كتاب الرأي

أرض و عـصـور من جـلـيـد




علي تونسي باحث في السوسيولوجيا المعرفة

لوحة من غياهب الحرف و أسراري
من دواعي الحب
عطفي و إصراري
ترحل الأرض و الشمس معا 
و الأجرام
تقطف أقمارَ الشعرِ  و دف
النجوم


ترتقا كوناً خافقاً بين مُدودٍ 
و جزر
بين صفائحَ جليدٍ في مُرور 
السديم
تعشق هيم الصقور في هديل
 الحمام


و تهوى نُفوسَ غاب و رقصَ
 الذئاب
آلافَ أنواعٍ٠٠
و آفاقَ سرابٍ٠٠
و ربيعاً جديداً٠٠
و هروباً من عذاب

من ترانيم شوقي لِانفلاق الظلام
شقشقات الشروق
تباشير فجرِ
و تغاريدُ المنى تشدوا تجاريدَ
 السَّلام
تشدو أجنحةَ الهوى فراشاتي
أوطان عشقي
آمالي و حياتي
حتى أسرابُ السحاب عانقت
 آفاقي


ها لوحة فني إليك و إبداعي
عِشقٌ يشعلني وطناً بين ضلوعي
و شعوبٌ فيك تحبل بي و
  تُحييني


أعرف أنّ مراكبي
و مراصدي جاوزت أرصفة
 المراسي و حدودي
مزِّقي  إن شئت شِراعي 
و اضرمي رسالتي نارا
أو تجاهليها و ابعِديني 
فالهموم فاقت عِشقي..
حزني..
و سروري



لوحة من غياهب كوني و خيالي
دوحاتٌ وارفاتٌ
ألواني 
و ظلالي
دانيّات ثماري
حبي و حنيني
لوحة كاختلاف السماوات
حيوزي و مروري
نبضات الكون حتى
مدُودي و جزري
و عصورٌ من جليدٍ في مدارات
سدومي



اهٍ! ثوابتي٠٠
آهٍ ! ضحايا أوهامي
و زيغ أخطائي عن سويِّ
مساراتي
نتوؤ صخرٍ و فوهة بحرٍ هادرِِ
آهٍ !
من هول الليالي
من أعاصيري
ملاهبَ حبّي
و الرعب و شُرودي



ها أمواج عنادي تداري سواحلي
شوامخ عواطفي
كِبريّائي
تفُتُّ الصخر
حتى الصبر و غُروري
قُصور الرمل 
أوهام عِنادي



ها لوحة فني إليك و إبداعي
عِشقٌ يشعلني وطناً بين ضلوعي
أنتِ دُرْبة الأُنسِ في ضروب
مِراسي


فداويني وَأْدي من غدي جنون
 أمسِي
إنها رسالتي إليك و شِراعي
أنظريها
استنيري سراجها
اركبي سفينتي و راقصي
 أعاصيري


أو فاضرمي إن شئت النار فيها
و امسحي وشوماتي عن جدوع
 الأشجار
عن كراسي الحدائق
عن ذكرياتي


امتطي حصان الهجو ما شئت
بهتانا شيطانا
اشنقي أشباح صوري الخوالي
  ألواني و ظلالي
حوِّلي وصالي متى ترغبين غُربةً
 و هُجرانا
ثم ارفعي ما استطعت قواعد
ألفتي جُدراناً و نسيانا



هذي سفينتي عفوي و حناني
رسالتي و حِصني و أحضاني
فتعالي ترفعين أضرار الخرافة
حين تحسبين الحبّ مجرّد
 حكاية
و تخالين الهوى حلواً بلا مرارة
و تقولين : 
ـ أنّي في الغرام شجاعة
إنني صُدفةٌ صاعقةٌ و حكاية



يقِظٌ يؤرقني شارد حلمي
طقسٌ رطبٌ باردٌ يعتري ناري
ملاهبُ الصدرِ فكري و صبري
أفتح أزرار ليلي
مِعطفي 


أعانق هوا الرداد و فجري
لطائف مُوَّيْجات و بلسمي
أمتطي بوارقَ أجنحتي
بين فوالقَ أمسي و الأواتي 
من ترانيم شوقي لِانفلاق الظلام
تغاريدُ المنى تشدوا آمال السلام

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاثنين 20 فبراير 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic