كتاب الرأي

في مواجهة العصابة القذرة


زكريا أبو خلال لاعب كرة قدم موهوب ، وهو أيضا رجل تقي . تم نقل دينه "الإسلام" على نطاق واسع في العالم العربي الإسلامي خلال المشاركة الناجحة لأسود الأطلس في كأس العالم في قطر ، وقد أكسبته الصور المؤثرة لتلاواته الشجية للقرآن سمعته الحالية كصبي جاد ، مرتبط جدا بأصوله وثقافته وتعاليم دينه الإسلام ، كما يعرف زكريا بروحه الطيبة وأعماله الخيرية لصالح أيتام بلاده .



بقلم : سارة البوفي

في "TFC" ، نادي كرة القدم في مدينة "تولوز" حيث يلعب ، بعد تألقه في البطولة الهولندية ، الدوري الهولندي ، وهو معروف بانضباطه ، واجتهاده في التدريب ، وحسن أدبه وسلوكه المحترم ، ونادرا ما يعاقب أو يحذر من قبل الحكام ، كما يظهر اللاعب المغربي تقدما ملحوظا ، حيث توج مؤخرا بهدفه الحاسم في نهائي كأس فرنسا الذي فاز به "تولوز" في عام 2023 لأول مرة في تاريخه .


وعلى الرغم من هذه السيرة الذاتية التي لا يمكن أن تكون أكثر شائبة ، يجد زكريا أبو خلال نفسه اليوم في أعماق موجة من التشويه تبدو وكأنها إعدام إعلامي وسياسي ، وربما قضائي قريبا ، لسبب وحيد هو أنه رفض الانخراط في قضية تمنعه مبادئه ومعتقداته الدينية من الالتزام بها ،  لنكن واضحين ، فإن زكريا ليس كارها للمثليين ولا مثليا ، فهو يرفض فقط السماح بخلط اسمه وصورته بقضية لا تهمه ويعتبر نفسه بعيدا عنها أيديولوجيا وثقافيا .

 
 
إلا أنه في فرنسا المضطربة ، حيث تتخلل الأخبار باستمرار هجمات إعلامية ضد الإسلام والمسلمين ، أصبح زكريا كبش الفداء المثالي لرهاب الإسلام المتسارع الذي يعمل الآن كتشويش مثالي لتحويل انتباه الفرنسيين عن مشاكلهم الاقتصادية والسياسية الحقيقية . 

 
 
في مواجهة هذه العصابة القذرة ، فإن النصيحة الوحيدة التي يمكن أن نقدمها لأبو خلال هي الذهاب إلى سماء أخرى وبيئات أخرى أكثر تساهلا وخاصة أقل فضولا ، حيث كل ما نتوقعه من لاعب كرة قدم هو أن يلعب كرة القدم ، ويسجل الأهداف ، وهما صفتان لا ينقصهما زكريا الوطني .

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 18 ماي 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic