كتاب الرأي

الحوار الوطني الجديد أمر لا مفر منه


في يناير 2020 ، وقعت الوكالة الوطنية للتأمين الملادي ، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ، ثلاث اتفاقيات تهدف إلى مراجعة نظام التسعير المرجعي الوطني المثير للجدل والذي يعتبر «عفا عليه الزمن» من قبل المهنيين ، وكانت الفكرة من وراء ذلك هي خفض قواعد سداد المساعد الرقمي الشخصي عن طريق تقليل الفجوة بين المبالغ المدفوعة بالفعل في الاستحقاقات الطبية والمبلغ الذي يسدده التأمين .



سعد الجعفري

الحوار الوطني الجديد أمر لا مفر منه
 
باستثناء أنه بعد بضعة أسابيع ، سمعنا هنا وهناك أن رئاسة الحكومة هي التي كانت تمنع الملف ، ثم أن الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي ، كانت تشكك في شرعية الاتفاقيات ، ولكن دون أي خروج رسمي يوضح عدم تفعيل التعريفة الجديدة .
 
نتيجة الحسابات ، يعمل المهنيون على أساس مرجع تعريفي سيغلق قريبًا سنواته العشرين ، مما يسبب الفوضى داخل القطاع ويتحمل تكلفته المرضى بشكل أساسي ، الآن بعد أن بدأ العمل بشأن الضمان الاجتماعي الشامل على قدم وساق ، فيما أصبح حل مشكلة NRT أولوية من أجل ضمان استدامة أنظمة الضمان الاجتماعي ، التي نفدت قوتها بالفعل .


 
إن الإعلانات التي أدلى بها الوزير المسؤول في الغرفة الثانية بشأن الاجتماع الوشيك مع القطاع الخاص ، تعتبر فاتحة خير لهذا المشروع ، الذي سيقلل بلا شك من عبء نفقات الرعاية الصحية التي تتحملها الأسر ، لكن لا يزال من الضروري توحيد العقول بشأن الشبكات المقترحة في عام 2020 ، والتي ليست بالإجماع ، لا مع منظمات المعاشات التقاعدية ، ولا مع المهنيين ، ولا حتى مع وزارة المالية ، التي توفر 50٪ من مساهمات موظفي الخدمة المدنية و 100٪ من مساهمات الرعاة .


 
هذا يعني أن الأمر يتطلب أكثر من مجرد اجتماع مع مشغلين خاصين لوضع حد للجدل ، وهناك حاجة إلى جولة جديدة من الحوار الوطني ، تشارك فيها جميع الأطراف المعنية ، من أجل إيجاد صيغة تكفل التوازن المالي والإدارة السليمة للأسر المعيشية .

المصدر : l'opinion.ma

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 5 يناير 2023

في نفس الركن
< >

الاربعاء 10 يوليوز 2024 - 11:18 قراءة في كتاب "إسبانيا الآن.."


              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic