كتاب الرأي

كيف يروننا الغرب وكيف نراهم نحن


في قضية الصحراء، يطرح سؤال: لماذا لا تتخذ القوى الكبرى قرار العودة إلى التاريخ وقراءتها الموضوعية والوثائقية ببساطة؟ لماذا لا تزال القضية الجزائرية مدعومة ومدافع عنها من قبل العديد من الدول، وخاصة الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، الذي يدافع عن حق تقرير المصير؟ ولماذا لا ينجح المغرب في إقناع الآخرين بشرعية مطالبه؟ الإجابة تكمن في السياسة بالتأكيد، ولكنها أيضًا، وربما بشكل أساسي، تكمن في الصورة التي يراها البعض عن البعض...



عزيز بوستة

كيف يروننا الغرب وكيف نراهم نحن
إن الغرب ينظر إلى القضية بنظرة متحيزة قد تكون متأثرة بتصورات سابقة أو مصالح سياسية واقتصادية. يميلون إلى دعم الجانب الجزائري وحقه في تقرير المصير، وذلك بناءً على قراءتهم للتاريخ والوثائق المتوفرة. ومن جهة أخرى، يعتقد المغرب أن مطالبته بالسيادة على الصحراء المغربية هي مشروعية لا تقبل المساومة، وتقوم على أسس تاريخية وجغرافية قوية.

لذلك، من المهم أن نسعى إلى فهم واحترام وجهات نظر بعضنا البعض، وأن نعمل على توضيح الحقائق والمعلومات لإزالة الإحساس بالتحيز والتفاهم على حل سلمي يحقق مصالح جميع الأطراف المعنية.

بفضل التاريخ المشترك الذي يربطها بمنطقة المغرب العربي، فإن باريس تعرف توتراتها، وإن لم تكن تساهم في تصعيدها بشكل ضروري، إلا أنها تستفيد منها بسهولة. وبالتالي، فإن النزاع المغاربي محكوم بالغرق في رماله لسنوات أو حتى عقود قادمة.

فرنسا، كقوة استعمارية سابقة أو حامية للمنطقة، لديها الكلمة الأخيرة في أوروبا، وطالما أنها لا تتخذ خطوة للاعتراف بجنوبنا كجزء لا يتجزأ منا، فإن الدول الأخرى في القارة العجوز ستحافظ على سياستها المربكة.

على الجانب الآخر، يعتبر المغرب، من بين البلدين الرئيسيين في المغرب العربي، البلد الذي يتوافق أكثر مع التحديات والمتطلبات العالمية، ويحترم أكثر الاتفاقيات والمواثيق، ويتماشى أكثر مع الشرعية الدولية ويحترم حقوق وحريات شعبه.

بالمقابل، تظل الجزائر هذه الدولة العسكرية الضمنية غير المتوافقة مع السياق الجيوسياسي في المنطقة المتوسطية وغير متوازنة مع سكانها.

والمشكلة في المغرب تكمن في الصورة التي يظهرها في الخارج، وهي صورة مغذاة جيدًا من قِبَل الخصم الجزائري. "المغرب عبارة عن دكتاتورية"، كما قالت يولاندا دياز، نائبة رئيس الوزراء الإسبانية المنتهية ولايتها، ولكنها نائبة رئيسة حكومة على أي حال.

هذا التعليق هو الاستنتاج الذي تتوصل إليه العديد من الحكومات ومسؤولين أوروبيين وأمريكيين، حتى وإن لم يعلنوا ذلك بشكل مباشر أو صريح مثل السيدة دياز.

لماذا هذا هو الوضع؟ لأن المغرب لا يعرف كيف يروج لما هو عليه، ولا يعرف كيف يروج لمميزاته. إعادة التأكيد مرارًا وتكرارًا على أننا ديمقراطية ليست الحل، لأننا لسنا "غربيين"، وبالتالي لسنا "ديمقراطية غربية".

نحن نفتح أنفسنا للانتقادات، حيث يحاولون أن يصورونا بما لسنا عليه، ولن نكون عليه أبدًا. ومع ذلك، يستمرون في مراقبتنا وملاحظتنا بناءً على معاييرهم، التي تعززها وسائل الإعلام الخاصة بهم التي هي أقوى وأكثر تأثيرًا من وسائل الإعلام الخاصة بنا.

نحن لا نراقب الآخرين ولا ننتقدهم إلا بناءً على أخطائهم أو انحرافاتهم، مثل هجوم الكابيتول في الولايات المتحدة، والاضطرابات وعدم الأمان في فرنسا، أو الاستقرار السياسي في أماكن أخرى. أما بالنسبة للآخرين، "يحكمون" ويقيمونا بناءً على ما نحن عليه، رافضين... طريقة حياتنا، أو مستعدين للنظر إليها بناءً على طابعها الغريب.

إذاً، كيف يمكننا أن نقنع بأننا ديمقراطية، بطريقتنا الخاصة ووفقًا لتقاليدنا، إذا لم نتصرف بقوة، مع وسائط إعلام قوية حقًا و دولية، مزودة بالإمكانات المناسبة، ومع إنتاج سينمائي بصدى كبير يذكر بما كنا عليه وما نحن عليه (مثل إنتاجات "حريم السلطان" الكبيرة في تركيا أو "التيودورز" في بريطانيا)، ومع مسؤولين يتحدثون ويجادلون؟...

كيف يمكننا القيام بكل هذا وأن ننجح في إقناع الآخرين إذا لم نكن واثقين من ذلك بأنفسنا وإذا لم نعلمهم ذلك بصوت عال وبشكل قوي، وحتى إذا لزم الأمر بشكل هجومي، "بأي ثمن"؟ كيف يمكننا أن نقنع بتفردها إذا لم ندافع عن النسبية الثقافية؟ كيف يمكن ألا نحكم إذا لم نحكم بدورنا؟

ليس المغرب ليس ديمقراطية، مع سلطته التنفيذية الملكية طويلة الأجل، بل هي الدول الغربية التي تعيش في عدم الاستقرار السياسي، مع تغيير المسؤولين كل خمس سنوات. فماذا يمكن أن يفعل المجتمع في خمس سنوات؟

ليس المغرب ليس ملتزمًا بحقوق الإنسان، بل البلدان الغربية هي التي، مع "حرية" مبالغ فيها، تدفع شعوبها للسب والشتم والتجديف وتدنيس، حتى يتجرأوا على صفع رئيسهم أو سبه، وينزلون في عنف يزداد انتشارًا وتصعيدًا، ويتدهور التعايش بينهم.

الفرق هو أنهم فرضوا أنظمتهم في بلدانهم وفي العالم، بينما لدينا لا يزال لدينا هذه العادة الاستعمارية للنظر في عيون الآخرين.

لنلاحظ الصينيين واليابانيين والأتراك والبرازيليين والسعوديين والروس والجنوب أفريقيين... لنراقب كيف يعيشون ويحترمون تقاليدهم وتاريخهم الخاص، وكيف أنهم مقتنعون بها ويقنعون الآخرين بها، دون الاهتمام بالأحكام المتحيزة بالضرورة من "الغرب".

في المغرب، ليس لدينا "فولكلور"، لدينا تقاليدنا وتاريخنا، ويجب أن نقنع الآخرين بها، على الأقل إذا لم نكن قادرين على فرضها عليهم.

ربما هكذا، بالتصرف بقوة وثقة، وتحسين العوامل العالمية للحرية والمساواة (مثل العدل والمساواة بين الجنسين، التي تحتاج إلى ذلك)، وتأكيد نظامنا الاجتماعي والسياسي، يمكننا أن نتمكن، ربما، من أن نفرض أنفسنا في أعين العالم وأن نؤكد حقوقنا، استنادًا إلى تقاليدنا وقضايانا، والتي تستمد شرعيتها من التاريخ.

وإلا، سنبقى تحت المجهر وسيطرة الدول الأخرى، التي لن تفعل أي شيء لأجلنا سوى ما نفعله بأنفسنا.


ترجمة: فاطمة الزهراء فوزي




الاربعاء 12 يوليوز 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic