كتاب الرأي

الحفاظ على عقلية الابتكار


في مساء الأربعاء 25 مارس 2020 ، بعد حوالي 10 أيام من اكتشاف أول حالة كوفيد 19 في المغرب ، أكد المغرب ودعم فعالية الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين ، عبر بيان صحفي صادر عن وزارة الصحة .



سعد الجعفري

الحفاظ على عقلية الابتكار
بهذا القرار ، كانت المملكة أول دولة في العالم تعمم استخدام هذا الدواء ، الذي وصفه البعض بأنه خطير ، بل قاتل ، بينما اعتبره البعض الآخر علاجًا «معجزة» ، مثل الطبيب سيئ السمعة ديدييه راولت ، واعتبره علاج المثير للجدل .


بدون الدخول في نقاش لا نهاية له حول فعالية هيدروكسي كلوروكين أم لا ، الذي يوصف عادة تحت الاسم التجاري «بلاكينيل» ، كان إدخاله في البروتوكول العلاجي أول قرار سيادي للمملكة في مكافحة الوباء ، مثلما أدى إلى ديناميكية السيادة التي أدت إلى الإنتاج المحلي للأقنعة الطبية ، ومن ثم بدافع الابتكار الذي يؤثر على جميع قطاعات الاقتصاد الوطني ، وبالطبع من خلال الإنتاج المحلي للقاحات ، التي لا تزال تكافح للوصول إلى مرحلتها الجنينية ، وبالتالي ، فإن الأرقام الداعمة للأزمة الصحية كانت دفعة لسيادة البلد في العديد من السجلات ، بفضل تدابير الدولة بالطبع ، ولكن أيضًا بمساعدة المبادرات التي اتخذها الأفراد (رواد الأعمال والمطورون والعمال اليدويون ، إلخ.) الذين أبدعوا في مواجهة التحديات اليومية للوباء .


اليوم ، تتعطل هذه الديناميكية بسبب المناخ التضخمي الذي أجبر الأشخاص «ذوي الروح الحرة» على تقليل المخاطر واختيار المشاريع الآمنة ، كما يجب محاربة هذا النوع الأخير من «العقلية» ، لا سيما من خلال خلق بيئة مواتية للابتكار ، من خلال آليات الضمان المالي أو الضريبي .

يجب أيضًا تعزيز العملية المطولة لتمكين الجامعات لتحفيز العقول المبتكرة ، بعد كل شيء ، نحصد ما نزرعه .

المصدر : l'opinion.ma

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الثلاثاء 7 مارس 2023

في نفس الركن
< >

الاربعاء 10 يوليوز 2024 - 11:18 قراءة في كتاب "إسبانيا الآن.."


              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic