مدخلات و مخرجات

إشكالية الخطاب السياسي باللغات الأجنبية


تجدد السجال حول استخدام عدد من المسؤولين الحكوميين للغات أجنبية، خصوصاً الفرنسية و الإنجليزية ، في مداخلاتهم خلال المهمات واللقاءات الرسمية، بدلاً من التحدث باللغة العربية أو الأمازيغية كون انه اللغات تتيح لهم التعبير بحرية عوض اللغتين الرسميتين المنصوص عليهما في دستور 2011



بقلم: نجوى القاسمي

و كما ينص الفصل الخامس من الدستور المغربي على أن "تظل اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة، وتلتزم الدولة بحمايتها وتطويرها وتنمية استعمالها". كما يشير إلى أن "الأمازيغية هي أيضاً لغة رسمية للدولة، باعتبارها رصيداً مشتركاً لجميع المغاربة دون استثناء".
 
ميزة تنافسية

يعتقد الأستاذ الجامعي العياشي الفرفار أن اللغة العربية  هي اللغة الرسمية وفق دستور المملكة إضافة الى اللغة الامازيغية  كما يجب التعبير من خلالهما عن أي مضمون سياسي ، مضيفا ان استخدام بعض اللغات الأجنبية في اللقاءات الرسمية  لا يشكل أمر غير عادي بل انفتاحا  على الثقافات الأخرى ،  موضحا ان المسؤول المغربي   يجسد الشخصية المنفتحة على العالم و اللغات،  كما  أنه من بين الميزات التنافسية للبلاد تمكن عديد من المسؤولين الحكوميين والاقتصاديين من الحديث باللغات الأجنبية.  

واستعرض في تصريحه لصحيفة لودجي  ان واقع المغرب الجديد يحتم على العالم تعلم اللغة العربية بحكم فرض  وجوده  في الساحة الدولية  .
هل  يؤدي التعدد اللغوي الى تآكل  المصداقية السياسية ؟
لا يمكن أن نتحدث عن خطاب سياسي موجه إلى جمهور بدون لغة؛ فهذا ضرب من الخيال. فاللغة تتنوع بتنوع الخطاب، حيث نجد لغة الاشارة والإيماء، لغة الجسد، ولغة التلفظ. إن اهتمامنا باللغة في الخطاب يرجع إلى كونها أهم تقنية حجاجية يتسلح بها السياسي  

حسب التقرير السنوي للمعهد لتحليل السياسات هناك انخفاض عام في الثقة بالمؤسسات المنتخبة بما في ذلك الحكومة الحالية مقارنة بالسنة الماضية. كما ان  % 43  من المغاربة يثقون بالحكومة الحالية عوض % 69 في سنة 2022 كما يوضح التقرير أن انخفاض الثقة في الأحزاب السياسية و البرلمان  الى % 33 و % 42 على التوالي .

كما يوضح  الأستاذ الجامعي سعيد بنيس في كتابه من التعدد الى التعددية  الذي انطلق من استنتاج رئيسي مفاده، أن السياسة اللغوية التي تعتمد استراتيجية التعددية اللغوية، تشكل أهم ضامن للهوية الثقافية والاجتماعية والحجر الأساس الذي يقوم عليه الرأسمال الاجتماعي المشترك، بعيدا عن كل أشكال الإقصاء والتهميش، وبالتالي لا يمكن للسياسة اللغوية بكونها عنصرا من عناصر "القوى الناعمة"، أن يكون لها تأثير، في الوقت الذي فيه واقع التعددية اللغوية " لا يزال في حالة غير مكتملة"، وما زال بعيدا عن التفعيل الرسمي والمؤسساتي للثنائية اللغوية الدستورية.

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الاثنين 8 يوليوز 2024

              




مدار اليوم
11:59

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟

حسم مستقبل طلبة الطب والصيدلة في المغرب: هل تلوح "السنة الماضية" في الأفق؟
يسود الترقب والانتظار الأوساط الأكاديمية في المغرب مع اقتراب موعد الدورة الاستدراكية لطلبة الطب، التي كان من المقرر أن تنطلق في 22 يوليو الجاري.

وتخيم حالة من الضبابية على مستقبل هذه الدورة، في ظلّ استمرار تعثر المفاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبين طلبة الطب والصيدلة المتمسكين بمقاطعة الامتحانات.

وتُلقي هذه الأزمة بظلالها على سيناريو "السنة البيضاء" الذي بات يهدد هذه الشريحة من الطلبة، ما يثير قلقًا كبيرًا لدى الطلبة وأسرهم، ناهيك عن تداعياته السلبية على المنظومة الصحية في البلاد.
11:56

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء

افتتاح معرض مجموعة من المستحاثات الأثرية بالبيضاء
في حدثٍ يعكس حرص المغرب على تراثه العريق، تمّ افتتاح معرضٍ يضمّ مجموعة من المستحاثات الأثرية النادرة التي أعيدت إلى البلاد بعد عمليات تهريب.

احتضن الموقع الأثري سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء، في السابع عشر من يوليو، هذا المعرض الاستثنائي، الذي يقدّم للزائرين رحلة عبر الزمن لاستكشاف روائع من الحقب الجيولوجية المختلفة.

وتضمّ المعروضات قطعًا نادرةً غايةً في الأهمية العلمية والتاريخية، من بينها:

جمجمة تمساحٍ ضخمةٍ تمّ استرجاعها من الولايات المتحدة الأمريكية، يعود تاريخها إلى 56 مليون سنة، شاهدةً على حقب ما قبل التاريخ.
بقايا ثلاثيات الفصوص وأسنان القرش، التي تمّ استردادها من جمهورية الشيلي، والتي تعود إلى ما يقارب 500 مليون سنة، تكشف عن تنوع الحياة البحرية في العصور القديمة.
مستحاثة تمثل نوعًا من التمساحيات، تمّ استرجاعها من ألمانيا، تعود إلى حوالي 200 مليون سنة، تُثري فهمنا لتطور الكائنات الحية على مرّ العصور.
11:55

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"

اقتراب "الصمايم" يطلق دعوات ليقظة "المستوى الأحمر" ومطالب ب "حفظ الماء"
مع اقتراب نهاية شهر يوليو، يبدأ العد التنازلي لفترة "الصمايم" في المغرب، وهي مرحلة صيفية حاسمة تمتد لأسابيع، بدءًا من أواخر يوليو حتى بداية سبتمبر.

تتميز هذه الفترة بارتفاعٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة، وطول ساعات النهار، وازدحامٍ كثيفٍ في الأماكن العامة، مما يُشكل تحدياتٍ كبيرة على مختلف المستويات.

يُجسد المثل الشعبي المغربي "ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ نعايم ﻭﺧﺮﻭﺝ الصمايم نقايم" طبيعة هذه المرحلة، حيث تُصبح الحياة خلالها أكثر صعوبةً وتستلزم "يقظة من نوع خاص"

وتتركز هذه الدعوات على ضرورة:

ترشيد استهلاك الماء، خاصةً في ظلّ ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الطلب عليه.
حماية الموارد المائية من الهدر والتلوث.
تعزيز ثقافة "حفظ الماء" بين مختلف فئات المجتمع.














القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic