كتاب الرأي

هل تعود الترامبية ؟


لم يتصافح الرجلان، وهذه سابقة غريبة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية. أما ثاني شيء، ستنفرد به هذه المناظرة الغريبة الأطوار التي جرت بين ترامب وبايدن، فهو ترسيخها لحالة الاستقطاب الحادة التي يعرفها الأمريكييون مؤكدة ما هو معلوم من الجميع من أن أمريكا تعاني نفس الحالة الانقسامية الأوروبية .



بقلم: الدكتور خالد فتحي

لقد تنابزا بشكل مقرف ، وقذف كل منهما الآخر واستهزأ به ، بل واتهما بعضهما البعض بالكذب  حتى أنهما اختلفا بشكل فاقع  في كل القضايا : الهجرة،الإجهاض، الضرائب ،الرعاية الصحية،المناخ ،صورة واشنطن في المحفل الدولي ، والأقليات ..الخ  .لم يتفقا سوى في شيء  واحد ،كونهما  معا معمرين طاعنين في السن ، هذا على الرغم أن ترامب كان يبدو أوفر صحة  ،فهو حسب شهادات الميلاد أصغر من بايدن بثلاث سنوات كاملة !. 

لأول مرة في تاريخ أمريكا سيكون على الناخبين أن يختاروا بين رئيسين خبروهما معا ،مما يعطي الانطباع كما لو أن انتخابات 2024 هي فقط مباراة إياب بين غريمين لدودين، حتى لانقول إنها علامة على العقم  السياسي الذي ضرب بلاد العم سام .

تتبعت المناظرة مترجمة للعربية وللفرنسية،فعاينت  ترامب يستثمر في "خرف" الرئيس بايدن و"عجزه" و في  علامات  الحيرة والذهول وعدم التركيز التي  ترتسم على محياه  ، والتي  يجيد ترامب رصدها ونكئها أكثر من غيره، ليرد عليه ب "خبث طوية" ولمز  و"نرجسية".لعب ترامب على الصورة التلفزيونية ، أتى اعزلا دون ميلانيا  ،وترك زوجة بايدن تستقبله في نهاية المناظرة ،حتى تتم المقارنة ،و يظهره في إعلامه كطفل يحتاج لمن يمسك بيده .ثم هو لايكتفي بإشهار عيوب خصمه، ،وانما يتقدم أيضا  إلى الشعب الأمريكي ب"مظلوميته"، إذ لازال يعتبر أو على الأقل يومئ إلى أن الانتخابات الماضية كانت مزورة،ويطلب الإنصاف. وهذه هي الحيلة التي  غالبا ماتنطلي على الناخبين .

يعتبر ترامب الديمقراطيين فاسدين ،و يرى أنهم يستهدفون القيم المحافظة .ولايرى حرجا  في أن يتطرف في الهجوم عليهم لدرجة أن ينقل  عن حاكم جورجيا الديمقراطي قوله  : نضع  الرضيع جانبا، ثم نقرر بعد ذلك أنحييه ام نقتله .

 ضعف بايدن هو ماجعل ترامب يبدو جيدا .كانت مناظرة دراماتيكية .الرئيس الحالي لم يكن له مايقدمه أو ما يعد به الأمريكيين: ليس له مشجب كورونا  يتمسح به كترامب ،حتى حرب اوكرانيا لاينسى له العالم أنه هو من استفز القيصر الروسي . لذلك ركز على  تخويف الأمريكيين معتبرا ان انتخابه سيمنع عنهم "قراقوشيات" الرئيس ترامب .قال ما معناه إن نجاح ترامب هو الفوضى عينها و التشكيك مرة أخرى  في المؤسسات الفيدرالية، وبالتالي تهديد وحدة المجتمع وتقويض الديمقراطية الأمريكية.كما أنه لاينسى رغم كل حوادث النسيان التي اشتهر بها أن يستعمل سلاحا فعالا جربه في انتخابات مجلس الشيوخ الأخيرة  ،أن يغازل الأقليات من سود ومثليين وحساسيات نسوية ومهاجرين . باختصار غيب الاثنان  الحلول وأحضرا  الكراهية والحقد. 

 تلك كانت  الصورة  ،والتي أظهرت  ماعكسته قبلها  استطلاعات الرأي بالولايات المتارجحة من أن ترامب متقدم قليلا ، وأن الآلة الترامبية لازالت شغالة ، ،فترامب في طريقه نحو انتخابات  البيت الأبيض  قد تدرب بمايكفي بعد أن جرف كل منافسيه في الحزب ،جون ماكين ،جون بولتون،مايك بينس ،وكل من سولت له نفسه من داخل بيته الجمهوري  أن يقف حائلا  بينه وبين هدفه .

لايبدو سعد ترامب أمريكيا فقط بعد أن  أسعفه  الديمقراطيون بهذا المرشح الشيخ   ،بل هناك سياقات أخرى خارجية تدل على أن الرياح كلها تهب لصالح أشرعة ترامب . المزاج الغربي صار كله يمينيا متطرفا ،هذا ما عكسته الانتخابات الأوربية التي " انتصرت للشعبوية " وللاتجاه المناهض لأوروبا، وهو مايلتقي مع الازدراء الذي ينظر به أيضا ترامب للاتحاد الأوروبي. 

 ان كل مايجري أمام أعيننا  سيؤدي إلى انتخاب ترامب:  ،العالم مل الحرب الروسية الأوكرانية ،والأوربيون يريدون اليوم قبل الغد  التنصل من تمويلها ، كما أن بوتين  لايرى حلا ممكنا في ظل إدارة بايدن .

وفوق كل هذا ،ترامب وحده  من يمكنه أن يسعي إلى إيجاد مخرج  مشرف للغرب للحرب مع صديقه بوتين  الذي  يرحب في قرارة نفسه وعلنا  مثله مثل اليمين الأوروبي بهذه العودة. 

كثيرون  هم القادة الأوربيون الذين ينتظرون ترامب على أحر من الجمر لإنهاء هذا المشكل الاوكراني  الممض الذي لم يجنوا منه سوى التضخم والغلاء والاحتجاجات  العارمة ،يتمسكون بهذا الأمل رغم أنهم يتخوفون من الحمائية الجمركية التي سيشهرها في وجه اقتصادياتهم ،ومن الأعباء التي سيفرضها عليهم لتمويل الناتو .

هناك إذن  هذا القلق الأوربي من ترامب  الذي يتساوى فيه اليمين واليسار بأوروبا، وتتساوى فيه أوروبا والصين التي لازالت تتذكر مماحكاته .ولكن مع ذلك يقولون في أنفسهم  إن عهد ترامب لم يكن عهد حروب عسكرية، بل عهد تدافع اقتصادي يبلغ أحيانا درجة الحرب الاقتصادية .وهذا من الممكن أن يتأقلم معه العالم بعدما جرب أن عهد الديمقراطيين لم يكن رخاء وانما  حروبا مدمرة وغلاء وندرة غذائية وطاقية .

 واخيرا ،الأوربيون صوتوا  على اليمين المتطرف الذي يرجح كفة  الأوطان على أوروبا ،والصينيون كما نراهم  يضعون  مصلحة الصين قبل كل شيء ،فمالذي سيمنع الناخب الأمريكي من أن ينصب حاكما للبيت الأبيض يقول بالفم " المليان "  : أمريكا أولا؟ .

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الثلاثاء 2 يوليوز 2024

في نفس الركن
< >

الاربعاء 10 يوليوز 2024 - 11:18 قراءة في كتاب "إسبانيا الآن.."


              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic