كتاب الرأي

عيد أضحى سعيد!


في حين تم ذبح الأغنام وهضم الشوايات وصرف القروض المأخوذة خصيصًا للمناسبة، فأي مغربي سعيد يمكنه تبرير وجود واحدة على الأقل من الفواتير التي توثق نفقاته في عيد الأضحى؟



سعد جعفر

عيد أضحى سعيد!

باستثناء الأغنام والإكسسوارات التي تم شراؤها من المتاجر الكبرى، تم تداول ما يقرب من 18 مليار درهم بطريقة غير رسمية تقريبًا، مما يحد من فوائدها ومنافعها للبائعين فقط وليس للمجتمع الوطني بأكمله الذي يتحرى بذلك حرمان غير مبرر من الإيرادات الضريبية الكبيرة.

 

بالتأكيد، يتضمن هذا التدفق العفوي والدوري للأموال بين شرائح السكان المحرومة والمنعزلة العديد من الفوائد.

 

من بيع الفحم إلى خدمات الجزارين، ومرورًا بتجارة الإكسسوارات وحتى صقل السكاكين... يدور ما يسمى بالاقتصاد المجتمعي حول هذا العيد، مما يسمح بتداول نقدي مهم.

 

ولكن الصورة ستكون أكثر تألقًا وأكثر دوامًا وخاصة أكثر عدلاً إذا تمت مشاركة هذه الفوائد.

 

فغالبًا ما يتم تعويض الدولة عن الخسائر، بطريقة أو بأخرى، على يد الطبقة العاملة في القطاعين الخاص والعام، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تجبر الحكومة على زيادة الإيرادات الضريبية.

 

لذا توجد وسيلة لشد الحزام أكثر في هذا النوع من الأنشطة التجارية التي تتجاوز فترات الاحتفال، عن طريق إنشاء آليات محكمة تضمن نفس الحقوق وتفرض نفس الالتزامات على الجميع.

 

هكذا يمكننا علاج جرح المكلفين، وخاصة تلك القادمة من الطبقة الوسطى، التي تصرخ اليوم بصوت عالٍ وواضح "كفى" بأن تكون البقرة الرئيسية التي يتم حلبها لصالح الدولة.

ترجمة: فاطمة الزهراء فوزي

 




الجمعة 7 يوليوز 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic