كتاب الرأي

البرلمان الأوروبي ..... والحجاب و صناعة الماكياج


رغبة الانعتاق
رمال ضياع متحركة تتعقب صمود الأمل



علي تونسي

 يذكرني القرار الحالي المتشنج الصادر عن البرلمان الأوروبي بإدانة المغرب حقوقيا و التدخل في سيادته القضائية و شؤونه الداخلية بالزوبعة الإعلامية تي أثارتها وسائل الاتصال السمعي البصري و الورقي الرسمية الفرنسية و الأوروبية فيما سبق عن الحجاب و التضييق على النساء و الفتيات  المسلمات في المدارس و الأماكن العمومية بالتدخل في حريتهن و محاولة إخضاعهن لقرارات نزع الحجاب الجائرة . 



لا لشيء فقط لأن حجاب المرأة ، بغض النظر عن خلفياته الدينية ، بالنسبة لفرنسا و من خلالها كل البلدان الصناعية المعولمة باقتصاد السوق الليبرالي الإمبريالي المتوحش ، ليس فقط مسألة حرية و مساواة إنما هو ( الحجاب ) في الواقع الخفي حصار و مقاطعة تلقائية لكل الصناعات التجميلية الموجهة للمرأة و التي تدر أرباحا خيالية على الشركات العالمية المتخصصة و على رأسها ( منتوجات التزيين و الماكياج و ما يترتب عنها من طلبيات على الحلي و ملابس المودا و تسريحات الشعر بما تستلزم من صناعة أدوات الحلالقة و شامبوهات و أصباغ ، إلى آخره من الصناعات المرتبطة و المتسلسلة الإنتاج...   ) لمصانع فرنسية مشهورة عالميا تغرق جميع أسواق بلدان المعمور و تؤثر على منظومة القيم الأخلاقية للأجيال الحالية و المستقبلية...



 و يمكننا أيضا مراجعة صورة المجتمعات الأوروبية و شكل و لباس و الاهتمامات المظهرية  لنسائها قبل و إبان الثورتين الصناعية و البرجوازية المؤطرتين بالعلمانية و فصل الدين المسيحي الكنيسي عن السلطة ( بكل أبعادها السياسية، الثقافية ،  الصناعية  الاقتصادية و الاجتماعية ،... ) و مقارنتها بالكيفية التي أصبحت عليها صورة المرأة حاليا بكل زخمها الأيديولوجي  سيتبين لنا جليا العلاقة الوطيدة  بين الحجاب و الاقتصاد في مجال الصناعات التجميلية برمتها و شكل و نوعية اللباس  (  المودا )  للمرأة ( المعاصرة ) . و كذا الشعارات و الاختيارات السياسية و الاستغلال الإعلامي الفاضح للمرأة في الدعاية و الإشهار السياسي و التجاري و السياحي ...


و كذلك الشأن الآن مع قرار البرلمان الأوروبي الذي في ظاهره يدين المغرب و يتحجج عليه بمساسه بحقوق الإنسان و التضييق على الصحافيين و سجنهم. في حين أن ما خفي من خلفيات هذا القرار هو أن المصالح الاستعمارية الأوروبية في  القارة الإفريقية تضررت بالمواقف التحررية للمغرب و إقلاعه التنموي و الاقتصادي بتنويع و تعدد شراكاته على قاعدة رابح رابح عبر مختلف دول و جهات العالم الأرحب خارج الدائرة الاستعماريةالوروبية القديمة .

متعة أحلام المنى.. 
على ضفاف أرق.. 
أسيرة أطياف ماض بهيم 
.                                   

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الخميس 26 يناير 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic