lodjarabe
Other
LinkedIn
Other
Video


كتاب الرأي

عندما تجمد الازمة بناء المدارس!


لا أحد يستطيع أن ينكر أن المدرسة المغربية لا تزال تخنقها الفوضى التي تؤثر على جودة التعليم ، تستمر هذه الآفة المزمنة من عام لآخر رغم خطط الطوارئ وجهود الوزراء المتعاقبين على رأس الهيئة الرقابية ، وعلى الرغم من إعلان الجهات المختصة عن أرقام المدارس التي تم إنشاؤها حديثًا والفصول الدراسية التي تم تجديدها ، إلا أن المخزون لا يزال أقل من التوقعات ، بسبب التأخير في مواقع البناء وأعمال الإصلاح.



أنس مشلوخ

عندما تجمد الازمة بناء المدارس!
مشكلة أكثر صعوبة حيث توجد مظاريف الميزانية ، الوضع مقلق للغاية لدرجة أنه ساد في مجلس النواب خلال الجلسة المخصصة للأسئلة الشفوية ، جاء وزير التربية الوطنية شكيب بنموسى ليبلغ عن الاجراءات التي اتخذتها دائرته وشرح اسباب التأخير الملحوظ في بناء المدارس
.
وأقر الوزير بوجود خلل وظيفي يؤدي في بعض الأحيان إلى تأخير استكمال مواقع البناء ، ويمرر الكرة إلى الشركات التي ، حسب قوله ، تكافح من أجل العثور على أرض. للاستماع إلى التماسه ، نفهم أن تعقيد إجراءات الحصول على الأراضي والحصول على التراخيص يلقي بثقله على الشركات التي فازت بالعقود العامة ذات الصلة. يضاف إلى ذلك عدم قدرة بعض الشركات على إنهاء المشاريع الموكلة إليها لأسباب مالية ، باعتراف الجميع ، تسبب الوباء وارتفاع أسعار السلع في شل قطاع البناء بأكمله ، لكن الدولة تدخلت بخطة إنقاذ لتخفيف العبء على الشركات في هذا القطاع.

بالإضافة إلى الصعوبات الفنية ، يجب ألا يعتمد بناء المدارس على الوضع الاقتصادي وصحة شركات البناء ، ومن هنا تأتي الحاجة إلى التدخل المباشر من قبل السلطات المختصة. ومع ذلك ، وعد بنموسى برد حازم من خلال التفتيش العام المكلف بالشؤون الإدارية الذي ، حسب قوله ، قام بجرد المشاريع غير المنجزة من أجل إعادة إطلاقها. يبقى أن نرى كيف.
 

المصدر : المؤسسة الإعلامية الرسالة

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاربعاء 9 نونبر 2022

              









الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار