كتاب الرأي

عندما يكون المطر جيداً


في صباح الأول من شهر ديسمبر ، وبعد العجاف الذي عرفته مناطق المملكة ، وصلت أول أمطار الموسم ، والذي خلف الكثير من الفرح والبهجة .



هدى بلعبد

 
وفي مقصورات القطار الذي يربط العاصمة الاقتصادية للمملكة بعاصمتها الإدارية ، يتم قراءة الامتلاء على جميع الوجوه ، من الواضح أن الأمطار لها وقع جميل على معنويات المواطنين الذين انضموا اليوم إلى مكاتبهم بقلب مفعم بالحيوية ، لذلك ، حان الوقت للأمل والنظرة السعيدة ، لقد حان الوقت أيضًا للتفكير بعبارات أكثر واقعية حول أنظمة الإدارة المثلى للموارد المائية التي ستنتج عن هذه الأمطار التي نتمناها بوفرة مفيدة .

 
وفوق كل شيء  ، حان الوقت لتسليط الضوء على تقدم وطني جديد في مجال الإدارة الاستباقية للظواهر الجوية الخطرة ، لتجنب السيناريو المروعة للسنوات الماضية .

 
وقبل بضعة أشهر ، أصدرت وزارة المعدات والمياه نظامها الجديد للتحذير من الطقس ، وفي سياق وطني تهيمن عليه عودة الظواهر الجوية الاستثنائية ، و يتيح نظام الإنذار المبكر هذا إجراء التنبؤات بمقاييس مكانية وزمنية أدق .

 
وتتميز آلية اليقظة الجوية المصممة لرصد حدوث ظواهر الأرصاد الجوية ، مع الجمع بين إمكانية حدوث ظاهرة أو أكثر من الظواهر الخطرة ، بأنها تشير حسب المناطق ( البلديات والمقاطعات ) وبأربعة ألوان (الأخضر والأصفر والبرتقالي والأحمر) إلى مستويات الخطر المتصلة بالأحوال الجوية ، لكن في الوقت الحالي،  الأمر أشبه بوردة السعادة دعونا نأمل أن يستمر .

المصدر : l'opinion.ma

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الجمعة 2 ديسمبر 2022

في نفس الركن
< >

الاثنين 26 فبراير 2024 - 10:05 كيف ننقذ اقتصادنا من النقد "الكاش" ؟


              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic