كتاب الرأي

عندما تلجأ وكالة "فرانس برس" الكبرى إلى ألعاب صغيرة لإستفزاز المغرب


"محمد السادس، عودة إلى الساحة بعد غياب طويل"، هذا هو عنوان البيان الصحفي الذي منحتنا إياه وكالة الأنباء الفرنسية ونقلته لنا "لو بوانت"، فرانس 24 ووسائل إعلام فرنسية أخرى في 4 يونيو 2023. فعلاً، هل هناك موثوقية في هذا العنوان؟



سعاد مكاوي

عندما تلجأ وكالة "فرانس برس" الكبرى إلى ألعاب صغيرة لإستفزاز المغرب
بعيداً عن ذلك، إنه ليس سوى عنوان يحاول تقليص دور ومهام الملك، فهو عبارة عن مزيج من المعلومات المتجددة التي تم تقديمها في وقت سابق، وخصوصًا أن هذه المقالة تتضمن شكوكًا وتناقضات تدفعنا للتساؤل بجدية عن هدف هذا الضجيج غير المنسجم.

ويمكننا القول بأن وكالة الأنباء الفرنسية تستمر، في الوقت الحالي، في انتهاك قواعد الصحافة المتميزة وتقديم معلومات موثوقة عندما يتعلق الأمر بالمغرب.

يستعرض كاتب البيان الصحفي الأنشطة العامة لجلالة الملك بعد إقامته في الغابون وفرنسا، للحديث عن "عودة إلى الساحة تبدو مصممة للرد على استفسارات وسائل الإعلام الأجنبية حول غيابه الطويل".

مرة أخرى، وسائل الإعلام الأجنبية تتدخل في حياة ملك المغرب كما لو أن وجودها يعتمد على ذلك. لكن، ماذا بعد!

المشكلة ليست في البيان الصحفي نفسه، فقد أصبح أمرًا معروفًا أن بعض وسائل الإعلام الفرنسية تجعل من حياة العاهل مادة للتشويش، دون أن تتمكن في كل مرة من تحقيق هدفها في الإضرار بسمعته.

صدقوا، هذا البيان الصحفي "عديم الجدوى ولا فائدة خاصة له" تم نشره في قسم "الناس والحيوانات والغرائب"، فقط تخيلوا! وأن نقاط الاعتبار في المصداقية والحياد كانت حقًا ذات أهمية قصوى في وكالة الأنباء الفرنسية. لكن بالتأكيد، من الصعب الالتزام بقواعد اللياقة عندما تتعارض المصالح.

إذا كانت وكالة الأنباء الفرنسية عادةً تتعامل بتحيز وتشويش مع أي معلومة تتعلق بالمغرب، متجاهلة القواعد الأخلاقية والمهنية الصحيحة، فإنها اليوم تصل إلى مستوى آخر من الرداءة، حيث تظهر فجوة بلا سابقة في الأدب وتعرض انحيازًا واضحًا ضد المملكة، دون اكتراث للقواعد المهنية الأساسية، وتتحول إلى استفزاز للمملكة في سياق اضطرابات كبيرة بين المغرب وفرنسا.

بالطبع، فإن وكالة فرانس برس، "الناطقة" باسم الدولة الفرنسية، ليست في أول انحراف لها.

هل يجب أن نذكر أنه في الأول من ماي 2023، تم تصنيف البيانات الصحفية التي تغطي مسيرات اليوم، ووصفتها الوكالة بأنها "لا توجد أي حوادث مبلغ عنها"، لأنه على عكس ما كان متوقعاً من فرنسا - ربما - تم تصنيفها بشكل غريب في قسم "الحروب والصراعات"!

هل هذا خطأ مبتدئين؟ ليس حقًا. فبالنسبة للعنف الذي شهدته عدة مدن فرنسية، وجدت مكانها في النهاية في قسم "المجتمع المدني والمدينة الرابطة".

إن ذلك يدل على أن وكالة فرانس برس تكشف أوراقها وسوء نية تجاه المملكة من خلال بيانات صحفية مؤذية عمدًا، حتى لو كان على حساب تشويه حقيقة الأحداث لنسج أكاذيب تخدم بعض الأجندات، مما يفتح الباب أمام عناوين أخرى معادية للمغرب.

ومن الواضح أن هذا هو الاتجاه الحالي. ولكن بعيدًا عن خدمة استقلالها الضروري ومصداقيتها، يلوث ذلك واحدة من أكبر وكالات الأنباء العالمية.

علاوة على ذلك، وعلى عكس المغرب، فإن الجزائر في نعمة وكالة فرانس برس. فعلى سبيل المثال، في 11 مايو، أظهرت الوكالة تساهلًا تجاه الجزائر على الرغم من اعتماد قرار في ستراسبورغ يدين النظام الجزائري بشكل قاطع.

هل تعتبر وكالة غير منحازة؟ بالطبع لا! كدليل على ذلك، فإن اللغة التي استخدمتها بعد قرار البرلمان الأوروبي بشأن المغرب كانت أكثر حدة وانتقادًا.

في 7 يونيو 2022، هناك دليل آخر على الظلم في وكالة فرانس برس التي نشرت بيانًا بعنوان "إسبانيا: وزير سابق يتهم الرباط بـ 'التنصت'"، من خلال ربط برنامج التجسس Pegasus بدون أدنى شك أو جدال بالمغرب.

ومع ذلك، لم يذكر أرانشا غونزاليس لايا، لأننا نتحدث عنه، المغرب في أي وقت. فمن الواضح أن وكالة فرانس برس اختارت التركيز والتسليط على المغرب لرؤية ما يناسبها، حتى لو كان ذلك ينطوي على الانحياز والتلاعب بالحقيقة.

هل يجب علينا أن نذكر أن قانون عام 1957 بشأن وضع وكالة فرانس برس يلزم صحفيي الوكالة بتقديم معلومات "كاملة وموضوعية ودقيقة وغير منحازة وجديرة بالثقة"؟

أصبح من المألوف أن تغري وسائل الإعلام الفرنسية "التجارية" قرائها بمقالات مضرة ومدمرة تتحامل على المغرب، وهذا أمر شائع في صحافة يكاد يكون الشر بها مكشوفاً.

ولكن أن تلعب وكالة فرانس برس، التي من المفترض أن تلعب دورًا مهمًا في النظام الإعلامي الدولي، لعبة التفاوت في المعاملة وتختبئ في كل مرة وراء "مسؤول حكومي كبير مغربي طلب عدم الكشف عن هويته"، فهذا لا يُكرِّمها حقًا.

أليست هي التي تزود جميع وسائل الإعلام، الصحف والمواقع الإلكترونية والتلفزيونات والإذاعات وما إلى ذلك، بموادها الأولية وبالتالي عليها أن تكون ثابتة وموثوقة؟

من الواضح أن الأزمة الدبلوماسية بين البلدين تنعكس على وسائل الإعلام. لكن هذا التحول المذهل الجديد في وكالة فرانس برس يثير قلقنا الشديد.

في النهاية، من الشرعي أن نطرح السؤال: هل تسعى فرنسا التي تهتم بمصالحها في المغرب وبما تقدمه المملكة، إلى فرض سلطتها بشكل مبالغ فيه من خلال استخدام الاستفزازات والضغوط الإعلامية؟

إنه حقًا فقدان لأي مقدار من العقلنة، خاصة عندما تعطي شمعة لله وأخرى للشيطان. يبدو أنها تنسى أن "من يطمع كثيرا يخسر الكثير".




الجمعة 9 يونيو 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic