوغ منتخبنا الوطني إلى أدوار مشرفة، وهذا ما طُبِّقَ فعلا على أرض الواقع .
 

ولا يخفى على المهتم بشؤون المنتخب الوطني المغربي ، أن هناك بعض الكلمات التي قالها وليد الركراكي أضحت اليوم على لسان كل المغاربة ، يرددونها أثناء المباريات ، وفي الشارع ، وفي المدارس ، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد فقط ،  بل هناك من نظمها في كلمات أغان وعناوين لتدوينات وتغريدات على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي ، ولعل أبرز هذه الكلمات كانت “ديرو النية” .


وفي طريفة تصب في نفس المجرى ، جمعت جلسة حميمية وليد الركراكي بأشرف حكيمي بعد نهاية مباراة المغرب والبرتغال ، فسأل أشرف مدربه عن السر في كلمة النية التي صارت على طرف لسان الجميع بمن فيهم الأجانب ؛ فرد عليه وليد بِكل “ نية ” : حتى أشرح لك جيدا ابني حكيمي و أجيبك عن سؤالك ، الأمر و كل الأمر مرتبط بالنية ، و النية عندي نيات متعددة ومتداخلة ، ليست مأخودة من الكتب بل من ثقافة الوالدين والأجداد .

 

أول نية ديرت في بالي هي الفوز مع فوزي لقجع ، ثاني نية هي الشرف مع أشرف حكيمي و أشرف داري ، النية هي الحكمة مع حكيم زياش ، النية هي الحمد لله مع حمد الله ، النية هي النصر مع النصيري و الناصيري و نصير المزراوي ، النية هي السياسة مع غانم سايس ، النية هي الرضى مع رضا تكناوتي ، النية هي الكفاح و الرباط مع سفيان المرابط ، النية هي الفأل بالخير مع بوفال ، النية هي ياسين و القرآن الحكيم و يا زكريا مع ياسين بونو و زكريا بوخلال ، النية هي العز مع عز الدين أوناحي ، النية ملح الأرض مع أملاح… فقط يا حكيمي عليك أن تعرف أمرين .
 

الأمر الأول يجب على كل القطاعات و المؤسسات أن تتبنى النية الحسنة للاشتغال من أجل الرقي والتقدم لهذا البلد الأمين .


والأمر الثاني  هو دير النية ونوض جمع راسك راه باقي تابعك الماتش ديال النصف والنهاية . 

ووسط كل هذا الزخم  الإعلامي والجماهيري المغربي والعربي والإفريقي والدولي ، وبنفسية يحذوها الأمل والتفاؤل ، دخل أبناء الركراكي مباراة نصف النهائي أمام المنتخب الفرنسي ، مسيطرين على مجرياتها طولا وعرضا دون أن ينجحوا في التسجيل ، في المقابل تمكن منتخب الديكة من تسجيل هدفين في شباك بونو ، ليخرج المنتخب الوطني المغربي مرفوع الرأس من مونديال قطر 2022 .
 

والواقع أن هذا الإنجاز الغير مسبوق الذي تعيشه كرة القدم المغربية في كأس العالم 2022 ، لم يكن وليد الصدفة، أو مجرد ضربة حظ، بل هو ثمرة عمل دؤوب يسهر عليه القائمون على الشأن الرياضي والمؤسسات المعنية من أجل تطوير البنيات التحتية الرياضية بالإضافة إلى حكامة تسييرية جيدة لتحسين أداء كرة القدم الوطنية وتعزيز تنافسيتها وذلك انسجاما مع الرؤية الملكية السديدة في هذا الشأن .
 

ففي مارس 2010 ، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس على تدشين ” أكاديمية محمد السادس لكرة القدم ” ، بهدف المساهمة في انتقاء وتكوين ممارسين لرياضة كرة القدم من مستوى عال ، من خلال وضع نظام تربوي يجمع بين الرياضة والدراسة .
 

وبعد 12 سنة من الممارسة ، نجحت “ أكاديمية محمد السادس لكرة القدم” فعلا في تكوين وإنتاج لاعبين من المستوى العالي يلعبون اليوم للمنتخب الوطني لكرة القدم الذي ينافس في اقصائيات كأس العالم 2022 بقطر ، والذي يحقق أفضل إنجاز إفريقي وعربي بوصوله إلى دور نصف النهائي إلى حدود الساعة ، ويعتبر من المرشحين للظفر بهذا اللقب العالمي .

 

ويعتبر كل من اللاعب يوسف النصيري المحترف في نادي اشبيلية الاسباني ، ونايف أكرد لاعب ويستهام يونايتد الانجليزي ، وعز الدين أوناحي الذي يمارس في نادي أنجيه الفرنسي من أبرز خريجي الأكاديمية ، بالإضافة إلى أحمد رضى التكناوتي لاعب فريق الوداد الرياضي والذين ارتفعت أسهمهم في سوق اللاعبين العالميين بعد الأداء الرائع الذين يقدمونه طيلة أدوار هذه المنافسة .


وعلى إثر ذلك، نشر الموقع الرسمي للفيفا  تقريرا خاصا عن دور الأكاديمية المشار إليها في تكوين لاعبين ساهموا في بلوغ المنتخب الوطني للعبة ذاتها إلى نصف نهائي كأس العالم ، وهو حدث تاريخي وإنجاز غير مسبوق للكرة المغربية أو حتى الإفريقية .
 

لقد سطر المنتخب المغربي تاريخا كرويا موندياليا خاصا به ، مكنه من حمل مشعل شرف الكرة المغربية والعربية والافريقية بكل ما تحمله الكلمة من معنى ،  بعد إطاحته بمنتخبات من صنف النخبة في مشواره المونديالي كبلجيكا وإسبانيا والبرتغال ، وعلى المغاربة أن يفتخروا بمنتخبهم الذي قدم أكثر مما كان متوقعا منه تقديمه ، سيما وأن العالم لم يكن يرشح المغرب للتأهل إلى المربع الذهبي بمونديال قطر والاصطفاف ضمن الأربعة الكبار عالميا ، وفي الأخير لا يسعني إلا أن أقول بأن أسود الأطلس كانوا فعلا خير سفير للكرة العربية والإفريقية ، ولعل هذا الإنجاز الذي حققوه  أن يكون حافزا كبيرا للقارة الأفريقية ، لتثبت وجودها مستقبلا في هذه المنافسة العالمية .


المصدر : مجلة فرح 

 

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الجمعة 16 ديسمبر 2022

في نفس الركن
< >

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic