كتاب الرأي

الجزائر في مجلس الأمن: فيل في متجر للخزف


عندما تم قبول الجزائر، بموجب مبدأ التناوب، كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للفترة 2024-2025، اجتاح المسؤولين الجزائريين شعور بالابتهاج الشعبوي، وصاحت وسائل الإعلام الموالية للمرادية لمن أراد أن يسمع أن الجزائر ستتمكن من "اتخاذ قرارات للعالم"!



بقلم: جمال حجام

نرى اليوم، بعد بضعة أشهر من التلاعبات منذ أن أخذت مكانها في المجلس، من المواضيع الخارجة عن السياق والألعاب النارية الاستعراضية، كيف أن الجزائر "تقرر للعالم": الإزعاج، لا شيء سوى الإزعاج، من خلال استغلال ولايتها لخدمة القضية الوحيدة التي تقوم عليها سياستها الخارجية، وهي دعم محميتها "البوليساريو" والاعتداء على الوحدة الترابية للمغرب.


أي دعم الانفصالية، الإرهاب، التقسيم وزعزعة استقرار منطقة المغرب العربي والساحل بأكملها في تجاهل تام لدور ومهمة مجلس الأمن الذي يكمن جوهره، كما يشير اسمه، في تعزيز الأمن في العالم. هذا الهدف الذي يتحقق من خلال إنشاء ظروف السلام والاستقرار، واحترام الوحدة الترابية للدول وليس من خلال خلق وصيانة النزاعات المصطنعة وبؤر التوتر على خلفية الكراهية والعداء المنهجي تجاه الجيران.


بدلاً من التركيز على الأزمات العالمية للسلام والأمن، يفضل النظام الجزائري متابعة أجندة سياسية ضد المغرب ولا يتردد، بغباء واضح، في إظهار ذلك للعالم بأسره!


آخر "إنجاز" دبلوماسي للجزائر يتمثل في التصريح الغبي لسفيرها لدى الأمم المتحدة الذي، متشبثًا بالتحيز الخاص بالدبلوماسية الجزائرية، اعتبر من المناسب والذكي الخروج عن الموضوع المطروح للنقاش للتركيز على الصحراء المغربية. خلال إحاطة من المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، نظمها مجلس الأمن في 30 مايو 2024 وتناولت ثماني حالات للاجئين والأشخاص النازحين في العالم، والتي لم تتضمن "البوليساريو" ولا سكان مخيمات تندوف، كان السفير الجزائري الوحيد بين أعضاء المجلس الذي حول النقاش لمهاجمة الصحراء المغربية.


تصرف الدبلوماسي الجزائري الذي يشبه إلى حد ما الفيل في متجر للخزف (تخيلوا النتيجة) لم يكن ليبقى بطبيعة الحال دون رد، وفي رسالة موجهة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، انتقد السفير عمر هلال، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، استخدام الجزائر لولايتها في مجلس الأمن لترويج موقف منحاز بشأن قضية الصحراء المغربية.


هلال ندد بكل حق بسلوك السفير الجزائري الذي حرف اجتماع المجلس بشأن اللاجئين لخدمة أجندة بلاده على حساب السلام والأمن في العالم، وهي أجندة تتعارض تمامًا مع المبادئ التأسيسية للأمم المتحدة التي تحظر الانفصالية.


ضربة السيف في الماء من قبل الدبلوماسي الجزائري، بدلاً من تسجيل أي نقطة ضد المغرب، نجحت في تقديم خدمة للقضية المغربية من خلال إثبات مرة أخرى، وأمام أعضاء مجلس الأمن، أن الجزائر هي بالفعل الطرف الرئيسي في النزاع الإقليمي حول الصحراء، نزاع خلقته وتحافظ عليه في انتهاك لقواعد حسن الجوار والأسس القانونية، التاريخية والسياسية لمغربية الصحراء.


هذا ما نجحت في تحقيقه حماقة هذا السفير الذي كان يسعى بوضوح لإظهار لمرؤوسيه حماسه في الإضرار بالمغرب، بدلاً من المشاركة الجادة في مناقشات الهيئة التنفيذية للمنظمة الأممية.


في جهله الكبير، قدم الدبلوماسي الجزائري أيضًا الفرصة لعمر هلال لتذكير رئيس وأعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بالحقيقة الأربع عن الجزائر التي تحتجز سكان مخيمات تندوف ضد إرادتهم، وتستغلهم في سياستها العدائية ضد الوحدة الترابية للمغرب، وترفض تسجيلهم من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتنكر عليهم حق العودة إلى وطنهم الأم، المغرب، الذي يكفله لهم اتفاقية 1951 المتعلقة بوضع اللاجئين.


سكان مخيمات تندوف ممنوعون بالفعل من مغادرة المخيمات التي تطوقها عدة أطواق أمنية من الجيش والخدمات الجزائرية، بالإضافة إلى ميليشيات مسلحة من "البوليساريو".


علاوة على ذلك، تحرم الجزائر السكان المحتجزين من الاختيار بين الحلول الثلاثة الدائمة التي يقدمها القانون الدولي الإنساني، وهي العودة الطوعية، الاندماج المحلي أو إعادة التوطين في بلد ثالث. وفي هذا الصدد، أشار السفير هلال إلى أن الجزائر "تسيس للأسف القانون الدولي الإنساني بجعل عودة سكان مخيمات تندوف إلى الصحراء المغربية مشروطة باستفتاء مزعوم".


ومع ذلك، فإن هذا الاستفتاء المزعوم قد مات ودفن من قبل مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة ولم تشر أي من قرارات مجلس الأمن إلى استفتاء مزعوم منذ أكثر من عقدين.


كما أتيحت الفرصة للسفير المغربي للتنديد باختلاس المساعدات الإنسانية من قبل "البوليساريو" والهلال الأحمر الجزائري (اختلاسات مؤكدة من قبل المكتب الأوروبي لمكافحة الاحتيال (OLAF) وبرنامج الأغذية العالمي)، وللتذكير بأن مبادرة الحكم الذاتي المغربية تبقى الحل الواقعي والدائم الوحيد للنزاع، المدعومة بقرارات مجلس الأمن.


في الواقع، فإن تجاوزات النظام المتحجر في المرادية ليست مفاجئة. عند تعيين الجزائر كعضو غير دائم في مجلس الأمن في يونيو 2023، توقعنا من المسؤولين الجزائريين هذا النوع من الحماقات. نعلم أنه بطبيعته، يبني هذا النظام سياسته دائمًا على أساس الإضرار بالمغرب، وهو ما يشكل أيضًا سمعة الجزائر التي لا يحتاج نهجها الخبيث لزعزعة استقرار منطقة المغرب العربي من خلال استغلال قضية الصحراء المغربية إلى إثبات.


لقد عبرنا عن ذلك بقولنا: "لن يكون من المستغرب أن نرى الجزائر تنشر سميتها باستخدام كل الوسائل المتاحة لها لمواجهة مصالح المغرب داخل مجلس الأمن. لن تفعل ذلك بكثير من الاقتناع، لكنها ستحاول حظها على أي حال، حيث أثبت النظام العسكري الجزائري منذ فترة طويلة أن الإضرار بالمغرب هو سبب وجوده الوحيد".


منذ أن نجحت الجزائر في الانقلاب في عام 1984 بإدخال الجمهورية الصحراوية الوهمية إلى منظمة الوحدة الأفريقية، أصبحت تعتقد أنها تستطيع فرض "البوليساريو" وأطروحتها الانفصالية أينما استطاعت. في مجلس الأمن، تصطدم الطموحات الجزائرية بشكل حتمي ببصيرة هذه المؤسسة التي ليست مغفلة والتي تسرع في إيجاد حل نهائي لهذا النزاع المصطنع، كما تصطدم بثمانية عشر قرارًا ذات صلة صوت عليها نفس مجلس الأمن منذ عام 2007، منذ تقديم المغرب لمقترحه للحكم الذاتي في أقاليمه الجنوبية، وهي قرارات تدعم بشكل واضح الموقف المغربي.


وتعلم الجزائر أنها تضيع وقتها وطاقتها، لكنها تجهل، بسذاجة، أنها تفوت فرصة جيدة لتحسين صورتها من خلال إظهار نفسها بناءة وفعالة بشكل ملموس في الحفاظ على الأمن والسلام في العالم. وهذا هو قمة الرداءة.

Sara Elboufi
سارة البوفي كاتبة وصحفية بالمؤسسة الإعلامية الرسالة مقدمة البرنامج الإخباري "صدى الصحف" لجريدة إعرف المزيد حول هذا الكاتب



الثلاثاء 4 يونيو 2024

              

















تحميل مجلة لويكاند


القائمة الجانبية الثابتة عند اليمين





Buy cheap website traffic