كتاب الرأي

السلطة التنفيذية والمغاربة والصمود


لتلبية مطالب الشعب، سيقوم المغرب بإستيراد الأغنام لعيد الأضحى لأول مرة في تاريخه، علماً بأن "العرض المحلي من الأغنام يتجاوز بكثير الطلب الوطني"، وهو ما سنسمعه.



سعاد مكاوي

بالتأكيد، ستكون الأسعار أعلى من تلك المسجلة في العام الماضي، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف للمواشي والوقود، وبالتالي تكاليف النقل. وسيضطر المواطنون المنهكون بالفعل إلى التوجه نحو البنوك لـ "الاستفادة" من العروض الائتمانية المصممة لهذه المناسبة.
 

هل يمكننا مواصلة إغلاق أعيننا عن اليأس والفقر الذي يعيشه بعض المواطنين منذ فترة، والذي تفاقم بسبب ارتفاع الأسعار الذي أصبح يصعب التعامل معه خلال شهر رمضان المبارك؟ لا شك في أن الشارع يعاني من مشاعر القلق والتساؤل والغضب والعجز بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية الذي يسحق أي شعور بالأمل كانت تحتضنه الطبقة المتوسطة والفقيرة، بسبب غياب حكومة واقعية وغير متحدثة بلسان الشارع، فهي تعجز عن التعامل مع الأحداث التي يمر بها البلد.
 

هل يجب التذكير بأن ضغوط التضخم سجلت في الربع الأول من عام 2023 ارتفاعًا في أسعار الاستهلاك بنسبة 9.4٪، بدلاً من 8.3٪ في الربع السابق و 4٪ قبل عام وفقًا للمندوبية السامية للتخطيط؟ حيث سجلت المواد الغذائية ارتفاعًا تاريخيًا بنسبة 18.2٪ مقابل 3.7٪ للمنتجات الغير غذائية.
 

إذا كان التضخم يجتاح العالم بأسره، فقد أصبحت المغرب هي الكلمة الرئيسية لجميع النقاشات والمناقشات، وهي المطرقة التي تضغط على المواطنين. ومع ذلك، قبل بدء شهر رمضان، أراد رئيس الحكومة أن يطمئن المغاربة بشأن عودة تدريجية إلى الأسعار الطبيعية للمنتجات الغذائية بفضل التدابير التي اتخذتها الحكومة.
 

إذا كانت أسعار السلع الاستهلاكية قد ارتفعت بشدة في فبراير 2023، فإن الأسعار في الشهر الفضيل الماضي ارتفعت بشكل مذهل، حيث ارتفعت بأكثر من الضعف وبالتالي استمرت تكلفة المعيشة في الارتفاع.
 

المشكلة هي إذا كان المواطنون يتجنبون ارتفاع الأسعار عن طريق الاقتناء من الطماطم والبصل والبيض والبطاطس، فإن حتى هذه المنتجات الأساسية أصبحت غير متاحة للغالبية الآن. حيث تشهد الموائد المزيد من التقشف والاعتدال، بعيدا عن العادات البذخية، بسبب التضخم.
 

بعيدًا عن أي شعبوية، فإن واحدة من الدراسات الأخيرة أظهرت أن المغرب يضم 5800 مليونير و28 شخصًا يملكون ثروات تفوق 100 مليون دولار و4 مليارديرات، ولكن الناس العادية ليست لديها الامتياز في الإنفاق دون حساب.
 

بالتأكيد، على الرغم من توافر العديد من المنتجات الطازجة وذات الجودة في أسواق المملكة، بين الخضروات المتنوعة والفواكه واللحوم، فإن الأسعار المرتفعة بشكل خاص تزيد من الضغوط على الأسر وتثقل كاهلها، ما يجعلها غير قادرة على التمتع بالطعام بنفس الطريقة التي يمكن لـ "أصحاب المناصب العليا" الاستمتاع بها.
 

بالطبع، تم اتخاذ إجراءات حكومية لمواجهة ارتفاع أسعار المنتجات والمستلزمات والحفاظ على قدرة الشراء للمواطنين. ومع ذلك، يعكس الواقع اليومي للسكان عدم فعالية هذه الإجراءات التي تم اتخاذها حتى الآن. بينما يصر الحكومة، التي لا تتواصل عادة، على استخدام ميزانيتها لدعم المنتجات المدعومة من جهة وتهديد الوسطاء والمضاربين بالضرب بقوة من جهة أخرى.
 

أفلا نستمر في تجاهل الحقيقة المتمثلة في أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لاحتواء ارتفاع أسعار المواد الغذائية في البلاد "لم تحقق الهدف المرجو"؟
 

يجب القول أن الحكومة تعرضت لضربة قوية.حيث كان من المتوقع أن تواجه الوباء والأزمة الاقتصادية والجفاف الشديد الذي يعاني منه البلد منذ سنوات، ولكن آثار الحرب الروسية الأوكرانية والتضخم الذي يتجاوز العشرة بالمائة يجعل الوضع أصعب بكثير وتحت وابل من الانتقادات،. كل المكونات متوفرة لإفشال أكثر الحكومات تماسكًا وأكثرها قوة ولكن المهمة ما زالت قائمة.
 

يجب على الحكومة إيجاد حلول وعدم الاكتفاء بالتشخيص وتجاهلها في انتظار أيام أفضل أو حتى بانتظار أن يتحمل المواطنون الواقع بالتسامح والديون. لذلك يجد نفسه يواجه النقابات والمعارضة البرلمانية وبعض وسائل الإعلام وعلى وجه الخصوص المواطنين الذين لم يعد بوسعهم تحمل الإحباط.
 

في الوقت الحاضر، يبدو أن الحكام يتكيفون مع هذا الواقع ويصرون على القول إنهم يتحركون بإصلاحاتهم على الرغم من أنهم مقتنعون بأنهم الحكومة الأكثر "إصلاحاً".
 

بالطبع لا يمكننا إنكار أن الإصلاحات التي تم بدئها ستظهر آثارها في المستقبل، ولكن المواطنين الذين يتحملون عبئ الحياة اليومية الثقيل لا يرغبون في الانتظار للحصول على الآثار على المدى الطويل. الواقع اليومي يعيدهم إلى الواقع ويتعقبهم. في انتظار أيام وأسعار أكثر ملاءمة، يزداد الإحساس بالضيق والاكتئاب بشكل مرير، وفقًا للمندوبية العليا للتخطيط فإن معنويات الأسرة تتراجع إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2008.
 

أثرت ارتفاع الأسعار بشكل كبير على القدرة الشرائية، فالارتفاع الجنوني في تكاليف المعيشة يغير حتى أصعب العادات والتقاليد، والمغاربة، الذين لا تغطي أرباحهم بعد الآن التكاليف، لم يعدوا قادرين على التفاوض مع الأسعار. بل أصبحوا يضطرون لضبط ميزانياتهم من أجل التعامل مع الضغوط المالية أو الاقتراض من أجل تمويل نهاية الشهر.
 

بغض النظر عن نظام الضرائب الذي لا يساعد على تحسين الأوضاع المالية، إلا أن هذه هي نفس الحكومة التي وعدت بأن تكون حكومة الدولة الاجتماعية. وللأسف، فإن الفروقات تتسع بشكل أكبر، مما يؤدي إلى أزمة اجتماعية لا يمكن تسميتها.
 

شيء واحد مؤكد، مع ارتفاع أسعار الأغذية بنسبة 20٪ منذ العام الماضي، وأسعار الوقود التي تحفر حفرة في ميزانيات العائلات، وشهر رمضان الذي كان عادة يتسم بالسخاء ولكن أيضاً بالنفقات الكبيرة، وعيد الأضحى الذي يتجه نحو الظهور في المستقبل، والعطلات التي تصبح مطلباً متزايداً من الأطفال، بالإضافة إلى بداية العام الدراسي مع مسؤولياته الساحقة، فإن المواطنين المغاربة لم يعد لديهم الوقت أو الامتياز للاهتمام بالسياسات العامة أو الحوكمة، وهذا ... أفضل بكثير للحكام!"
 

التناقض الكبير:
 

في الوقت الذي يعمل فيه المغرب على تطبيق نموذجه الجديد للتنمية، بمبادرة من جلالة الملك الذي يذكر دوماً في خطاباته أن الطبقة المتوسطة هي ركيزة الاقتصاد الوطني، يأتي التناقض الكبير، حيث يؤكد جلالته بقوله: "لذا، فإننا نعيد تأكيد إرادتنا الحازمة بضرورة الاهتمام بأن تكون جميع السياسات العامة مكرسة استراتيجياً لتوسيع الطبقة المتوسطة، حتى تكون هي ركيزة الهيكل الاجتماعي وأساس الاستقرار ومحفزاً قوياً للإنتاج والإبداع. ولذلك، فإننا مصممون بقوة على العمل من أجل جعل الطبقات المتوسطة هي العمود الفقري للمجتمع المتوازن الذي نسعى لبنائه" وهذا ما أكده جلالته في خطابه الملكي بمناسبة عيد العرش عام 2008."
 

وفي نفس الصدد، ركز خطاب جلالة الملك المتعلق بفتح البرلمان في 12 أكتوبر 2018 على هذا الأمر، حيث أكد:

"هدفنا هو تعزيز ظهور طبقة متوسطة زراعية، وتقوية هيكلها بحيث تتمكن في النهاية من أداء دورها المزدوج كعامل موازن ورافعة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، على غرار الطبقة المتوسطة الحضرية والدور الحاسم الذي يلعبه"
 

بالتأكيد، شهد المغرب خلال السنوات الأخيرة ظهور طبقة متوسطة تشكل رافعة حقيقية للإنتاج ومحرك للتماسك والاستقرار. ومع ذلك، فإن الأمر ملح للغاية للحفاظ على هذه الطبقة. ويعد خطاب صاحب الجلالة الملكية إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال66 لثورة الملك والشعب في 20 أغسطس 2019 دليلا على ذلك حيث قال: " نظرًا لأهمية الطبقة المتوسطة في الجسم الاجتماعي، يتعين الحفاظ على أسسها ومواردها من خلال توفير الظروف المواتية لتعزيزها وتوسيعها، وتقديم فرص للترقية منها وإليها".

اليوم، وللأسف، بدلاً من تعزيز وتوسيع هذه الطبقة المتوسطة الموجودة في قلب الهرم الاجتماعي، التي تضمن الاستقرار الاجتماعي والسياسي، وتعد محركًا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للبلد، ومحركًا للترقية الاجتماعية، نلاحظ أن هذه الطبقة تنهار بسبب الإنفاق الذي لا يمكنها تحمله، مما يتسبب في زيادة الضرائب على الأسر، بحيث أن هذه الفئة تواجه تراجعًا اجتماعيًا سريعًا بسبب الصدمات الخارجية التي شهدتها السنوات الأخيرة.
 

هل يجب أن نذكر في هذا الصدد أن جميع المشاريع الكبرى التي تنفذها المملكة لتحقيق التنمية المرجوة لا يمكن أن تنجح بدون وجود طبقة متوسطة قوية؟ وللأسف، فإن جميع المؤشرات تشير إلى الأسوأ ولا تتنبأ بشيء جيد، علمًا بأن الشروط الأساسية لتعزيز هذه الفئة من المجتمع هي مكافحة الفقر وتقليل البطالة، وتعزيز الحماية الاجتماعية وتوفير خدمات أساسية مثل الصحة والتعليم وغيرها...
 

لذلك، لن تتمكن الطبقة المتوسطة من استعادة توازنها في المستقبل القريب، بل سيتطلب الأمر إرادة حقيقية والتزامًا ثابتين من الحكومة لتحسين هذا الوضع الحيوي من أجل المضي قدمًا، في انتظار الإصلاحات الكبرى التي ستؤتي ثمارها...أو لا، على المدى البعيد.


حرر من قبل فاطمة الزهراء فوزي




الاثنين 15 ماي 2023

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic